تسبب الوفاة.. احذر من فرط تناول مضادات الاكتئاب

مضادات الاكتئاب
تناول مضادات الاكتئاب قد تسبب الوفاة - أرشيف

في كل جريمة عنف أسري أو جرائم غريبة عن مجتمعنا فَتِّش عن الاكتئاب، الذي أصبح مرض العصر، ويعاني منه كثير من المصريين، خصوصا في ظل الأوضاع المعيشية الصعبة التي يعيشونها، ويسعى كثير منهم إلى الحصول على علاج أو “مضادات الاكتئاب”، وهو ما قد يكون له أضرار عدة.

والاكتئاب هو حالة حزن، يشعر معها الشخص بعدم الرغبة في العيش، أو يعاني من حزن عارم ملحوظ له ولمن حوله، حالة غير جيدة ومناخ غير صحي يعيشه.

أعراض الاكتئاب

وتختلف أعراض الاكتئاب بين شخص وآخر، ومن مرحلة عمرية لأخرى، ومن نوع وجنس لآخر، وغيرها من العوامل المؤثرة، وأبرزها ما يلي:

  • المعاناة من الآلام في الجسم، والشعور بثقل الهمة، والكسل الشديد.
  • الشعور بالتعب الدائم، فلا يقوى الشخص على حمل شيء أو بذل مجهود.
  • إمكانية التوتر المزاجي.
  • انعدام الشعور بالراحة والسعادة دون سبب بعينه.
  • الشعور أيضا بحالة من القبضة والانفعال الشديد في بعض الحالات.
  • اضطراب في الثقة بالنفس.
  • التفكير الكثير، والشعور الدائم بحالة من الذنب.
  • الشعور بحالة من التفكير المدمّر المؤذي لنفسه، أو التفكير في الانتحار.

مضادات الاكتئاب

ولمحاولة الخروج من حالة الاكتئاب، والقضاء عليها، يلجأ كثيرون إلى مضادات الاكتئاب التي تعد علاجا ومشكلة في الوقت نفسه، فهي حبوب تساعد مرضى الاكتئاب على العلاج، ولكن آثارها الجانبية قد تخلق عدة شكاوى، وكذلك الانقطاع المفاجئ عنها دون ترتيب لذلك.

تستخدم مضادات الاكتئاب من أجل ضبط كيمياء المخ غير المتوازنة لدى المريض، فتعمل على هرمونات السيروتينين والدوبامين وهرمونات أخرى في الجسم تكن ناقصة، وهي المسئولة عن حالة الاكتئاب.

وحذرت دراسة طبية من أن بعض مضادات الاكتئاب التي توصف لعلاج الاكتئاب والقلق، قد تزيد من خطر الموت عن طريق منع أو تعطيل وظائف عدد من أجهزة الجسم، والحيلولة دون عملها بشكل صحيح.

الآثار الجانبية

وحذّر الدكتور جمال فرويز، استشاري الطب النفسي بالأكاديمية الطبية، من الإفراط في تناول مضادات الاكتئاب كاشفا عن الآثار الجانبية لتلك العقاقير التي تتمثل في:

  • مشكلات الصحة الجنسية من تقليل الرغبة، وتأخير القذف.
  • التوتر والقلق.
  • اضطرابات النوم، فإما يقلّ جدّا أو يزيد جدّا.
  • اضطرابات الطعام، فإما يكون بمثابة فاتح شهية أو العكس.

كما حذّر فرويز من التوقف المفاجئ عن مضادات الاكتئاب، موضحا أنها تظل في الدم 72 ساعة، ففي حالة التوقف المفاجئ عنها لا تظهر علامات الانسحاب المرضية منها إلا بعد هذه الفترة.

وتظهر هذه الأعراض في صورة نقص هرمون السروتينين في الجسم، والدوبامين، وزيادة النورادرنالين، كنتيجة لذلك، ومن هنا تعود الأعراض الاكتئابية مرة أخرى.

أبرز علامات الانسحاب

  • توتر.
  • صداع.
  • قلق.
  • إحساس بحرقة في الأطراف.
  • آلام داخل الصدر والمعدة.

أقرأ أيضا: وصمة المرض النفسي.. 24.7% من المصريين يحتاجون إلى علاج

رقية كمال

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.