ميريهان حسين ليست الأولى.. حبس الفنانات عرض مستمر

ميريهان حسين ليست الأولى.. حبس الفنانات عرض مستمر
الوسط الفني يشهد وقائع كثيرة لفنانات دخلن السجن في قضايا متنوعة ما بين تعاطي المخدرات، واتهامات أخرى - أرشيف

تعتبر أخبار حبس الفنانات والفنانين في مصر بسبب قضايا مختلفة، محل اهتمام قطاع كبير من المواطنين، نظرا لأعداد متابعيهم، وتسليط الصحافة والإعلام الضوء عليهم، كونهم من المشاهير الذين تنتشر أخبارهم سريعا عبر وسائل الإعلام المختلفة.

أخبار لا تخلو من الفبركة أحيانا، والمبالغات أحيانا أخرى، كما أنها تظل مادة خصبة للشائعات وشغل الرأي العام، الذي يميل قطاع منه لمعرفة أخبار القضايا والحوادث، خصوصا إذا كانت تتعلق بالمشاهير.

ويعد خبر الإفراج عن الفنانة ميريهان حسين، آخر ما نُشر في هذا السياق، إذ تصدرت تفاصيل إخلاء سبيلها من قسم شرطة الهرم عناوين الصحف ومنصات ومواقع التواصل الاجتماعي.

وغادرت ميريهان قسم شرطة الهرم اليوم بعد قضاء ليلة بحجز القسم، لإنهاء الإجراءات القانونية اللازمة للإفراج عنها، بعد تمضية فترة عقوبتها في قضية “كمين الهرم”.

إجراءات

ومن جانبه، أكد عاصم قنديل محامي ميريهان، أن أشرف زكي، نقيب المهن التمثيلية، تابع بنفسه إجراءات الإفراج عن الفنانة.

وكانت ميريهان حسين، غادرت أمس الثلاثاء سجن النساء بالقناطر الخيرية، بعد قضائها فترة العقوبة المقررة من قبل محكمة جنح مستأنف الهرم، بالحبس أسبوعين.

وفي السياق، قال محمد عبد العزيز المحامي، ودفاع ضابطي الشرطة المُدانين في الواقعة ذاتها: إنه من المقرر أن يُجرى الإفراج عن موكليه من محبسهم اليوم الأربعاء، بانتهاء تنفيذ عقوبتهما المقررة بأسبوعين أيضا.

كمين الهرم

وتعود أحداث الواقعة إلى الأول من مارس 2016، إذ وقعت مشادة بين ميريهان حسين وضابطي شرطة، أثناء خدمتهما بارتكاز القول الأمني بطريق المنصورية بالهرم، إذ قام الضابطان بإيقاف سيارتها لتفتيشها، ورفضت الفنانة التوقف، وتخطّت الكمين مسرعة، واصطدمت بحواجز الارتكاز البلاستيكية، ما نتج عنه سقوط أحد ضباط قوة الكمين أرضا.

وتمكنت القوات من إيقاف السيارة باستخدام السدادات الحديدية، وأثناء ضبطها قامت ميريهان بالتعدي على قوة الكمين بالسب والشتم، وصفع أحد الضباط، وإصابة آخر بجروح طولية بالوجه باستخدام أظافرها، جرت السيطرة عليها، وضُبط داخل السيارة 2 زجاجة مواد كحولية، وكوب به كحوليات.

وقررت النيابة العامة إحالة الفنانة إلى محكمة الجنح، بتهمة القيادة تحت تأثير مسكر، والتعدي على موظف عام أثناء تأدية وظيفته، كما أحالت ضابطي قسم الهرم بتهمة التعدي على الفنانة، وسبّها، وقذفها.

كانت محكمة جنح الهرم، قضت بحبس الفنانة عامين ونصف، وكفالة 30 ألف جنيه، كما قضت بحبس ضابطي الواقعة ثلاثة أشهر، وغرامة 20 ألف جنيه، وكفالة مالية 10 آلاف جنيه لكل منهما، واستأنف طرفي الخصومة على الحكم، وجرى تخفيفه من قبل محكمة جنح مستأنف الهرم لأسبوعين لكل منهم.

بلهارسيا وفيديو

وشهد الوسط الفني، وقائع كثيرة لفنانات دخلن السجن قبل الفنانة ميريهان حسين، في قضايا متنوعة ما بين تعاطي المخدرات، واتهامات بارتكاب أعمال مخلة بالآداب، والإدلاء بتصريحات مسيئة، وغيرها من التهم التي استوجبت الحبس لفترات متفاوتة.

وكان آخر الأخبار المتعلقة، حبس الفنانتين شيما الحاج ومنى فاروق، على ذمة التحقيقات بعد القبض عليهما، لاتهامهما بنشر مقاطع مخلة عبر مواقع التواصل الاجتماعي، والمواقع الإلكترونية، والتحريض على الفسق والفجور.

ورحلت الأجهزة الأمنية الفنانتين منى فاروق وشيما الحاج، لإيداعهما سجن القناطر، عقب استكمال التحقيقات معهما، وتجديد قاضي المعارضات حبسهما 15 يوما على ذمة التحقيقات.

وفي الأول من مارس الماضي، قضت محكمة جنح المقطم، بحبس المطربة شيرين عبد الوهاب ستة أشهر، بالإضافة إلى غرامة 5 آلاف جنيه، بتهمة الإساءة إلى بلدها، على خلفية تعليقها على تلوث مياه النيل في إحدى حفلاتها الغنائية، وسددت عبد الوهاب قيمة الكفالة المالية في 23 ديسمبر الماضي، كما تقدم مستشارها القانوني بطلب استئناف على الحكم الصادر ضدها.

مخدرات وتعذيب

وفي عام 2017، قضت محكمة الجنايات على المطربة شيما بالحبس عامين، بتهمة التحريض على الفسق والفجور، بعد أن طرحت المطربة كليبا أثار جدلا واسعا.

ونفذت الفنانة دينا الشربيني، حكما بالسجن لمدة عام في 2014، بعد ضبطها بمنزل تاجر مخدرات خلال مداهمته من قِبَل شرطة مكافحة المخدرات، التي ألقت القبض على كل المتواجدين داخل الشقة، وكان من بينهم الفنانة، وأصدرت المحكمة ضدها حكما بالسجن سنة مع الشغل والنفاذ، وغرامة 10 آلاف جنيه بتهمة تعاطي الكوكايين.

وفي نوفمبر 2013، ألقت الأجهزة الأمنية  القبض على الفنانة انتصار، وهي في حالة من عدم الوعي، إذ قامت باختراق حظر التجول المفروض حينها، مستخدمة سيارتها الخاصة، وبرفقتها ثلاثة أشخاص كويتيين، وجرى إخلاء سبيلها بعد يوم واحد بكفالة مالية قدرها النيابة، بمبلغ خمسة آلاف جنيه، على ذمة التحقيقات التي لم تنتهِ بعد.

وقبل سنوات، وبالتحديد عام 2001، قضت محكمة جنايات المنوفية بسجن الفنانة وفاء مكي، عشر سنوات مع الشغل والنفاذ، بتهمة تعذيب خادمتيها “هنادي أحمد فكري” و”مروة أحمد فكري”، وهتك عرضهما، وكيّهما بالنار في مناطق حساسة، إلا أنه جرى الإفراج عن الفنانة بعد تخفيف الحكم في إحدى درجات التقاضي.

حبس الفنانات

ماجدة الخطيب

ومن فنانات “الأبيض والأسود” اللاتي نفذن عقوبات بالحبس، الفنانة الراحلة ماجدة الخطيب، إذ جرى إلقاء القبض عليها عام 1986، بتهمة حيازة وتعاطي المخدرات، وجرى الحكم عليها بثلاث سنوات، لكنها أنكرت التهمة تماما، وقالت: إنه كان مجرد مشهدا تمثيليا، وقضت سنة وأربعة أشهر فقط من المدة.

حبس الفنانات

وفي عام 1982، جرى إلقاء القبض على الفنانة عايدة رياض، بتهمة ممارسة الرذيلة في إحدى الشقق بمصر الجديدة بالقضية الشهيرة بـ”قضية الكومبارس”، لكنّها قضت منهم ثلاثة أشهر فقط، بعد أن أثبت محاميها أنه جرى الزج باسمها في هذه القضية للانتقام منها.

رهف عادل

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.