تعاون بين الإنتاج الحربي وبيلاروسيا لتنفيذ صوامع غلال

تعاون بين الإنتاج الحربي وبيلاروسيا لتنفيذ صوامع غلال
توقيع مذكرة تفاهم مع شركة "سيلينجرو بروم" لتنفيذ صوامع غلال - وكالات

شهد محمد سعيد العصار، وزير الدولة للإنتاج الحربي، وعلي المصيلحي، وزير التموين والتجارة الداخلية، بحضور سيرجي راتشكوف، سفير جمهورية بيلاروسيا بالقاهرة، توقيع مذكرة تفاهم بين شركة حلوان للآلات والمعدات “مصنع 999 الحربي”، وشركة “سيلينجرو بروم”، وهي إحدى الشركات الرائدة بجمهورية بيلاروسيا في مجال إنتاج وتصنيع الصوامع ومخازن الغلال، وذلك بديوان عام وزارة الإنتاج الحربي.

ويهدف هذا التعاون إلى تكوين شراكة بين شركة حلوان للآلات والمعدات “مصنع 999 الحربي”، وهي إحدى الشركات التابعة لوزارة الإنتاج الحربي وشركة “سيلينجرو بروم” البيلاروسية لتصنيع وإنتاج الصوامع ومخازن الغلال، لتلبية احتياجات السوق المحلي والتصدير خارجيا.

وتأتي الشراكة في إطار الإستراتيجية الخاصة بوزارة الإنتاج الحربي في التعاون مع الشركات العالمية، لنقل خبراتها في المجالات المختلفة إلى الشركات والوحدات التابعة لها، وذلك في إطار خطة التنمية المستدامة لمصر 2030.

ومن جانبه، أوضح المصيلحي، أن توقيع هذا البروتوكول يهدف لتحقيق سياسة الدولة في الحفاظ على الحبوب خاصة القمح، من خلال إنشاء وتشغيل الصوامع بالأساليب المستحدثة، التي تضمن حفظا وتداولا آمنا ومجديا للحبوب.

تجربة سابقة

فيما أشاد المدير التنفيذي لشركة “سيلينجرو بروم”، بالتعاون مع الشركات التابعة لوزارة الإنتاج الحربي وبالإمكانيات التكنولوجية والفنية والبحثية والتدريبية والبشرية المتوفرة بتلك الشركات، ومشاركتها في العديد من المشروعات التنموية والقومية التي تشهدها مصر في الوقت الحالي.

ولفت إلى أن هذا الأمر هو سبب رغبته في التعاون مع “الإنتاج الحربي”، مؤكدا ثقته في نجاح هذا التعاون لتنفيذ صوامع غلال القمح الضخمة، خاصة بعد نجاح تجربة شركة “ماز” البيلاروسية المتخصصة في إنتاج الشاحنات بالتعاون مع مصنع 999 الحربي.

وفي السياق، اجتمع العصار، وهشام توفيق، وزير قطاع الأعمال العام، مع وفد شركة الصين الوطنية للإطارات والمطاط  CNRC، في 23 نوفمبر الماضي، للاتفاق بين الإنتاج الحربي والشركة الصينية على الاستفادة من خبرات شركة CNRC الصينية في مجال تصنيع إطارات السيارات الملاكي، والأتوبيسات، والشاحنات، والجرارات الزراعية، والمعدات، والسيور الناقلة، بالشكل الذي يخدم تطوير صناعة الشاحنات والجرارات الزراعية والمعدات التي تنتجها شركات الإنتاج الحربي.

استيراد القمح

وتتوسع الحكومة في استيراد القمح، رغم انخفاض سعر إردب القمح، الذي تدفعه الدولة للشراء من الفلاح، إذ أعلنت وزارة التموين، في 6 من مارس الماضي، أنه جرى الاتفاق على توريد طن القمح، الذي يساوي 6.6 إردبات لعام (2019/2018) بأسعار تتروح بين 655 جنيها و685 جنيها، حسب درجة النقاوة.

وفي 26 مارس الماضي، أعلنت الهيئة العامة للسلع التموينية بوزارة التموين والتجارة الداخلية، التعاقد على شراء 120 ألف طن قمح أمريكي، من خلال مناقصة عالمية، لتصل الشحنة في الفترة من 25 أبريل إلى الخامس من مايو المقبل.

وقالت الهيئة في بيان لها: إن ذلك جاء نيابة عن وزارة التموين والتجارة الداخلية، لتكوين مخزون إستراتيجي، وتعزيز أرصدة البلاد من القمح.

رهف عادل

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.