وقف استيراد بذور الطماطم.. والزراعة: مصابة بفيروس

الزراعة توقف بذور الطماطم
وقف استيراد بذور الطماطم

أوصت لجنة مركز البحوث الزراعية المشكلة لفحص بذور طماطم صنّف 023، بوقف استيراده وإعادة تقييمه بعد تأكدها من صحة شكاوى زارعي هذا الصنف من تلف زراعته في ستة آلاف فدان.

وانتهت اللجان إلى أن المعاينة الظاهرية لهذه الحقول أكدت أن جميع الحقول التي جرت معاينتها مصابة بفيروس تجعد والتفاف الأوراق (TYLCV).

وكانت شركة محمد فريد عبد الهادي جعارة وشركاؤه، تقدّمت بطلب لمعاينة بعض الحقول المنزرعة (بنفس الهجين) والتابعة للشركة بمنطقة النوبارية، ومنطقة بنجر السكر التابعة لمحافظة الإسكندرية.

إجراءات للفحص

  • تشكلت لجنة من معهد بحوث أمراض النباتات.
  •  سحبت اللجنة عينات في وجود مندوبي الشركة، وحضور أحد المزارعين.
  • أجرى المعهد فحصا ظاهريا ومعمليا.
  • أظهرت النتائج أن النباتات من صنف “هجين (F1023) ” مصابة بفيروس (TYLCV).
  • سحب عينات خضرية من الحقول المصابة وإجراء البصمة الوراثية لها بمعهد بحوث الهندسة الوراثية.

نتائج الفحص

  • نسبة التطابق الوراثي بين العينات الخضرية للهجين المنزرعة بالحقول المصابة بالمقارنة بالبذرة المستوردة بمعرفة الشركة هي 96.3% ما يؤكد أن الهجين المنزرع بالحقول المصابة مطابق للبذور المستوردة بمعرفة الشركة.
  • وجود أصناف أخرى من هجين الطماطم غير مصابة بهذا الفيروس ومنزرعة بالمناطق نفسها والتوقيت نفسه، ولم تصب بثمة فيروسات.

ومن جانبه، تلقى عز الدين أبو ستيت، وزير الزراعة واستصلاح الأراضي، تقريرا من اللجنة المشكّلة لفحص شكاوى المزارعين من بذور الطماطم المعروفة إعلاميا بـ 023 بعد معاينتها زمام جمعية الأهرام والبحر الفاضي ووادي النطرون والطريق الدولي العلمين.

وقال وزير الزراعة: “إن الإدارة المركزية لفحص واعتماد التقاوي والإدارة المركزية للحجر الزراعي أفادتا بأن الهجين (023 F1) لم يقم باستيراده من أي شركة، سوى شركة محمد فريد جعارة وشركاه”.

وأضاف الوزير: “أن الإدارة المركزية للحجر الزراعي فحصت هذه التقاوي ظاهريا، ولم يتم تحليل عينات منها معمليا بمعهد بحوث أمراض النباتات فور ورودها لهذا الفيروس، إذ إنه لم يكن هذا الفيروس مدرج ضمن الآفات التي يجرى فحص تقاوي الطماطم لها من قبل، علما بأن جميع الشحنات كانت مصحوبة بالشهادة الزراعية من بلد المنشأ بخلوها من الأمراض”.

وقف الاستيراد

وأوصت اللجنة بوقف استيراد هجين (F1023) طماطم، وإعادة تقييمه عن طريق لجنة تسجيل الأصناف، كما أوصت بعرض التقرير على لجنة التقاوي غدا الاثنين لاتخاذ القرار المناسب في ذلك الخصوص.

وكان قد شكّلت لجنة لفحص شكاوى المزارعين من بذور الطماطم 023، برئاسة جمال محمود العزب إبراهيم رئيس الإدارة المركزية لفحص واعتماد التقاوي، وأخرى لدراسة تقرير اللجنة السابقة مشكلة من مجدي عبد الله، رئيس قطاع الهيئات ومكتب الوزير، وعيد بيومي، المستشار القانوني للوزير، والدكتور جمال العزب، رئيس الإدارة المركزية لفحص واعتماد التقاوي، وأحمد العطار، رئيس الإدارة المركزية للحجر الزراعي، وأشرف السعيد، مدير معهد أمراض النبات.

رهف عادل

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.