وزراء ومسئولون يشاهدون تعامد الشمس في أبو سمبل

وزراء ومسئولون يشهدون تعامد الشمس في أبو سمبل
محافظ أسوان يوضح أن معبد أبو سمبل استقبل خلال تعامد الشمس ما يزيد على 3 آلاف زائر، ما بين مصري وأجنبي - أرشيف

شارك صباح اليوم، خالد العناني، وزير الآثار، ورانيا المشاط، وزيرة السياحة، وعدد من الوزراء وكبار المسئولين، مع آلاف السياح الذين توافدوا على معبد أبو سمبل، لمشاهدة ظاهرة تعامد الشمس في أبو سمبل على تمثال رمسيس الثاني.

تعامد الشمس على رمسيس

وضم الوفد أيضا، وزير الاتصالات، عمرو طلعت، ووزيرة الاستثمار، سحر نصر، ووزيرة الثقافة، إيناس عبد الدايم، إضافة إلى السفراء الأفارقة في مصر، الذين وصل عددهم إلى 15 سفيرا إفريقيا، وسبعة قائمين بالأعمال لسفاراتهم بالقاهرة وعائلاتهم، من بينهم سفراء الكاميرون وزامبيا وغينيا وكينيا وإريتريا والجابون.

وتعامدت الشمس على وجه تمثال الملك رمسيس الثاني صباح اليوم، 22 فبراير، في تمام الساعة 6.30 صباحا، التي استمرت لنحو 20 دقيقة.

ثلاثة آلاف زائر

ومن جانبه، قال أحمد إبراهيم، محافظ أسوان: إن “معبد أبو سمبل استقبل خلال تعامد الشمس ما يزيد على ثلاثة آلاف زائر، ما بين مصري وأجنبي، بالإضافة لحضور وفد من المسئولين”.

وأضاف محافظ أسوان، في تصريحات صحفية: أن “الاحتفالية شهدت هذا العام تنظيما مميزا ومختلفا بحضور كبار المسئولين، وتقديم عروض الفرق الفنية، ضمن مهرجان أسوان الدولي للثقافة والفنون”.

23 فرقة فنية

تعامد الشمس على رمسيس

وبلغ عدد الفِرق الفنية المشاركة 23 فرقة للفنون الشعبية، من دول أندونيسيا، والكونغو، وغانا، وتوجو، والسودان، وموريشيوس، وكينيا، واليونان، والأردن، وفلسطين، والجزائر، والمغرب، وبولندا، والصين، ومن محافظات مصرية مختلفة، منها: العريش، والشلاتين، ومطروح، وبورسعيد، وسوهاج، والأقصر، وأسوان، وتوشكى، والسباعية للإنشاد الديني.

وبحسب المحافظ، تعد هذه الاحتفالية هي أول حدث إفريقي يُجرى تنظيمه هذا العام، تزامنا مع إعلان الرئيس عبد الفتاح السيسي بأن أسوان عاصمة للشباب الإفريقي لعام 2019، وكذلك رئاسة مصر للاتحاد الإفريقي عام 2019، واستضافتها لكأس الأمم الإفريقية يونيو المقبل.

تعامد الشمس على رمسيس

وأشار المحافظ إلى الحضور الكبير من المواطنين، والمكثف لوسائل الإعلام المحلية والعالمية، مضيفا أنه “جرى نقل الحدث  على شاشة عملاقة، وُضعت أمام المعبد، لإتاحة مشاهدة لحظة التعامد لجميع الحضور، بعيدا عن التزاحم والتكدس”.

ولفت المحافظ إلى أنه جرى تكثيف التواجد الأمني داخل صحن المعبد وقدس الأقداس، وهو الذي لاقى ارتياحا من الأفواج السياحية والزائرين المصريين.

الظاهرة

ويقول خالد شوقي، مدير عام آثار أبو سمبل، بأن ظاهرة تعامد الشمس على وجه الملك رمسيس الثاني تعد ظاهرة فريدة من نوعها، إذ يبلغ عمرها 33 قرنا من الزمان، التي جسدت التقدم العلمي الذي توصل له القدماء المصريين، خاصة في علم الفلك والنحت والتخطيط والهندسة والتصوير.

وأضاف شوقي: أن “ظاهرة تعامد الشمس تُجرى مرتين خلال العام، إحداهما يوم 22 أكتوبر احتفالا ببدء موسم الحصاد، والأخرى يوم 22 فبراير احتفالا بموسم الفيضان والزراعة، إذ تحدث الظاهرة بتعامد شعاع الشمس على تمثال الملك رمسيس الثاني وتماثيل (أمون ورع حور وبيتاح) لتخترق الشمس صالات معبد رمسيس الثاني التي ترتفع بطول 60 مترا داخل قدس الأقداس.

رهف عادل

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.