شعبة الغلال: 10% زيادة في أسعار الفول

شعبة الغلال: 10 % زيادة في أسعار طن الفول
استيراد شحنات فول من إثيوبيا والمغرب خلال الشهر المقبل، في محاولة لخفض الأسعار خلال الفترة المقبلة - أرشيف

ارتفعت أسعار الفول خلال الشهر الحالي، ما بين 1500 و2000 جنيه للطن الواحد، بنسبة زيادة تتجاوز 10%، ليصل سعر الطن المحلي إلى 27.550 ألف جنيه، و17 ألف جنيه للمستورد، وفقا لتصريحات أحمد الباشا إدريس، رئيس شعبة الغلال والبقوليات بغرفة القاهرة التجارية.

وعزى إدريس ارتفاع أسعار الفول مؤخرا إلى انخفاض المعروض في الأسواق العالمية وزيادة الطلب، لافتا إلى أن الوقت الحالي يعد نهاية الموسم الزراعي للفول، مشيرا إلى أن سعر الكيلو يترواح حاليا ما بين 16 و17 جنيها للجملة، في حين يترواح سعر الكيلو ما بين 25 و27 جنيها للمستهلك.

وعن الحلول المطروحة لحل أزمة ارتفاع أسعار الفول، قال إدريس: إن “الشعبة تسعى لاستيراد شحنات فول من إثيوبيا والمغرب خلال الشهر المقبل، مما سيسهم في انخفاض الأسعار خلال الفترة المقبلة” بحسب قوله.

تغطية الاستهلاك

ويرى رئيس شعبة الغلال والبقوليات، أن التعاقدات الجديدة تهدف لتغطية الاستهلاك خلال شهر رمضان، إذ يرتفع استهلاك السوق المحلية بنسبة 150%، ليصل إلى 100 ألف طن، مقارنة بأربعين ألف طن شهريا.

وعلى الرغم من توقع إدريس انخفاض أسعار الفول المحلي مع بدء حصاده خلال شهري مايو ويونيو المقبلين، إلا أنه يرى أن مصر ما زالت في حاجة إلى استيراد كميات لسد الفجوة بين الاستهلاك والإنتاج.

تراجع الإنتاج

ووفقا لبيانات الجهاز المركزي للإحصاء، تراجع المعروض من الفول البلدي في السوق المحلية، نتيجة انخفاض المساحة المزروعة من الفول خلال عام 2016، بنسبة 24.1%، لتصل إلى 88 ألف فدان، مقابل 116 ألف فدان خلال عام 2013.

وتشير البيانات إلى أن إنتاج مصر من الفول هبط خلال عام 2016، بنسبة 36.32%، ليصل إلى 142 ألف طن، مقابل 223 ألف طن في 2013.

وووفقا لتقرير حديث للغرفة التجارية بالقاهرة، فإن المساحة المزروعة من الفول البلدي تناقصت خلال الخمس عشرة سنة الماضية، بنسبة 70%، وتراجع معدل الاكتفاء الذاتي من 99% إلى 30% فقط، وتقدر الفجوة بين حجم الإنتاج والاستهلاك بحوالي مليون طن سنويا.

أسباب الزيادة

ويضيف مجدي الوليلي، عضو مجلس إدارة غرفة صناعة الحبوب باتحاد الصناعات: أن ارتفاع أسعار الفول المستورد، جاء نتيجة زيادة الطلبات من المستوردين المصريين لشراء كميات كبيرة منه، ما دفع المصدرين إلى زيادة أسعار شحنات الفول الموردة إلى مصر.

وفي السياق، قال وزير التموين، علي المصيلحي، في الخامس من فبراير الجاري، بالبرلمان، ردّا على طلب إحاطة بشأن ارتفاع أسعار الفول والسلع الأساسية، أن تطبيق إجراءات برنامج الإصلاح الاقتصادي، وعلى رأسها قرار تعويم الجنيه، أهم أسباب ارتفاع الأسعار، لافتا إلى أنه من مؤيدي قرارات الإصلاح الاقتصادي.

وتتراوح أسعار  الجملة للفول المستورد الأسترالي ما بين 18 و19 ألف جنيه للطن، والإنجليزي والليتواني ما بين 16 و17 ألف جنيه للطن، في حين يصل سعر الفول الإثيوبي إلى 16 جنيه للكيلو، رغم أنه  ما زال محصولا جديدا بالأسواق، بحسب الوليلي.

رهف عادل

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.