لسد العجز.. تكليف خريجي التربية بسنة خدمة في المدارس

سنة خدمة عامة لخريجي التربية في المدارس
التربية والتعليم أعلنت عن حاجتها 40 ألف معلم لسد احتياجات المدارس من معلمين - أرشيف

وافقت لجنة الاقتراحات والشكاوى، بمجلس النواب، على اقتراح بشأن تكليف خريجي كليات التربية، بقضاء عام في الخدمة العامة بالمدارس، لسد العجز في عدد المدرسين.

وأشارت اللجنة، إلى أن طارق شوقي، وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، وافق على المقترح.

من جانبه، لفت النائب محمد عبد العزيز الغول، مقدم الاقتراح، أن هناك آلاف الطلاب على مستوى الجمهورية يتخرجون من كليات التربية، ويقضون سنة خدمة عامة عقب التخرج بصورة روتينية بحتة، ولا يُستفاد منهم.

ويرى الغول، أن هذه السنة ستساعد في تأهيل الشباب لسوق العمل، موضحا أن المقترح يتضمن:

  • أن تقوم وزارة التربية والتعليم بتشكيل لجنة في كل محافظة تختار الطلاب في النطاق الجغرافي لكل مركز وقرية.
  • تختار اللجنة الأفضل من بينهم، ليُجرى تغطية العجز في عدد المدرسين.
  • يجرى منحهم حوافز ومكافآت.

ويشير الغول إلى أن المسابقة التي أطلقتها وزارة التربية والتعليم في العام الماضي لتعيين 30 ألف معلم، لم تسهم في سد العجز، لأن كل من جرى تعيينهم في هذه المسابقة عُيّنوا في محل إقامتهم.

أسباب الأزمة

وأوضحت وزارة التربية والتعليم، في تصريحات رسمية، بداية العام الدراسي الحالي، أنها تحتاج إلى ما يقرب من 40 ألف معلم، لسد احتياجات المدارس من معلمين.

ويشير كمال مغيث، الخبير التربوي، إلى أن عجز المدرسين يرجع إلى الميزانية، فالاستحقاق الدستوري ينص على أن 4% من الناتج المحلي يخصّص للتعليم ما قبل الجامعي، وهو ما يصل إلى حوالي 150 مليار جنيه مصري، لكن ميزانية السنة الجديدة لا تزيد على 98 مليار جنيه، وهذا يعني أن هناك حوالي 60 مليار من ميزانية التعليم لم يصلوا له من الأساس.

ويضيف فايز بركات، عضو لجنة التعليم، سببا آخر للأزمة، وهو حصول عدد كبير من المعلمين على إجازات، مشددا على ضرورة تحديد فترة إجازة لكل معلم.

عجز المدرسين

وفي هذا السياق، يقول خالد صفوت، أدمن صفحة “ثورة أمهات مصر على المناهج التعليمية المصرية”: “أن المعلمين الحاصلين على إجازات يشغلون الرقم الإجمالي لعدد المعلمين بالمدارس الحكومية، وحين تشتكي المدارس من وجود عجز، تواجههم الوزارة بالرقم المدرج، بصرف النظر عن من يمارس مهنة التعليم بالفعل”.

ومن جانبه، ينفي محمد عمر، نائب وزير التعليم، أن تكون الإجازات أحد أسباب المشكلة، قائلا: “اللي واخدين إجازة نعملهم إيه؟! دول يتعدوا على الصوابع، ومش من أسباب العجز، مفيش الكلام ده”.

ويضيف: أن عجز المدرسين مرتبط بعدة أمور، أهمها:

  • عدد الحصص.
  • مكان المدرسة.
  • الانتدابات.
  • المسميات الوظيفية، وتعديلاتها.

ويذكر عمر أسبابا أخرى للعجز، تتمثل في:

  • تقاعد مجموعة كبيرة من المعلمين المُحالين إلى المعاش، معظمهم من خريجي دبلوم المعلمين.
  • عدم تعيين آخرين مكانهم، بسبب وقف التعيينات.

رهف عادل

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.