إحالة المتهميْن في “قتل الأنبا إبيفانيوس” إلى المفتي.. تفاصيل

إحالة المتهميْن في "قتل الأنبا إبيفانيوس" إلى المفتي.. تفاصيل
أرجع تقرير الطب الشرعي، سبب وفاة الأنبا إبيفانيوس إلى التعدي بآلة حادة - أرشيف

قررت محكمة جنايات دمنهور، إحالة المتهميْن في قضية “قتل الأنبا إبيفانيوس” أسقف دير أبي مقار بوادي النطرون إلى مفتي الجمهورية.

كما قررت المحكمة، المنعقدة بمحكمة إيتاي البارود، برئاسة المستشار جمال طوسون، بتحديد جلسة 24 أبريل المقبل، للنطق بالحكم.

وكان المستشار ناصر الدهشان، المحامي العام الأول لنيابات استئناف الإسكندرية، قد قرر في أغسطس الماضي، إحالة الراهبيْن “أشعياء المقاري”، و”فلتاؤوس المقاري”، المتهميْن بقتل الأنبا إبيفانيوس، إلى محكمة جنايات الإسكندرية، بتهمة القتل العمد، مع سبق الإصرار والترصد.

تفاصيل الواقعة

وترجع تفاصيل الواقعة، إلى صباح يوم 29 يوليو 2018، الذي عُثر فيه على جثة الأنبا إبيفانيوس مقتولا، داخل دير أبي مقار بوادي النطرون، أمام القلاية الخاصة به.

وكشفت تحقيقات الشرطة، أنه قُتل على بُعد 100 متر من مكان إقامته داخل الدير -وهو منشأة سكنية، مكونة من أربعة طوابق- في الرابعة فجرا.

وقررت النيابة عرض الجثة على الطب الشرعي، لتشريحها، وبيان سبب الوفاة، وأرجع التقرير المبدئي للطب الشرعي، سبب الوفاة إلى التعدي على الضحية بآلة حادة، أحدثت تهشما في مؤخرة الرأس، وخروج أجزاء من المخ، وتعذّر حينها تحديد أداة الجريمة، وطلبت النيابة تحريات الأمن الوطني، والأمن العام.

وفي الخامس من أغسطس الماضي، أعلنت الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، اعتماد البابا تواضروس، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، قرارا رسميا بتجريد الراهب أشعياء المقاري من رهبنته، وعودته لاسمه “وائل سعد تواضروس”.

وذكرت مواقع صحفية، أن الراهب “فلتاؤوس المقاري” حاول الانتحار، بقطع شريان يده، وإلقاء نفسه من أعلى مبنى مرتفع بالدير، وبعدها تداولت أنباء عن محاولة انتحار الراهب “أشعياء المقاري” أيضا، بتناوله مادة سامة.

محطات القضية

وقررت نيابة وادي النطرون التحفظ على الراهب المعزول أشعياء المقاري، على ذمة التحقيقات، بعد محاولته الانتحار، إثر قرار المجلس الكنسي بتجريده من رهبنته، وإحالته للطب الشرعي، لبيان ما به من إصابات.

وفي منتصف أغسطس الماضي، قررت نيابة استئناف الإسكندرية حبس الراهب المشلوح أشعياء المقاري، أربعة أيام، على ذمة التحقيقات، بتهمة قتل الأنبا إبيفانيوس.

واعترف المتهم أمام فريق البحث الجنائي، وأرشد عن أداة الجريمة، وهي آلة حادة، عثر عليها بمخزن للخردة في الدير، واستخدمها في عملية قتل الأسقف، بضربة واحدة فوق الرأس، وأُحيل المتهمون إلى المحاكمة الجنائية.

رقية كمال

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.