القمة الثلاثية.. كريت تحتضن مباحثات مصر وقبرص واليونان

مباحثات بين مصر وقبر ص واليونان في كريت
القمة الثلاثية بين مصر وقبرص واليونان

تعقد اليوم الأربعاء في جزيرة كريت اليونانية، قمة ثلاثية بين قادة مصر واليونان وقبرص، إذ يُقيم القادة الثلاثة التطور في مختلف مجالات التعاون، بناء على ما جرى الاتفاق عليه في القمم السابقة.

وانطلقت اليوم قمة ثنائية بين الرئيس عبدالفتاح السيسي، ونظيره القبرصي نيكوس أناستاسيادس، لبحث العلاقات المتميزة بين البلدين التي شهدت نموا كبيرا خلال السنوات القليلة الماضية، فضلا عن تناول سبل تعزيز العلاقات الاقتصادية والتجارية بين البلدين، وكذلك التشاور بشأن القضايا والملفات الإقليمية.

وأجرى السيسي مباحثات ثنائية مع رئيس الوزراء اليوناني أليكسيس تسيبراس، قبيل القمة الثلاثية التي تُعقد في وقت لاحق بين مصر وقبرص واليونان في جولتها السادسة بجزيرة كريت.

وكان السيسي قد وصل صباح اليوم إلى جزيرة كريت اليونانية، للمشاركة في فعاليات القمة الثلاثية، التي تأتي في إطار آلية التعاون الثلاثي، التي انطلقت بالقاهرة في نوفمبر ٢٠١٤، كما يعقد الزعماء الثلاثة مؤتمرا صحفيا في ختام المباحثات، يركّز على نتائج الاجتماعات.

أجندة المباحثات

وتتصدر قضايا التعاون الاقتصادي أجندة القمة الثلاثية، خصوصا مجال الطاقة، بعد توقيع مصر وقبرص اتفاقية خط أنابيب بحري لإسالة الغاز القبرصي في المعامل المصرية، بالإضافة إلى مجالات الزراعة والاستزراع السمكي والبيئة، والتعاون في مجال الموانئ واللوجستيات، وتفعيل مشروع البواخر السياحية بين الدول الثلات.

وتبحث القمة الثلاثية التنسيق في مجال الأمن في البحر المتوسط، ومكافحة الهجرة غير الشرعية، وتشهد تبادل الرؤى بشأن الأزمات في المنطقة، وعلى رأسها القضية الفلسطينية، والأزمتان السورية والليبية، إلى جانب بحث تعزيز العلاقات بين مصر والاتحاد الأوروبي.

ومن المقرر أن يجرى التوقيع على اتفاقية بشأن التعاون في مجال التأمينات الاجتماعية بين مصر واليونان، وأربع مذكرات للتفاهم المشترك بين مصر واليونان وقبرص، تغطي مجالات المشروعات الصغيرة والمتوسطة والاستثمار والإعفاء الجمركي.

أهداف القمة الثلاثية

وتهدف القمة الثلاثية إلى البناء على ما تحقّق خلال القمم الخمس السابقة، وتقييم التطور في مختلف مجالات التعاون، ومتابعة المشروعات الجاري تنفيذها في إطار الآلية الثلاثية، وذلك في سياق دعم وتعميق العلاقات المتميزة بين الدول الثلاث.

وقال الدكتور جمال القليوبي، أستاذ هندسة البترول بالجامعة الأمريكية: “إن القمة الثلاثية بين مصر واليونان وقبرص لها نوعية اجتماعات مختلفة، بسبب وجود الكثير من المشكلات التي تواجه الاتحاد الأوربي فيما يخص بإمدادات الغاز”.

وأضاف القليوبي، خلال تصريحات تليفزيونية: “أن الاتحاد الأوربي يبحث عن أسهل الطرق وأرخصها لإمداد الغاز” لافتا إلى أن مصر الدولة الوحيدة في المنطقة الجاهزة لاستقبال الغاز من اليونان، وإسرائيل، وقبرص، وفلسطين، ولبنان، وسوريا.

ولفت إلى أن مصر قد تعد المموّل الرئيسي للدول الأوربية بالغاز، وبخاصة إذا استمرت أمريكا في فرض العقوبات على إيران وروسيا وفنزويلا.

جولات التفاهم

وتأتي الجولة السادسة من القمة الثلاثية، استمرارا للقمم الثلاثية التي انطلقت بالقاهرة في نوفمبر 2014، بهدف تعزيز التعاون بين الدول الثلاث في جميع المجالات، وبعد القمة الأخيرة التي جمعت بين السيسي، ونيكوس أناستاسيادس، الرئيس القبرصي، وأليكسيس تسيبراس، رئيس وزراء اليونان في عام 2017.

وفي عام 2016، استقبلت القاهرة القمة الثلاثية، التي أشاد بها الرئيس القبرصي، وقال: “إن المباحثات بين جميع الأطراف كانت ناجحة، وإن مصر وقبرص واليونان يواجهون تحديات مشتركة تتطلب تعزيز التعاون”.

وفي عام 2015، استضافت اليونان قمة ثلاثية بين زعماء الدول الثلاث، وجرى التباحث بشأن القضية الفلسطينية، والعمل على التوصل إلى حلول سياسية في كل من سوريا وليبيا، للحفاظ على وحدتيهما الإقليمية، وصون مقدرات شعبيهما، والحيلولة دون توطن التنظيمات الإرهابية على أراضيهما.

العلاقات المصرية القبرصية

شهدت العلاقات التجارية بين مصر ودولتي قبرص واليونان تطوّرا ملحوظا خلال المرحلة الماضية، ونرصد أبرز المعلومات عن العلاقات الاقتصادية بين مصر وقبرص واليونان.

وحققت الصادرات السلعية المصرية للسوق القبرصي العام الماضي زيادة كبيرة بنسبة 81.5%، إذ بلغت 33 مليون يورو، مقارنة بـ18.2 مليون يورو عام 2016.

وبلغ حجم التبادل التجاري السلعي بين مصر وقبرص العام الماضي 45 مليون يورو، منها 33 مليون يورو صادرات، و12 مليون يورو واردات، محققا فائض في الميزان التجاري لمصلحة مصر، بلغ 21 مليون يورو، مقارنة بفائض بلغ 5 ملايين يورو عام 2016 بنسبة زيادة قدرها 320%.

كما أن الزيادة الكبيرة في الصادرات المصرية للسوق القبرصية العام الماضي نتجت عن ارتفاع صادرات عدد من القطاعات الصناعية المصرية إلى دول الاتحاد الأوروبي، إذ تضمنت الصادرات المصرية للسوق القبرصية منتجات الحديد والصلب، الذي حقّق طفرة غير مسبوقة بنسبة نمو بلغت 1066% مقارنة بعام 2016.

كما حقق قطاع الأثاث نسبة نمو بلغت 500%، كما حققت صادرات الصناعات الغذائية المختلفة نسبة زيادة بلغت 272%، وحققت الأسماك نسبة زيادة قدرها 77% وحققت منتجات البلاستيك نسبة زيادة بلغت 60%، وحققت الكابلات نسبة زيادة بلغت 56%، وأخيرا حققت الخضراوات والفاكهة نسبة زيادة بلغت 30%.

ومن أهم بنود الصادرات التي شهدت زيادة خلال العام الماضي للسوق القبرصي شملت منتجات الحديد والصلب، والأثاث، والصناعات الغذائية، والأسماك، والبلاستيك، ومنتجاته، والكابلات، والخضراوات، والفاكهة.

العلاقات المصرية اليونانية

وبخصوص ما يتعلق بحركة التجارة البينية بين مصر واليونان، حقّق حجم التبادل التجاري السلعي بين البلدين عام 2017 نسبة زيادة قدرها 10% مقارنة بعام 2016، إذ بلغ العام الماضي 350 مليون يورو مقارنة بـ319 مليون يورو عام 2016، وأن الصادرات السلعية المصرية لأسواق اليونان حققت العام الماضي نسبة زيادة قدرها 22.7% إذ بلغت 180.5 مليون يورو مقارنة بـ147.7 مليون يورو عام 2016.

وحققت عدد من بنود الصادرات المصرية للسوق اليونانية زيادة مطردة خلال عام 2017، تضمنت الأسمدة، والبطاطس، والحديد المدرفل، والمنسوجات، والزيتون، والخضار المجمد.

كما أن إجمالي الاستثمارات اليونانية في مصر بلغ 155 مليون دولار، في عدد 160 مشروعا، تعمل في مجالات الصناعة، والخدمات، والإنشاءات، والسياحة، والاتصالات، وتكنولوجيا المعلومات، والتمويل، والزراعة.

رقية كمال

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.