تفاصيل خناقة مرتضى منصور مع سيدتين بالنادي النهري

مرتضى منصور
مرتضى منصور يثير الجدل بمشادة مع سيدتين في النادي النهري - أرشيف

أثار مرتضى منصور رئيس نادي الزمالك، الجدل من جديد بعد تداول مقطع فيديو لمشاجرة دارت بينه وبين شقيقتين من رواد النادي، وصلت إلى حد الاشتباك بالأيدي، والضرب بالأحذية لرئيس النادي.

وبدأت فصول الأزمة عندما زار مرتضى منصور المقر النهري، وشاهد سيدتين تدخنان السجائر، فحاول التعرض لهما، وطالبهما بالرحيل فورا من النادي، فأجابتاه: “أنت عاوز أيه؟”، ليدخل مرتضى متطاولا برفقة رجاله، ويحصل على السجائر من جانب العضوة.

واعترضت شقيقتها التي همّت بتصوير الأحداث، ليضرب مرتضى منصور جهاز “المحمول” باليد، وينهال بالشتائم عليها بشكل عنيف، قبل أن تقوم بخلع الحذاء ومعها شقيقتها، وسط تهديدات مرتضى لها بشكل صريح باحتجازها في المقر، ورفضه الإفراج عنها.

وتطورت الأحداث بعدها بتبادل الألفاظ، ثم تخرجت السيدتان إلى قسم شرطة “العجوزة” وحررتا محضرا ضد رئيس نادي الزمالك بالاعتداء والسب في النادي النهري، ويجرى نشر مقطع الفيديو على مواقع التواصل الاجتماعي، بعد تحرير محاضر رسمية ضد رئيس الزمالك.

تعاطي حشيش

وعلق رئيس الزمالك على واقعة الخناقة مع سيدتين، قائلا: “جالي تليفون إن فيه اتنين سيدات في النادي النهري، واحدة منهم مش عضوة بيلفوا حشيش، ورحت على هناك، وخدت علبة السجاير، ورمتها في النيل”.

وأضاف: “صرخوا وقالوا هنحبسك، وجوزها كلمني، قولتله أنا هعمل محضر قالي أبوس جزمتك بلاش الحشيش، اعمل محضر بالشتايم بس، ولولا جوزها باس الجزمة أنا كنت رميتها في المية”.

وأوضح مرتضى منصور أن “السيدتين شقيقتان، وهما (ملك. م)، و(مايسة. م) مشيرا إلى أن النادي مراقب بالكاميرات، وسيقوم بنشر فيديو للواقعة، يكشف به كل التفاصيل من البداية للنهاية”.

واختتم كلامه: “بيهددوني بمسئولين في الدولة وأنا مبخافش، أكتر واحد بيحب البلد هو مرتضى منصور، ومحدش يزايد عليا، أنا بطهر النادي وأعلى ما في خيلكم يركبوه، أنا مبخافش، وطظ فيكم كلكم، أنا مينفعش أسيب واحدة بتلف حشيش جوة النادي، وكان ممكن أرميها في المية”.

عضوتنان بالنادي

فيما كشف الإعلامي الرياضي أبو المعاطي زكي، مقدم برنامج “نجم الجماهير”، مفاجآت عن السيدتين اللتين ظهرتا في مقطع فيديو أثناء حدوث مشادة بينهما وبين رئيس نادي الزمالك.

وقال زكي: “الستات دول واحدة منهم كبيرة مخرجين بالتلفزيون المصري، وأختها بتشتغل في إحدى المدارس الخاصة الكبيرة جدا، ومكانش معاهم حشيش ولا حاجة”.

وأضاف: “هما أصلا كانوا رايحين للدكتور عشان عند إحداهما أزمة صحية، وفوجئوا إن المعاد هيتأخر، فنزلوا يقعدوا في النادي النهري عادي، ولما رئيس الزمالك مر عليهم كانوا حاطين رجل على رجل ومهتموش بمروره، فهو اتضايق جدا من الحكاية دي، ومن هنا بدأت المشكلة”.

وتابع: “أنا اتكلمت معاهم، وهما بيقولوا إنهم انتخبوه في انتخابات النادي، ومستغربين من الأسلوب اللي جرى التعامل بيه معاهم”.

رقية كمال

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.