الصحة تطلق حملة توعية للإقلاع عن التدخين والمخدرات

الصحة تطلق حملة الإقلاع عن التدخين وعلاج إدمان المخدرات
الصحة النفسية تعلن توفر أدوية الإقلاع عن التدخين بأسعار رمزية - أرشيف

كشفت الدكتورة منى عبد المقصود، رئيس أمانة الصحة النفسية، وعلاج الإدمان، عن إطلاق أمانة الصحة النفسية وعلاج الإدمان، حملة للتوعية بمخاطر التعاطي والإدمان للمواد المخدرة لدى المراهقين، تحت عنوان “تقدر من غيرها”، بدءا من اليوم وحتى 3 مارس المقبل.

وقالت رئيس أمانة الصحة النفسية، في تصريحات صحفية: إنه “جرى اتخاذ كافة الإجراءات التنفيذية، لتوفير أدوية الإقلاع عن التدخين بمستشفى الصحة النفسية بالعباسية”.

وبشأن مواعيد العيادة الخاصة بالمساعدة في الإقلاع عن التدخين، أوضحت أنها تعمل أسبوعيا كل يوم أحد، ويُجرى الكشف وصرف العلاج بمبالغ رمزية جدا، مقارنة بالقطاع الخاص، مؤكدة أنه “سيُجرى توفير أدوية حديثة للغاية، تساهم في الإقلاع عن التدخين للراغبين”.

ولفتت إلى أن قيمة الكشف لا تتعدى 20 جنيها، ويُجرى توفير نوعية حديثة من الأدوية الهامة، بالتعاون مع إدارة الصيدلة، منها: اللاصقة، واللبان الذي يحتوي على التبغ المخفف، بالإضافة إلى الأدوية التقليدية المنفرة من طعم التبغ وتدخينه.

أضرار التدخين

وحذرت رئيس أمانة الصحة النفسية، من مخاطر التدخين على الصحة، وانتشاره الواسع بين فئتي الشباب والسيدات، مؤكدة أن إدمان النيكوتين عن طريق التدخين أصبح أمرا مقلقا لأبعاده النفسية والصحية على المدخن والمدخن السلبي.

وأوضحت أن حوالي 17% من المدخنين في المرحلة الثانوية، بدأوا التدخين قبل سن عشر سنوات، وحوالي 45% منهم بدأوا التدخين بين 10 و14 سنة، وحوالي 28% بدأوا بعد 14 سنة.

وتابعت: أما نسبة المدخنين في المرحلة الثانوية، فبلغ مدخني السيجارة 13% من الذكور، و4% من الفتيات، بينما مدخني الشيشة 13% من الذكور، و3% من الفتيات، ومدخني السجائر الإلكترونية 5% من الشباب، و1% من الفتيات.

حملات توعية

وأوضحت رئيس أمانة الصحة النفسية، أن فعاليات الحملة تشمل ندوات توعية بالمدارس، تستهدف الطلاب من سن 13 إلى 18 سنة، وذويهم، والمدرسين والاختصاصين النفسيين والاجتماعيين، بالإضافة إلى بعض الأندية ومراكز الشباب، وتشمل الحملة محافظات القاهرة والإسكندرية والشرقية والغربية والمنوفية والمنيا وأسيوط.

وفي السياق ذاته، أشار الدكتور أحمد رمزي، منسق عيادات الإقلاع عن التدخين، في مستشفى الصحة النفسية، إلى أن الجلسات ستكون مهمتها التوعية، ووصف طريق واضح للإقلاع عن التدخين، وفق أحد البروتوكولات العالمية.

كما ستتضمن الجلسات مع المريض التوعية، وعلاج الأمراض النفسية المصاحبة للتدخين، مع توفير المتابعة حتى التوقف تماما، بجانب حزمة الأدوية المنفرة التي ستوفرها الوزارة بالعيادات للمرضى، وتساهم في خفض أعداد المدخنين.

ارتفاع معدلات التدخين

وكانت منظمة الصحة العالمية، أعلنت في نوفمبر الماضي، أن معدل انتشار التدخين في مصر من أعلى المعدلات في منطقة شرق المتوسط، وعلى مستوى العالم، إذ أوضحت المسوحات القومية في عام 2017 أن 22.8% من الشعب المصري من المستخدمين للتبغ.

وتعليقا علي تقرير المنظمة أطلق قطاع الطب الوقائي، ممثلا عن وزارة الصحة والسكان مشروع الاتفاقية الإطارية لمكافحة التبغ “fctc 2030” والخاص بتنفيذ الإستراتيجية المصرية لمكافحة استهلاك التبغ، والحد من التدخين في جمهورية مصر العربية 2018 – 2022.

رقية كمال

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.