مصر توقع اتفاقا مع “إيفاد” بقيمة 62 مليون دولار

مصر توقع اتفاقا مع "إيفاد" بقيمة 62 مليون دولار
مصر توقع اتفاقية لتعزيز القدرة على الموائمة في البيئات الصحراوية مع "إيفاد" - وكالات

أعلنت مصر توقيع اتفاقية مشروع تعزيز القدرة على الموائمة في البيئات الصحراوية مع الصندوق الدولي للتنمية الزراعية “إيفاد” بقيمة 62 مليون دولار، والمقرر إقامته بمحافظة مرسى مطروح، من أجل توفير فرص عمل جديدة وبيئة استثمارية واعدة لتنمية المحافظة.

ووقع الاتفاقية كل من سحر نصر، وزير الاستثمار والتعاون الدولي، وجيلبرت هونجبو، رئيس الصندوق الدولي للتنمية الزراعية “إيفاد” وذلك على هامش زيارة الوزيرة إلى العاصمة الإيطالية روما، بحضور السفير هشام بدر، سفير مصر لدى روما.

أهداف المشروع

وقالت نصر: إن “المشروع مثال للشراكة الإستراتيجية مع الصندوق الدولي للتنمية الزراعية (إيفاد) في المحافظات ذات الأولوية”.

وأوضحت أن المشروع يأتي في إطار خطط الدولة بتوجيه استثمارات مباشرة للمناطق الأكثر احتياجا، وزيادة مساحة الأراضي المستصلحة، بما ينعكس بشكل إيجابي على مستوى معيشة الأسر الأكثر احتياجا، ومساعدتهم على التكيف في مواجهة الظروف المناخية القاسية في منطقة المشروع.

ولفتت إلى أن المشروع يتكامل مع المشروع القومي لاستصلاح المليون والنصف مليون فدان ما يؤدي إلى تعظيم العائد والمردود الاقتصادي لهذه المشروعات، وتتضمن أهدافه خفض العجز المائي بنسبة 20%.

المتسفيدون من المشروع

وكشفت نصر عن أن عدد المستفيدين من المشروع نحو 450 ألف شخص، وذلك عن طريق:

  • خلق فرص العمل اللازمة وزيادة الإنتاجية لهم.
  • زيادة مساحة الأراضي الصالحة للزراعة بـ 19000 فدان.
  • تمهيد 200 كيلو متر من الطرق الريفية.
  • دراسة وافية للتصميمات الهندسية للصرف والري في واحة سيوة.
  • تحسين نوعية محاصيل الخضراوات وزيادة الإنتاجية لنحو 90 ألف فدان.
  • زيادة الإنتاج الحيواني.
  • تدعيم صغار المستثمرين في مجال الزراعة وزيادة إنتاج الأراضي المستصلحة حديثا.
  • تقديم التقنيات الحديثة، لتحسين جودة مياه الشرب.
  • تدعيم البحث العلمي لمركز بحوث الصحراء.
  • تحسن التنوع الغذائي، وبخاصة للمرأة والطفل.
  • زيادة فرص التوظيف.

وقال جيلبرت هونجبو: “إن الصندوق استثمر في 13 مشروعا زراعيا بمصر بنحو 456 مليون دولار، واستفاد منهم 1.2 مليون أسرة أكثر احتياجا، وساهمت هذه المشروعات في إحداث التنمية الزراعية، ورفع مستوى الدخول لصغار المزارعين”.

المليون والنصف فدان

وأطلق الرئيس عبد الفتاح السيسي مشروعا قوميا لزراعة مليون ونصف المليون فدان، في ديسمبر 2015، من مدينة الفرافرة بمحافظة الوادي الجديد على الحدود الغربية الجنوبية للبلاد.

ويضم المشروع ثلاث مراحل:

  • الأولى: تضم تسع مناطق بمساحات 500 ألف فدان، وتشمل زراعة 7500 فدان بالفرافرة، من بينها 1500 فدان قمح، وستة آلاف فدان شعير.
  • والثانية: تضم تسع مناطق بمساحات 490 ألف فدان.
  • والثالثة: ستكون بإجمالي مساحات 510 آلاف فدان.

وعلى الرغم من قوة المشروع، فإنه يعاني عددا من المشكلات، أبرزها غياب البنية التحتية من طرق وكهرباء ومياه شرب، ورفض شركة تنمية الريف المصري المشرفة على المشروع إدخال مستثمرين بدلاء عن بعض المتعثرين، ما يضطر المجموعة كلها إلى الانسحاب من المشروع، فضلا عن انسحاب عدد من المستثمرين لأسباب مالية وفنية.

رقية كمال

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.