استعدادات وتحذيرات.. كل ما تريد معرفته عن امتحانات نصف العام

استعدادات وتحذيرات.. كل ما تريد معرفته عن امتحانات نصف العام
انطلاق امتحانات نصف العام لمراحل النقل خلال أسبوعين - أرشيف

أسابيع قليلة فقط، قبل أن تنطلق امتحانات نصف العام الدراسي، حالة من الطوارئ تعم البيوت، في مثل هذه الأوقات.

وبدورها تواصلت وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني، بالتنسيق مع المديريات التعليمية، للاستعداد لامتحانات نصف العام “النقل”، لطلاب المرحلتين الأساسية والثانوية، التي تنطلق أواخر الشهر الجاري، وتستمر حتى 24 يناير المقبل، حسب جداول مواعيد الامتحانات لكل مديرية تعليمية.

وفي هذا الإطار أعلنت وزارة التعليم عن استعداداتها واتخاذها عدة إجراءات، منها:

  • عقد لقاءات مع مديري المديريات التعليمية، لمناقشة استعداد المديريات التعليمية للامتحانات، والتأكد من انتهاء المناهج وفقا للخريطة الزمنية للعام الدراسي الجاري.
  • التنبيه على مديري المديريات التعليمية والإدارات بضرورة توخي الدقة في عملية طباعة أسئلة الامتحانات، والالتزام بالسرية الكاملة داخل المطابع في الإدارات أو المدارس، حتى تصل مظاريف الأسئلة إلى الطلاب.
  • الالتزام بمواصفات الورقة الامتحانية المعلنة من قِبل المركز القومي للامتحانات.

مواصفات الامتحان

وأوضحت التربية والتعليم، أن معظم المديريات انتهت بالفعل من وضع أسئلة الامتحانات لطلاب النقل والشهادة الإعدادية.

ولفتت الوزارة في بيان لها إلى أنه تنفيذا لتعليمات طارق شوقي، وزير التربية والتعليم، جرى التنبيه على الآتي:

  • ضرورة أن تشتمل الأسئلة على جميع أجزاء المنهج المقرر على الطلاب خلال الفصل الدراسي الأول.
  • توزّع أسئلة الامتحان على المنهج بالكامل، في إطار التوجه نحو تغيير ثقافة الطلاب من التركيز على أجزاء بعينها.
  • يجب أن تكون الأسئلة مباشرة، وتبتعد عن الجمل التي تحتمل أكثر من معنى، لتلاشي ما حدث خلال امتحانات العام الماضي، ما أدى إلى شكوى الطلاب، وقيام الوزارة بتحليل نتائج الطلاب.
  • لابد أن تبتعد الأسئلة عن الأجزاء التي لم يدرسها الطالب، والالتزام بالمنهج والمقرر الدراسي وفق الخريطة الزمنية.
  • آلية الامتحان في بعض الصفوف -منها الأول الثانوي والسادس الابتدائي- ستكون ورقة الإجابة مع الأسئلة.
  • تصحيح درجات الطلاب داخل الكنترولات من خلال مجموعات عمل وليس معلم واحد.
  • تعقد الامتحانات العملية قبل النظرية بأسبوع على الأقل.
  • الاحتفاظ بنموذج الأسئلة، والإجابة للامتحان العملي للطلاب.

التقييم وتوزيع الدرجات

ولفتت الوزارة  إلى ضرورة الالتزام بالقرار الخاص بإعادة تنظيم التقويم التربوي الشامل المطبّق على الحلقة الابتدائية من الصف الثاني الابتدائي حتى السادس الابتدائي، بحيث:

  • يعتبر نشاطا التربية الرياضية، والتربية الفنية نشاطين أساسيين، نجاح ورسوب لجميع الصفوف، ولا تُضاف درجاتهما للمجموع.
  • اعتبار نشاط الكمبيوتر وتكنولوجيا المعلومات، نشاطا أساسيا (نجاح، ورسوب) من الصف الرابع إلى الصف السادس الابتدائي، ولا تُضاف درجاته للمجموع.

توزيع درجات المادة الدراسية بالصفين الثاني والثالث الابتدائي كالتالي:

  • المهام الفردية: 25%.
  • المهام الجماعية “الأنشطة التعاونية”: 25%.
  • التقييمات الشفهية: 25%.
  • اختبار نهاية الفصل الدراسي: 25%.

توزّع درجات المواد الدراسية بالصفوف من الرابع حتى السادس الابتدائي على النحو التالي:

  • المهام الفردية: 25%.
  • المهام الجماعية “الأنشطة التعاونية”: 25%.
  • التقييمات الشفهية: 20%.
  • اختبار نهاية الفصل الدراسي: 30%.

الغش والمحمول

وفي ذات السياق، حذّرت وزارة التربية والتعليم، الطلاب خاصة في المرحلة الثانوية بمراحل النقل، من نشر أي أسئلة على صفحات الفيس بوك تخص الامتحان، وتحديدا وقت سير لجنة الامتحانات، لافتة إلى أن دخول الامتحان بالتليفون المحمول ممنوع وفق القرارات الوزارية المنظّمة لأعمال الامتحانات.

وأكدت وزارة التربية والتعليم، أن الطالب الذي يقوم بتصوير أجزاء من الامتحان ونشرها على صفحات الفيس بوك سوف يُعاقب، ويُحرّر محضر ضده، ويحال للتحقيق، إضافة إلى مساءلة المراقبين والملاحظين داخل اللجنة، وفقا للقرار الوزاري الخاص بذلك.

وأوضحت أن القرار الوزاري حدد حالات يُلغى فيها امتحان الطالب في جميع المواد، ويعتبر راسبا في العام الدراسي، وهي:

  • تصوير أو طبع أو نشر أو إذاعة أو ترويج بأي وسيلة أسئلة أو أجوبتها قبل عقد لجان الامتحانات أو أثنائها.
  • الإخلال بالنظام العام للامتحانات.
  • الاشترك في ارتكاب أيّ من هذه الأفعال.
  • الغش، أو الشروع فيه، أو الاستفادة منه، أو المساعدة عليه بأي وسيلة أثناء الامتحان.

كما أوضحت وزارة التربية والتعليم، أنه يُلغى امتحان الطالب في المادة التي يؤدي فيها الامتحان فقط، مع تطبيق العقوبة المقررة قانونا، في حالة حيازة الطالب الهاتف المحمول أو أي من الأجهزة التكنولوجية أو أي وسيلة أو أدوات أخرى تساعد على الغش أثناء الامتحان.

الامتحانات والمصاريف‎

وحذرت وزارة التربية والتعليم المدارس الخاصة من منع أو حرمان أي طالب من دخول الامتحان، بسبب المصروفات الدراسية، مشددة على أن أي طالب يجب أن يحصل على حقه في دخول الامتحان، مع اتخاذ الإجراءات القانونية حال عدم سداده الأقساط المطلوبة أو المصروفات الدراسية.

وبالنسبة لفصول رياض الأطفال، أوضحت الوزارة أنه يجب على المدارس الالتزام بالدراسة حتى قبل بدء إجازة نصف العام الدراسي، المقرر لها 25 يناير المقبل، كما حذرت المدارس من عدم الالتزام بموعد استمرار الدراسة في رياض الأطفال، مؤكدة تعرض أي مدرسة للمساءلة القانونية حال مخالفتها تعليمات الوزارة.

رهف عادل

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.