اتهام وافد مصري باختراق وكالة الأنباء الكويتية: تصريح لوزير الدفاع

اختراق وكالة الأنباء الكويتية
القبض على مصري في الكويت بتهمة اختراق وكالة الأنباء الكويتية - أرشيف

أحال جهاز أمن الدولة بالكويت وافدا مصريا إلى النيابة العامة، بعد الاشتباه به في حادثة اختراق وكالة الأنباء الكويتية (كونا)، والقيام ببث تصريح على لسان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، يفيد على غير الحقيقة، بأن القوات الأمريكية أعلنت انسحابها من إحدى القواعد في الكويت.

وذكرت صحيفة “القبس” الكويتية: “أن المتهم بنشر خبر كاذب على وكالة الأنبا الكويتية، وهو مصري الجنسية، تعرّض أثناء التحقيق إلى وعكة صحية، نُقل على إثرها إلى المستشفى، إذ كان خائفا، وبدا عليه التعب، مما استدعى إسعافه”.

ونقلت “القبس” عن مصادر: “أن التحقيقات جارية، وستستكمل مع المتهم، حال شفائه، وقد وُضعت حراسة مشددة حول غرفته، وستسند إليه تهمة أمن دولة”.

وكالة الأنباء الكويتية

وخلص المصدر حسب صحيفة القبس إلى أن التهمة التي ستُسند إلى المتهم، في حال ثبوتها بحقه واكتمال أركان الجريمة ستكون خطيرة، نظرا لما جرى القيام به من فعل أراد التسبب في أزمة كبيرة محليا وخارجيا من خلال تناقل الخبر الكاذب عبر الوكالات العالمية.

وفي سياق التحقيق مع وافد مصري بالكويت بعد اتهامه باختراق وكالة الأنباء الكويتية، كانت الوكالة قد نشرت في الثامن من يناير الماضي تغريدات منسوبة إلى وزير الدفاع، تحدثت عن انسحاب القوات الأمريكية من الكويت، ليُجرى نفي هذه الأخبار لاحقا من قِبَل الوكالة التي ذكرت أن ”موقعها تعرض للاختراق، وأن الأخبار المنسوبة إليها غير صحيحة“.

والتغريدات المنشورة على الوكالة تضمنت أن “وزارة الدفاع الكويتية تلقت رسالة من قائد القوات الأمريكية في الكويت، تؤكد أن الولايات المتحدة ستسحب قواتها في غضون ثلاثة أيام من معسكر عريفجان”.

وأضافت التغريدات: “أن الشيخ ناصر صباح الأحمد الصباح، وزير الدفاع الكويتي قال: إن قرار الانسحاب كان مفاجئا، ونحن على تواصل مع وزارة الدفاع الأمريكية، والقيادة المركزية للجيش الأمريكي في المنطقة”.

وكالة الأنباء الكويتية

المصريون بالكويت

وبخلاف التحقيق مع وافد مصري بتهمة اختراق وكالة الأنباء الكويتية، تتعرض الجاليات المصرية لاعتداءات في بعض الدول العربية، على رأسها الكويت، ففي 21 ديسمبر الماضي، اتهم مواطن مصري في الكويت ضابطا في وزارة الداخلية الكويتية باقتحام منزله، والاعتداء عليه بالضرب والسب، وقدّم فيه شكوى بالإدارة العامة للتحقيقات.

وقال المواطن المصري أثناء التحقيقات: “إن كفيله، الذي يعمل ضابطا في وزارة الداخلية برتبة عقيد، يدير شركة خاصة، وفوجئ به يحضر إلى مسكنه، وينهال عليه بالضرب والشتم، ويهدده بإلحاق الأذى”.

وفي ديسمبر الماضي، انتحر مصري، وقالت الأجهزة الأمنية حينها: “إن انتحاره كشف عن شبكة كويتية للاتجار بالبشر”.

وبحسب تحقيقات وزارة القوى العاملة الكويتية، فإن شركة مقاولات تقاضت من العمال مبالغ تراوحت بين 1500 و1700 دينار، مقابل إحضارهم إلى الكويت، وتركهم عمالة سائبة.

رقية كمال

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.