تضامن مصري مع فرنسا بعد حريق كاتدرائية نوتردام التاريخية

تضامن مصري بعد حريق كاتدرائية نوتردام التاريخية بفرنسا
حريق يلتهم كاتدرائية نوتردام، أحد أشهر الصروح الدينية والسياحية في العاصمة الفرنسية- وكالات

أعلنت مصر تضامنها مع فرنسا عقب حادث حريق كاتدرائية نوتردام في العاصمة الفرنسية باريس، معربة عن بالغ حزنها لحريق البرج التاريخي.

وأعرب الرئيس عبد الفتاح السيسي، مساء اليوم الاثنين، عن تضامن مصر مع فرنسا عقب حادث حريق كنيسة نوتردام، وقال السيسي عبر حسابه الرسمي على موقع تويتر: “تلقيت بحزن بالغ نبأ حريق البرج التاريخي بكنيسة نوتردام.. فقدان ذلك الأثر الإنساني العظيم خسارة فادحة لكل البشرية”.

وأضاف: “أُعلن تضامني وتضامن الشعب المصري مع الأصدقاء في دولة فرنسا، متمنيا تدارك آثار هذه اللحظة الإنسانية بالغة التأثير بأسرع ما يُمكن”.

كما أكدت وزارة الخارجية المصرية في بيان نشرته على صفحتها الرسمية بـ”فيس بوك” أن “جمهورية مصر العربية تتابع ببالغ الأسى والألم حادث الحريق الذي شب في كاتدرائية نوتردام، خاصةً لما يمثله هذا الصرح العريق من قيمة حضارية وتاريخية لفرنسا وكجزء من التراث العالمي”.

الأزهر يتضامن

وبدوره أعرب الإمام الأكبر أحمد الطيب، شيخ الأزهر، عن حزنه تجاه الحادث، وبحسب بيان لمشيخة الأزهر عبر حسابه الرسمي على موقع تويتر قال الطيب: “أشعر بالحزن تجاه حريق كاتدرائية نوتردام بباريس، هذه التحفة المعمارية التاريخية، قلوبنا مع إخواننا في فرنسا، لهم منا كل الدعم”.

واندلع اليوم الاثنين حريق في سقف كاتدرائية نوتردام، أحد أشهر الصروح الدينية والسياحية في العاصمة الفرنسية، ما أدى إلى سقوط سقف وبرج هذا المعلم بالكامل.

وأفادت فرق الإطفاء أن الحريق “مرتبط على الأرجح” بأعمال ترميم الصرح الشهير، فيما قال متحدث باسم الكاتدرائية: إنه اندلع قرابة الساعة 16,50 بتوقيت جرينتش.

تاريخ الكاتدرائية

وانتقل الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إلى موقع الحادث لمتابعة الموقف، فيما انهالت ردود الفعل الدولية على الحريق، باعتبار الكاتدرائية أحد أقدم المعالم الأوروبية، حيث يعود تاريخ إنشائها إلى العصور الوسطى.

وتستقبل الكاتدرائية نحو 13 مليون زائر سنويا، وتحتوي على العديد من الآثار ذات الأهمية الدينية الكبيرة للمسيحيين الكاثوليكيين، أهمها “إكليل الشوك”، الذي يزعم كثيرون أنه الذي ارتداه عيسى المسيح.

من جهته، وصف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الحريق بأنه “فظيع” واقترح استخدام طائرات مخصصة لمكافحة الحرائق، وكتب على موقع تويتر “إنه أمر فظيع للغاية مشاهدة النيران الهائلة في كاتدرائية نوتردام في باريس، ربما يمكن استخدام طائرات مكافحة الحرائق لإخمادها، يجب التصرف بسرعة”.

وبثت التلفزيونات ومواقع التواصل الاجتماعي في فرنسا صورا ومشاهد مؤثرة للنيران تلتهم سقف الكنيسة، فيما غطت المكان سحابة كثيفة من الدخان.

كما دخل هاشتاج #كاتدرائية_نوتردام ضمن الأعلى تداولًا في مصر، بعد تصدره الترند العالمي.

تقرير يحذر

وكان تقرير أمريكي نشرته قناة “CBS” حذر في العشرين من مارس الماضي، من كارثة مرتقبة قد تتعرض لها كاتدرائية نوتردام، تتمثل في انهيار النصب المهيب الباقي منذ العصور الوسطى.

ودعمت القناة تقريرها بمجموعة من الصور تظهر انهيار أجزاء من المبنى التاريخي، مشيرة إلى سعي العديد من المؤسسات لجمع تبرعات بهدف ترميم الكاتدرائية.

وكشف التقرير أن سنوات من الأمطار والثلوج، أدت إلى تآكل دعامات وجدران الكاتدرائية، الأمر الذي يضعها تحت خطر الانهيار الكامل.

رقية كمال

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.