التحقيق في اتهام مرتضى منصور بـ”إهانة رئيس الجمهورية”

التحقيق في اتهام رئيس الزمالك بـ"إهانة رئيس الجمهورية".. تفاصيل
النيابة تبدأ التحقيق في البلاغ المقدم من سيدتين من عضوات نادي الزمالك ضد مرتضى منصور- أرشيف

بدأت نيابة العجوزة في الجيزة، اليوم الثلاثاء، التحقيق في البلاغ المقدم من سيدتين من عضوات نادي الزمالك ضد مرتضى منصور رئيس النادي، يتهمانه فيه بإهانة رئيس الجمهورية، والتعدي عليهما بمقر النادي النهري في العجوزة.

وقالت مقدمتا البلاغ، مايسة محمود حمدي خليل، وملكة محمود حمدي خليل، إن مرتضى منصور أخذ من إحداهما هاتفها عندما شاهدها تقوم بتصوير شقيقتها بمقر النادي النهري، وتطور الأمر ليحدث بين العضوتين ورئيس النادي مشادة كلامية، استخدم خلالها المشكو في حقه ألفاظا نابية ضدهما، واحتجزهما داخل النادي، وقال لهما: “مش هتخرجوا من هنا لو كلمتوا رئيس الجمهورية”، بحسب المحضر.

ومن جانبه، اتهم طارق العوضي، مقدم البلاغ وكيلا عن السيدتين، المشكو في حقه بارتكاب الجرائم التالية:

  • السب والقذف بحق الشاكيتين.
  • احتجازهما داخل النادي دون وجه حق.
  • الفعل الفاضح العلني الخادش للحياء العام، بإصدار أصوات من فمه وهي أصوات مستهجنة اجتماعيا ومرفوضة، وغيرها من الإيماءات الخادشة للحياء.
  • استعراض القوة والتلويح بها في مواجهتهما.
  • إهانة رئيس الجمهورية.

تفاصيل الواقعة

وبدأت القصة بتداول مقطع فيديو لمشاجرة دارت بين رئيس نادي الزمالك، وشقيقتين من رواد النادي النهري، وصلت إلى حد الاشتباك بالأيدي، والضرب بالأحذية لرئيس النادي.

الأزمة جاءت بعد زيارة مرتضى منصور النادي النهري، ومشاهدته سيدتين تدخنان السجائر، فحاول التعرض لهما، وطالبهما بالرحيل فورا من النادي، فأجابتاه: “أنت عاوز أيه؟”، ليدخل مرتضى متطاولا برفقة رجاله، ويحصل على السجائر من جانب العضوة.

واعترضت شقيقتها التي همّت بتصوير الأحداث، ليضرب مرتضى منصور جهاز “المحمول” باليد، وينهال بالشتائم عليها بشكل عنيف، قبل أن تقوم بخلع الحذاء ومعها شقيقتها، وسط تهديدات مرتضى لهما بشكل صريح باحتجازهما في المقر، ورفضه الإفراج عنهما.

وتطورت الأحداث بعدها بتبادل الألفاظ، ثم خرجت السيدتان إلى قسم شرطة “العجوزة” وحررتا محضرا ضد رئيس نادي الزمالك.

تعليق مرتضى

وكان رئيس نادي الزمالك، علق على الفيديو الذي يظهر الواقعة، قبل بداية التحقيقات، عبر قناته الرسمية على يوتيوب بقوله: “وصلني أن هناك سيدتين تقومان بتناول الحشيش في النادي النهري، فذهبت للتحقق من الأمر ووجدتهما تفعلان ذلك بالفعل”.

وأضاف: “صرخوا وقالوا هنحبسك، وجوزها كلمني، قولتله أنا هعمل محضر قالي أبوس جزمتك بلاش الحشيش، اعمل محضر بالشتايم بس، ولولا جوزها باس الجزمة أنا كنت رميتها في الميه”.

وأوضح مرتضى منصور أن “السيدتين شقيقتان، وهما (ملك. م)، و(مايسة. م) مشيرا إلى أن النادي مراقب بالكاميرات، وسيقوم بنشر فيديو للواقعة، يكشف به كل التفاصيل من البداية للنهاية”.

واختتم كلامه: “بيهددوني بمسئولين في الدولة وأنا مبخافش، أكتر واحد بيحب البلد هو مرتضى منصور، ومحدش يزايد عليا، أنا بطهر النادي وأعلى ما في خيلهم يركبوه، أنا مبخافش، أنا مينفعش أسيب واحدة بتلف حشيش جوه النادي، وكان ممكن أرميها في الميه”.

رهف عادل

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.