تعرف على أسباب انتشار ظاهرة “المستريح” (فيديو)

ظاهرة المستريح
طمع المواطنين الراغبين في استثمار أموالهم في الحصول على أرباح شهرية كبيرة أهم أسباب انتشار ظاهرة المستريح - أرشيف

تشير الوقائع المتداولة في وسائل الإعلام إلى زيادة انتشار ظاهرة “المستريح” أو “النصاب” وارتفاع أعداد ضحاياهم، بالرغم من الكشف عن خديعتهم سابقا، وإلقاء الأجهزة الأمنية القبض على عديد منهم.

وتعود تسمية النصاب بالمستريح إلى أبريل 2015، إذ تمكنت وزارة الداخلية من خلال قطاع الإدارة العامة لمباحث الأموال العامة، من القبض على رجل الأعمال، أحمد مصطفى الشهير بـ”أحمد المستريح” تنفيذا لقرار النيابة العامة بضبطه وإحضاره.

أول القضايا في العام الجديد كانت في محافظة الغربية، إذ أعلن قسم مكافحة جرائم الأموال العامة، بمديرية أمن الغربية، ضبط مهندس زراعي، بعد قيامه بالنصب على أكثر من 40 شخصا، استولى منهم على 400 مليون جنيه، بحجة توظيفها في تجارة الغلال.

كما ألقت الأجهزة الأمنية القبض على سبعة أشخاص، متورطين في خمس جرائم نصب، ممن يطلق عليهم لقب “المستريح” في محافظات عدة، خلال ديسمبر الماضي.

وعن أسباب انتشار الظاهرة، يرى إيهاب يوسف، خبير إدارة المخاطر الأمنية، أن تكرار جرائم النصب على المواطنين، والاستيلاء على ثرواتهم بحجة استثمارها، والحصول على أرباح شهرية يعود إلى:

  • عدم وجود رؤية من أصحاب الأموال لاستثمار نقودهم بمشاريع خاصة بهم.
  • عجزهم عن إدارة مشروع.
  • الخوف من الخسارة حال فشل المشروع.

ويضيف محمد نور، مساعد وزير الداخلية السابق، والخبير الأمني، سببا آخر لانتشار الظاهرة، وهو طمع المواطنين الراغبين في استثمار أموالهم في الحصول على أرباح شهرية كبيرة، أعلى من فوائد البنوك، ودون بذل أي مجهود وفي فترة قصيرة.

عبد الرحيم التهامي

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.