إطلاق مبادرة رواد النيل: المشروعات الصغيرة والاقتصاد غير الرسمي

إطلاق مبادرة رواد النيل: المشروعات الصغيرة والاقتصاد غير الرسمي
المبادرة تهدف لتنمية مساهمة المشروعات الصغيرة والمتوسطة في الاقتصاد الوطني - مصر في يوم

شهد طارق عامر، محافظ البنك المركزي اليوم، الانطلاقة الرسمية لـ”مبادرة رواد النيل”، التي يقوم بتمويلها البنك المركزي لمدة خمس سنوات، وتنفّذها جامعة النيل الأهلية، لدعم ريادة الأعمال والمشروعات الصغيرة والمتوسطة، وتعزيز إنتاج المنتج المحلي.

ويشارك فيها كلٌّ من: وزارة التخطيط، وأكاديمية البحث العلمي، وجهاز تنمية المشروعات، والمعهد المصرفي، و12 بنكا، وشركاء آخرون من الجهات الحكومية، والجهات الدولية المانحة.

أهداف المبادرة

مبادرة رواد النيل أعلن القائمون عليها عن أهداف عدة، ومنها:

  • توعية الشباب بريادة الأعمال، وتحويل أفكارهم إلى واقع ملموس.
  • تشجيع الصناعة المحلية، عن طريق إنتاج منتجات قادرة على المنافسة، لتحل محل المنتجات المستوردة.
  • فتح أسواق جديدة على الصعيد الدولي.
  • تسويق ونقل التكنولوجيا، والابتكار، والتنافسية.
  • تنمية مساهمة المشروعات الصغيرة والمتوسطة في الاقتصاد الوطني.
  • دمج الاقتصاد غير الرسمي في منظومة الاقتصاد الرسمي، الذي يساهم بدوره في زيادة الناتج المحلي.
  • دعم إستراتيجية تمكين المرأة اقتصاديا.
  • التوسع في التطبيقات الرقمية، لدعم القطاع الزراعي.

هدف إستراتيجي

المشروعات الصغيرة والمتوسطة ومتناهية الصغر، هدف إستراتيجي تتبناه الدولة، لما لها من دور حيوي في التنمية الاقتصادية والاجتماعية، ودفع عجلة التنمية، والحد من البطالة.

ووفقا للإحصائيات، فإن 90% من القطاع الخاص عبارة عن شركات صغيرة ومتوسطة (2,5 مليون شركة) تساهم بنسبة 25% على الأقل في الناتج الإجمالي المحلي، وتوفر ما بين 75 إلى 85% من فرص العمل.

والجدير بالذكر، أن من بين كل الشركات الصغيرة والمتوسطة المسجلة قانونا في مصر، هناك 22% فقط منهم يحصلون على تمويل من البنوك، مع الأخذ في الاعتبار أن 20% من الشركات الصغيرة والمتوسطة غير مسجلة من الأساس.

برامج المبادرة

كما أن للمبادرة عدة برامج، يستهدف كلٌّ منها فئة معينة من الجمهور، يعمل على دعمها وتوجيهها إلى طريق التطور والنمو، وأول هذه الفئات هي الشباب، ثم أصحاب الأفكار المبتكرة، والشركات الريادية، وأصحاب الأعمال الصغيرة والمتوسطة.

وجاءت برامج المبادرة المعلنة كما يلي:

  • برنامج التوعية

يستهدف فئة الشباب، من سن 18 إلى 35 عاما، وذلك عن طريق مراكز الشباب والرياضة بالمحافظات، مرورا بالأُسر الطلابية والكليات والمعاهد والاتحادات الطلابية لخريجي الجامعات، والكيانات التجارية والصناعية من المتعاملين مع الاتحادات والنقابات والمجالس المتخصصة.

يهدف إلى نشر رسائل التنمية، لدعم رواد الأعمال المُحتملين، ويعتمد على مناهج الاتصال المباشر وغير المباشر بالمجموعات المستهدفة من خلال التعاون مع المؤسسات العلمية، مثل: الجامعات، والمعاهد العليا، والمدارس الفنية.

وتُنَفّذ أنشطة البرنامج من خلال: وزارة الشباب والرياضة، ومدربيها المعتمدين في مجال ريادة الأعمال، وكافة الجهات المعنيّة بدعم المشروعات الريادية في مصر، مثل: الوزارات، والهيئات، وجهات التنمية، والمنظمات الأُممية.

ويعتمد البرنامج على مدربين معتمدين، يعملون على نشر المفاهيم والأفكار الريادية، ومن المقرر أن يكون له نطاقات للتغطية سنويا.

التدريب والإرشاد

  • برنامج التحدي والابتكار

يعمل على دعم الشباب، ورجال الأعمال، والشركات الناشئة في مجال الهندسة والزراعة، ويهدف إلى:

تحويل فكرتهم الإبداعية والمبتكرة إلى منتجات أو خدمات.

تحقيق ريادة تكنولوجيا التصنيع “BEMT” بتدريب المبتكرين والشباب المبدعين ورجال الأعمال، لصياغة النماذج التي تؤهلهم إلى الدخول للعمل الريادي المحلي.

وذلك عن طريق تقديم:

  • الإرشاد اللازم للانتقال من مرحلة الفكرة إلى مرحلة التنفيذ.
  • الدعم القانوني والمُحاسبي للنجاح في سوق العمل.
  • الدعم المالي لتصميم وتطوير المنتجات والخدمات المطروحة للسوق المحلي.
  • التدريبات التقنية وتدريبات ريادة الاعمال.
  • مساحة عمل مشتركة للشركات.
  • المعدات اللازمة والمساعدة في التصميم من خلال بيت التصميم.

ويستفيد من هذا البرنامج: أصحاب المشاريع من ذوي الأفكار المبتكرة في مجالات الزراعة والهندسة، من سن 21 عاما، والشركات الناشئة التي لديها نماذج قابلة للتطبيق، لتلبية حاجة السوق أو زيادة الإنتاج المحلي.

الشركات الصغيرة

  • برنامج تحفيز نمو الشركات الصغيرة

يستهدف الشركات الصغيرة، العاملة بقطاعيْ الزراعة والصناعة، التي أثبتت نجاحها في القطاع الذي تخدمه، والتي تمتلك المقومات الأساسية للنمو والنجاح.

ويسعى البرنامج إلى زيادة مساهمتها في الاقتصاد القومي، وذلك عن طريق توفير الإمكانيات المتقدمة اللازمة لنموها، ونقل الخبرات المستفادة إلى الشركات الأخرى، عبر مراكز تنمية الأعمال، وذلك لتحسين تنافسية القطاعيْن على المستوى العام.

  • برنامج بيت التصميم

يعمل على التعاون مع الشركات المبتدئة والصغيرة والمتوسطة، لتحويل متطلبات منتجاتها إلى واقع ملموس، عبر اتباع إجراءات التشغيل القياسية، وتوفير الأدوات والمعدات الأولية اللازمة، وأدوات التصميم والهندسة العكسية، والتدريب التقني، من أجل التوصل إلى منتج قابل للتصنيع في السوق المحلي.

  • برنامج الديجيتال

يهدف إلى دمج التكنولوجيا بريادة الأعمال، وتطبيقها عمليّا، وإنشاء طرق مبتكرة لتدريسها، والتوعية بأهميتها، عبر ابتكارات رقمية حديثة.

  • برنامج الإبداع

يهدف إلى بناء منصة، تجمع مصمّمي الأثاث، من أجل التفاعل والمشاركة في مشروعات متعددة المجالات، وسد الفجوة بين الجوانب الهندسية وجانب التصميم للأثاث، لمعالجة تحديات مختلفة تتعلق بتصميم الأثاث، من حيث دمج التقنيات الحديثة والهوية المحلية والمواد والنسيج وهندسة القيمة وعوامل الجاذبية بالسوق.

  • برنامج تمكين المرأة

يهدف إلى إبراز أهمية المشاركة المجتمعية للمرأة، وحصولها على فرص التمثيل الكافية.

مراكز تطوير الأعمال

ومن المقرر إنشاء 30 مركزا لتطوير الأعمال، تابعا لـ”مبادرة رواد النيل” في 16 محافظة، بالعام الحالي، وهذه المراكز تكون في مقرات البنوك المشاركة في المبادرة، وجهاز تنمية المشروعات المتوسطة والصغيرة ومتناهية الصغر.

ويسعى البنك المركزي إلى زيادة عدد هذه المراكز، لتشمل جميع مناطق الجمهورية، إذ تعتبر هذه المراكز النواة الأساسية لتحقيق أهداف المبادرة.

وسيكون للمبادرة تواجد فعّال في جميع أنحاء الجمهورية، لتقديم خدماتها، وتحقيق أهدافها، عن طريق مراكز تطوير الأعمال والأنشطة الأخرى للمبادرة، إذ يعمل البنك المركزي على تحويلها إلى مبادرة قومية في جميع المحافظات.

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.