“الأمور المستعجلة” تقضي بحل مجلس نقابة الصيادلة.. تفاصيل

فرض الحراسة على نقابة الصيادلة
الأمور المستعجلة تفرض الحراسة على نقابة الصيادلة - أرشيف

قررت محكمة الأمور المستعجلة اليوم الأربعاء، حل مجلس نقابة الصيادلة إضافة إلى فرض الحراسة على النقابة، وذلك بعد أيام من حجز القضية للنطق بالحكم، بعد عقد عموميتين متضاربتين -إحداهما دعا لها محي عبيد، نقيب الصيادلة الموقوف، والأخرى من أعضاء مجلس النقابة المعارضين له- واتخاذ قرارات متناقضة بهما.

وكانت محكمة الأمور المستعجلة، قررت مد أجل النطق بالحكم في دعوى حل مجلس النقابة إلى جلسة 13 فبراير الجاري.

ملابسات الحكم

وتعليقا على حكم المحكمة اليوم، قال الدكتور محمد الشيخ، نقيب صيادلة القاهرة: إن حكم محكمة الأمور المستعجلة بحل مجلس نقابة الصيادلة بالكامل، صدر نتيجة للأحداث التي شهدتها النقابة خلال الأشهر الماضية، والتي أفرزت ما يلي:

  • وجود جمعيتين عموميتين متضاربتين للصيادلة.
  • التعامل بأكثر من ختم للنقابة.
  • إغلاق بعض الحسابات للنقابة والصرف من الإيراد اليومي بالمخالفة.
  • وجود الكثير من اللغط حول العملية الانتخابية.

حكم “هائل”

ووصف الشيخ في تصريحات صحفية له الحكم بالـ”هائل” وسيصب في صالح الصيادلة، إذ سيُجرى إجراء الانتخابات على جميع مقاعد مجلس النقابة، البالغ عددها 24 مقعدا، إضافة إلى مقعد النقيب، وبالتالي سيكون هناك مجلس جديد بشكل كامل، وسيحصن العملية الانتخابية.

وأضاف: أنه بموجب ذلك الحكم، سيُجرى فتح باب الترشح للانتخابات مرة أخرى، وسيدير الانتخابات لجنة من خمسة صيادلة، يختارهم قاضي الأمور المستعجلة، على أن تكون الانتخابات خلال 90 يوما من صدور الحكم، ونتوقع إجراءها منتصف أبريل المقبل.

محطات القضية

كان الصيدلي عبد العليم نجاح، أقام دعوى حملت رقم 2030 لسنة 2018، ذُكر فيها أسباب تقديمه الدعوى، وهي الخلافات الداخلية بين أعضاء مجلس النقابة، ومنع دخول الصيادلة إلى مقر النقابة، وتعرض الدكتور إسلام عبد الفاضل إلى اعتداء وقد أُصيب على إثرها.

واستند في دعواه إلى عقد جمعيتين متضادتين في مايو الماضي، واستمرار فتح حسابات النقابة بالبنوك للنقيب والمجلس، ووجود أختام للطرفين، بالإضافة إلى توقف مشروع العلاج الخاص باتحاد نقابات المهن الطبية، بسبب تلك الأزمات.

وكانت محكمة القضاء الإداري قضت حكما في الدعوى رقم 40765 لسنة 72 ق، بوقف تنفيذ وإلغاء دعوة الجمعية العمومية غير العادية، التي عُقدت في 14 مايو 2018، وما ترتب عليها من آثار، وتأييد وقف محي عبيد عن ممارسة مهام منصبه.

رقية كمال

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.