معاقبة 40 طبيبا وممرضة تسببوا في نقل فيروس سي للمرضى

الغسيل الكلوي
المحكمة تعاقب أطباء وممرضات لتسببهم في انتقال فيروس سي للمرضى - أرشيف

عاقبت المحكمة التأديبية العليا 37 ممرضة، وثلاثة أطباء بوحدة الكلى الصناعية بفريق مكافحة العدوى، ومدير أحد المستشفيات، ومدير إدارة المستشفيات في الشرقية، بخصم أجر شهرين من رواتبهم، بسبب نشر فيروس سي بين عدد من مرضى الغسيل الكلوي.

وغرمت المحكمة وكيلة التمريض، ووكيل وزارة الصحة بالشرقية السابق، بغرامة تعادل خمسة أضعاف الأجر الأساسي، لإهمالهم في عدم الالتزام بتطبيق أساليب مكافحة العدوى، والإهمال في تطبيق أساليب النظافة، ما تسبب في انتشار فيروس سي بين مرضى الفشل الكلوي، كما قضت بانقضاء الدعوى التأديبية لرئيس وحدة الكلى الصناعية بوفاته.

تفاصيل الواقعة

وثبت يقينا لدى المحكمة أن الواقعة بدأت منذ عام 2010، وما ورد بلجنة التحقيق المُشكّلة بناء على تعليمات مساعد الوزير للرعاية الصحية الأساسية والشئون الوقائية وتنظيم الأسرة، من قيام الممرضات من الأولى حتى الثلاثين، بعدم التزامهن بتطبيق أساليب النظافة، ولم يقمن بالفصل بين المرضى، ومراجعة تحاليلهم الفيروسية المفترض إجراؤها كل ثلاثة أشهر.

ولخصت المحكمة أسباب الأزمة في:

  • عدم الالتزام بكشف المرور الدوري لإدارة مكافحة العدوى بمديرية الشرقية.
  • وجود قصور شديد في وسائل تنظيف مكافحة العدوى بوحدة الغسيل الكلوى.
  • عدم وجود مستلزمات، والنظافة بالوحدة سيئة للغاية.
  • استخدام السرنجات أكثر من مرة.
  • وجود آثار دماء على الأَسِرّة.

وأكدت شهادة طبيب بديوان عام وزارة الصحة، أنه مكلف في لجنة للتحقيق في شكوى مرضى الفشل الكلوي الذين ساءت أحوالهم المرضية، وأُصيبوا بفيروس سي أثناء إجراء الغسيل الكلوي، وبالمرور على الوحدة تبيّن وجود إهمال شديد.

وأضافت حيثيات الحكم أن المحالين من 34 حتى 39، أهملوا العمل المكلفين به بفريق مكافحة العدوى، وترتب على ذلك إهمال تطبيق أساليب مكافحة العدوى بوحدة الغسيل الكلوي، وظهور فيرس سي بين المرضى.

كارثة ديرب نجم

وفي 15 سبتمبر الماضي، شهدت مستشفى ديرب نجم المركزي في محافظة الشرقية، كارثة صحية، أودت بحياة ثلاثة من مرضى الغسيل الكلوي بالمستشفى، وإصابة أكثر من 13 مريضا بغيبوبة بعد جلسة الغسيل الكلوي.

وعلى الفور كلّف مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان، بسرعة التوجه للمستشفى، لمتابعة تلك الكارثة، التي أدت إلى وفاة وإصابة عدد من المرضي.

ووجه مدبولي بسرعة التحقيق فيما حدث خلال أعمال الغسيل الكلوي للمرضى، وكشف الملابسات، مع اتخاذ الإجراءات الصارمة في حالة وجود إهمال أو تقصير أو أيّة مخالفة.

وقبل وصول “زايد” للشرقية، أكدت مصادر بمستشفى ديرب، وفاة ثلاث حالات من مرضى الغسيل الكلوي داخل المستشفى، وأن جهاز غسيل الكلى يحتاج إلى أعمال صيانة منذ فترة، موضحة أنه جرى تغيير فلاتر الجهاز، وجرى تشغيله صباح يوم حدوث “الكارثة” دون تجربة.

وأوضحت المصادر، أن الأهالي أسرعت بخروج الحالات المتوفاة لدفنهم، وأن وكيل النائب العام حضر للمستشفى، وطلب دفاتر تسجيل المرضى.

محمد محمود

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.