إطلاق مشروع تطوير اللغة الفرنسية بالمدارس الحكومية.. تفاصيل وأرقام

إطلاق مشروع تحسين اللغة الفرنسية
وزير التعليم يطلق مشروع مشروع تحسين اللغة الفرنسية في المدارس الحكومية - أرشيف

أعلن طارق شوقي، وزير التربية والتعليم، أمس الثلاثاء، إطلاق مشروع تحسين اللغة الفرنسية، الذي تنفذه الوزارة بالتعاون مع السفارة الفرنسية في مصر، بحضور السفير ستيفان روماتيه، سفير فرنسا في مصر.

وشدّد شوقي في كلمته عقب إطلاق المشروع على أهمية المشروع في الآتي:

  • تطوير مجالات التعاون بين مصر وفرنسا، خصوصا في مجال التعليم.
  • اللغة الفرنسية تعتبر الثالثة في العالم.

وأضاف: أن هذا البرنامج هدفه:

  • تحسين تدريس اللغة الفرنسية في مصر، واستخدامها للتواصل، وفهم ثقافة الآخر.
  • أن يكون للطالب مستوى من اللغة، يستطيع من خلاله التعمق في الثقافة الفرنسية.

وأكّد الوزير أن هناك احتياجا كبيرا للمعلمين، إذ سيجرى تدريس اللغة الفرنسية من الصف الأول الإعدادي كلغة ثانية في إطار نظام التعليم الجديد.

مرحلة أولى

وقالت كلوديا كالفو، مديرة المشروع، بسفارة فرنسا في مصر: “إن هذا المشروع يمثل مرحلة أولى، التي ستنتهي عام 2020”.

وأوضحت أنه سيجرى استكمال هذا المشروع خلال السنوات المقبلة، بهدف المشاركة في تنفيذ إصلاحات الوزارة، التي ستتواصل حتى عام 2030.

وأشارت إلى أنه سيكون هناك ثلاثة محاور سيجرى العمل عليها بعد الانتهاء من المرحلة الأولى، وهي:

  • وضع نظام تقييم للمعلمين.
  • وضع برامج للتدريب المستمر.
  • تنمية البيئية الفرانكفونية لدى المعلمين.

تكلفة المشروع

وقالت علا مصطفى، منسقة المشروع: “إن تكلفة المشروع تبلغ 322 ألف يورو من قِبَل فرنسا، في إطار منظومة صندوق التضامن للمشروعات الابتكارية، التابع لوزارة أوروبا والشئون الخارجية الفرنسية، ومدة المشروع 24 شهرا”.

وأضافت: أن المشروع يهدف إلى:

  • تعزيز الفرانكفونية في مصر، وجودة تعليم اللغة الفرنسية في النظام التعليمي بمصر.
  • تنمية ثقافة التفكير والابداع، إذ سيجرى إعداد مناهج جديدة باللغة الفرنسية في المدارس الحكومية، بالإضافة إلى كتب دراسية في اللغة الفرنسية للمرحلتين الإعدادية والثانوية.
  • تحسين الكفاءات اللغوية والمنهجية لثلاثمائة معلم ومدرب بمقر المعهد الفرنسي بمصر.

وأشارت إلى أنه جرى اختيار 27 منسقا في محافظات مصر، الذين سيقومون بتدريب مُدرّسي اللغة الفرنسية على مستوى محافظات مصر ضمن هذا المشروع.

وجاءت إستراتيجية الدكتور طارق شوقي لتطوير منظومة التعليم في مصر، ودعم رؤية مصر 2030، مرتكزة على ترسيخ اللغة العربية في المدارس الحكومية والرسمية والقومية، وإن كان قد سمح بدراسة اللغات في المدارس الخاصة واللغات والدولية.

وأكد شوقي أن الهدف من النظام التعليمي الجديد أن يكون الطالب ضليعا في اللغة العربية، بما يؤثر على انتمائه للوطن.

اقرأ أيضا:

رقية كمال

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.