“التموين” تعين ثلاث سيدات لتذوق الأرز المستورد

أخبار الصباح: خط جوي بين مصر وأذربيجان.. وأزمة في الأرز
التموين تتعاقد على استيراد 68 ألف طن أبيض- أرشيف

قال علي المصيلحي، وزير التموين والتجارة الداخلية: “إنه تم توظيف ثلاث سيدات لتذوق عينات الأرز المستورد قبل طرحه بالأسواق، بعد طهيها، للوصول إلى الطعم الأقرب للأرز المصري في سبيل إرضاء المواطن”.

وأضاف الوزير خلال مؤتمر صحفي أمس الأربعاء: “أنه تم غلق الباب أمام استقبال طلبات توريد الأرز المستورد” لافتا إلى أن 14 شركة تقدمت لتوريد للأرز المستورد، وجار اختبار العينات التي تقدمت بها الشركات من مركز الجودة.

وأعلنت وزارة التموين في بداية نوفمبر الجاري أن الهيئة العامة للسلع التموينية تلقت 22 عرضا، في أول مناقصة عالمية لشراء الأرز منذ بداية العام الحالي.

وقالت الوزارة: “إن الهيئة ستواصل تلقي العروض وعينات من الأرز الأبيض المضروب القصير أو متوسط الحبة من أي منشأ بنسبة كسر بين 10 و12% حتى يوم 12 نوفمبر”.

توفير العجز

وتسعى وزارة التموين لتوفير الأرز الأبيض بالتعاون مع شعبة الأرز بغرفة صناعة الحبوب، وطرحه على بطاقات التموين، وكذلك بمنافذ المجمعات الاستهلاكية، بعد قرار الحكومة بتقليص زراعة الأرز، الذي أدى إلى وجود فجوة بين معدلات الاستهلاك والإنتاج المحلي.

وقررت وزارة الموارد المائية والري في 27 يناير الماضي تخفيض المساحة المنزرعة بمحصول الأرز الموسم المقبل من مليون و100 ألف فدان إلى 724 ألف و200 فدان فقط، لترشيد استهلاك المياه، وتجريم تجاوز المساحات المقررة للزراعة، وتوقيع عقوبات الغرامة والحبس على المخالفين.

وبحسب تقرير أسواق للمعلومات المالية، ارتفعت واردات مصر من الأرز خلال التسعة أشهر الأولى من عام 2018 إلى 75.868 ألف طن أرز صيني، وذلك ضمن صفقة التعاقد مع الصين لتوريد 100 ألف طن، لسد الفجوة بين الإنتاج والاستهلاك.

انخفاض معدلات الاستهلاك

وأفاد الدكتور رجب شحاتة، رئيس شعبة الأرز باتحاد الصناعات المصرية، بأن معدلات استهلاك المواطنين انخفضت إلى ثلاثة ملايين طن سنويا بعد ترشيد الاستهلاك، بسبب زيادة الأسعار.

وقال في تصريحات صحفية: “إن معدلات الاستهلاك في الماضي تصل إلى ثلاثة ملايين و300 ألف طن، ما يؤكد وجود فجوة حاليا بين الإنتاج والاستهلاك، تتراوح من 200 ألف إلى 300 ألف طن أرز أبيض، مما يتطلب ضرورة الاستيراد لسد العجز في الإنتاج المحلي”.

وحذّر الدكتور رجب شحاتة من عدم استيراد الأرز طوال الأربعة أشهر الأولى من العام المقبل بداية من شهر يناير وحتى شهر أبريل، وذلك لضمان استمرار توفيره للمواطنين على بطاقات التموين وبمنافذ المجمعات الاستهلاكية.

ولفت إلى عدم توفير الأرز على بطاقات التموين في أي وقت، فإن ذلك يُسهم في زيادة الأسعار في الأسواق، الأمر الذي يتطلب ضرورة استيراد الأرز طوال الأربعة أشهر الأولى من العام المقبل، دون تقاعس عن الاستيراد خلال هذه الفترة، حتى لا تتكرر أزمة البطاطس.

رقية كمال

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.