برلماني: التوزيع الجغرافي للسجناء “عقاب للأهالي” (فيديو)

برلماني: التوزيع الجغرافي للسجناء "يعاقب الأهالي"
برلماني يتقدم بمشروع قانون لتوزيع السجناء في أقرب سجن لمحل إقامتهم - أرشيف

كشف النائب البرلماني، عاطف مخاليف، عن مشروع قانون تقدم به إلى مجلس النواب لإضافة مادة إلى قانون تنظيم السجون، تعطي الحق للسجين أن يكون في أقرب سجن من محل إقامته.

وقال مخاليف في مداخلة لبرنامج “حضرة المواطن” مساء أمس الأحد: إنه “يتلقى العديد من الشكاوى من أهالي سجناء، يطالبون بنقل أبنائهم إلى مناطق قريبة من محال إقامتهم.

ووصف النائب ما يُجرى بشأن التوزيع الجغرافي للسجناء، أنه بمثابة “عقاب للأهالي”.

وبحسب مخاليف، تنص المادة المراد إضافتها لقانون تنظيم السجون على: “جغرافية التوزيع بالنسبة لأماكن السجن، بحيث يكون المسجون في أقرب سجن لمحل إقامته”، مراعاة لأهالي السجناء.

وأشاد النائب بالتعديلات التي أجراها الرئيس عبد الفتاح السيسي على قانون تنظيم السجون قبل انعقاد مجلس النواب، مضيفا: أنه “تقدم بطلب التعديل، استجابة لشكاوى بعض الأهالي من نقل المساجين إلى سجون بعيدة”.

ولفت مخاليف إلى أن مكان السجن لن يفرق مع السجين في شيء، لكن بُعد السجن يمثل مشقة على الأهالي في زيارة السجناء.

انتقادات حقوقية

وفي السياق، توجّه بعض المنظمات الحقوقية انتقادات للسجون، إذ أصدر المجلس القومي لحقوق الإنسان تقريرا في أكتوبر من العام الماضي، بعد زيارته لعدد من السجون، وأفاد بالآتي:

  • تكدس أقسام الشرطة بأعداد كبيرة من المحتجزين، تفوق طاقتها الاستيعابية بنحو ثلاثة أضعافها، بسبب التوسع الشديد في الحبس الاحتياطي، وتمديده المتكرر.
  • بطء الفصل في القضايا المختلفة التي تتعلق بنظامي الرئيس السابق والأسبق.
  • وزارة الداخلية شرعت في بناء سجون جديدة، لكن لا تزال المشكلة قائمة.
  • نقص الفراش “مرتبة النوم” والأغطية، والتضييق في تصاريح الزيارات ومدتها، وقِصر ساعات التريُّض على ساعة واحدة في اليوم.
  • لم تخلُ وقائع المتابعات من جرائم تعذيب في حق محتجزين، أفضى بعضها إلى وفاة المحتجزين، ولاحظ المجلس اتخاذ الإجراءات القانونية الواجبة تجاه مثل هذه الممارسات، وتقديم المسئولين عنها إلى المحاكمات.

حقوق الإنسان

وكان الرئيس عبد الفتاح السيسي قال خلال لقائه الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، في يناير الماضي: إنّ “حرية التعبير والتقاضي متاحة للشعب المصري”.

وأضاف عند التحدث عن حقوق الإنسان: بإنصاف، فإننا لسنا كأوروبا وأمريكا، فمنطقتنا لها خصوصيتها، والتعدد والاختلاف بين الدول وبعضها أمر طبيعي.

وقال السيسي: إنه “لا يمكن أن يسير العالم بأكمله على نهج واحد، ويقول إن هذا هو الأصلح، فالتنوع أمر طبيعي وسيستمر، ومحاولة تغييره إلى مسار واحد فقط لا أعتقد أنه جيد”.

رهف عادل

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.