معاقبة 12 أستاذا جامعيا أجبروا طالبات على شراء الكتب

معاقبة 12 أستاذا جامعيا في المنصورة
معاقبة 12 أستاذا جامعيا في المنصورة أجبروا الطالبات على شراء الكتب - أرشيف

أصدرت المحكمة الإدارية العليا أحكاما متنوعة، بمعاقبة 12 أستاذا جامعيا في كلية الدراسات الإسلامية والعربية بنات بالمنصورة، من بينهم عميد الكلية، لقيامهم ببيع الكتاب الجامعي بالإجبار، وبأسعار تزيد عما قرره مجلس الجامعة.

وتضمنت الاتهامات الموجهة لأساتذة الجامعة ما يلي:

  • عدم رد المبالغ المطلوبة منهم كفروق أسعار.
  • توقيع تظلّم لرئيس جامعة الأزهر، تضمن ألفاظا غير لائقة، ومزاعم غير صادقة ضد قيادات الجامعة.
  • اتهامهم قيادات الجامعة بالابتزاز والجباية والتدني في المعاملة، وعدم ملائمة قراراتهم للعصر.
  • تجاوز حدود حق الشكوى.

صدر الحكم بمعاقبة 12 أستاذا جامعيا، برئاسة المستشار عادل بريك، نائب رئيس مجلس الدولة.

وأمرت المحكمة بإيداع المبالغ المحصلة بالزيادة لحساب صندوق التكافل للطالبات الفقيرات والحالات الإنسانية.

معاقبة 12 أستاذا جامعيا

وفي سياق إصدار حكم بمعاقبة 12 أستاذا جامعيا، أعلنت المحكمة الإدارية العليا أن الأساتذة مع العميد وقّعوا على تظلم لرئيس جامعة الأزهر، ضمنوه ألفاظا غير لائقة، ومزاعم غير صادقة ضد قيادات الجامعة بالابتزاز والجباية والتدني، وعدم ملائمة قراراتهم للعصر، متجاوزين حدود حق الشكوى.

وقال الأساتذة للمحكمة: “وقعنا على التظلم دون علمنا بمضمون الألفاظ والعبارات”.

فيما ردت المحكمة: “لا يجوز لمثل من يتبوّأ مكانتكم السامية كأستاذة جامعيين ومربين أن تتذرعوا بعدم علمكم بما احتوته شكايتكم من ألفاظ تجاوزت حقكم في الشكوى، وأنتم أعضاء هيئة التدريس بكلية الدراسات الإسلامية والعربية، تعلمون النشء الألفاظ مبانيها ومعانيها ودلالتها، بل أنتم في ذلك أهل الذكر، وتُسألون عما تفعلون”.

وأضافت المحكمة: “أن أعذارهم تحطّ من قدرهم أكثر مما تدفع عنهم ما كسبته أيديهم من مخالفة”.

جامعة الأزهر

وبخلاف معاقبة 12 أستاذا جامعيا، كان مجلس جامعة الأزهر قد قرر منذ سنوات تحديد أسعار الكتب الجامعية بمبالغ زهيدة، لأن معظم الطلبة والطالبات بالجامعة يأتون من مجتمعات متواضعة لا تسمح بالمغالاة في أسعار الكتب الدراسية.

لكن تقرير لجنة من قِبَل مكتب المتابعة التابع لرئيس الجامعة لمراقبة مدى التزام أعضاء هيئة التدريس بأسعار الكتب، كشف عن وجود فروق كبيرة بين الأسعار المحددة التي تباع بها الكتب في بعض الكليات، ومن بينها كلية الدراسات الإسلامية والعربية بنات بالمنصورة، والمقررة على النحو التالي:

  • المادة المخصص لها ساعة واحدة عشرة جنيهات بما لا يقل عن عشرة ملازم.
  • الساعتان مبلغ عشرين جنيها لسعر الكتاب، بما لا يقل عن عشرين ملزمة.
  • الثلاث ساعات فأكثر ثلاثين جنيها للكتاب بما لا يقل عن ثلاثين ملزمة.

وفي سياق مشابه، دشن رواد مواقع التواصل الاجتماعي، في فبراير الجاري، هاشتاج #وقف_جبروت_دكاترة_الجامعات، ردا على سرقة مشروعات تخرج الطلاب، ووصل الهاشتاج لقائمة الترند الأعلى تداولا في مصر.

وتضمنت قائمة المخالفات في الجامعات المصرية: سرقة الأبحاث، وتحرش الأساتذة بالطالبات، والفساد في الترقيات، ومنح الدرجات العلمية.

عمر الطيب

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.