“شكري” عن مفاوضات سد النهضة: اتفقنا على عناصر قليلة (فيديو)

آخر تطورات مفاوضات سد النهضة
وزير الخارجية المصري يتحدث عن آخر تطورات مفاوضات سد النهضة - أرشيف

قال سامح شكري، وزير الخارجية: “إنه جرى الاتفاق على عناصر قليلة في سد النهضة، ولكن لم يُجرَ الانتهاء من بعض القضايا القانونية”، مستبعدا الدخول في أي مفاوضات إضافية.

وأشار شكري، خلال مداخلة هاتفية مع برنامج مساء دي إم سي: “أن الجلسة الماضية جرى خلالها التوصل إلى المكونات الفنية المرتبطة بملء وتشغيل سد النهضة”.

وأضاف: “أن الجلسة الحالية تركّزت بشأن القضايا القانونية المرتبطة بالاتفاق، سواء كانت فيما يتعلق بحل المنازعات أو الدخول في اتفاقية حيز النفاذ أو آلية المراجعة أو تبادل المعلومات المرتبطة بتنفيذ الاتفاق اتصالا بالقضايا الفنية المرتبطة بالملء والتشغيل والتعريفات”.

سد النهضة

ولفت وزير الخارجية إلى أنه جرى طرح رؤى الدول الثلاث بالنسبة لهذه الموضوعات، وكانت هناك مجموعة من الصياغات المشتركة التي جرى تقديمها من قِبَل مصر والسودان، وكانت هناك رؤى مختلفة فيما بين الدول عن هذه العناصر الرئيسية.

وقال: “إنه لم يُجرَ الانتهاء من عدد من القضايا القانونية، ولكن استمع الجانب الأمريكي والمجلس الدولي إلى رؤية الدول الثلاث، ووافق على الاضطلاع بمهمة صياغة الاتفاق النهائي بمكونيه الفني والقانوني، وطرحه على الدول الثلاث في غضون أسبوع، ليتلقى موافقتها على النص، والإقدام على توقيعه.

وأوضح أنه في حال وجود ملاحظات طفيفة أو احتياج إلى ضبط بعض الصياغات، من حيث الشكل وليس من حيث المضمون، فإن الجانب الأمريكي أبدى الاستعداد لاستضافة جولة أخيرة في نهاية الشهر لمجرد ضبط الأمور الشكلية، حتى يكون الاتفاق جاهزا للتوقيع عليه نهاية الشهر.

وذكر أنه على ثقة بأن الجانب الأمريكي والبنك الدولي يسعيان إلى إخراج اتفاق عادل ومنصف، يحقق مصلحة الأطراف الثلاثة، ويُراعي المصالح المائية المصرية، وتحقيق هدف التنمية لإثيوبيا.

وأضاف شكري: “أن هناك توقعا من الجانب الأمريكي بأن يأتي الأطراف ليحيطوا علما بعد تلقي الصيغة بموافقتهم أو عدمها”.

اتفاق نهائي

في المقابل، أبدت أديس أبابا، مساء الجمعة، تحفظها على الأنباء التي تحدثت عن قرب توقيع اتفاق نهائي بخصوص “سد النهضة” قبل نهاية فبراير الجاري، معتبرة أن الوصول إلى اتفاق نهائي “يحتاج الكثير من العمل قبل أن يتبلور”.

جاء ذلك في تغريدة لوزير المياه والري الإثيوبي، سيليشي بيكيلي، على حسابه في “تويتر”.

فيما قال سفير أديس أبابا لدى واشنطن، فيتسوم أريجا: “إن المفاوضات انتهت دون التوصل إلى اتفاق نهائي”.

كانت الأطراف الثلاثة قد فشلت في التوصل إلى اتفاق شامل ونهائي عقب مفاوضات جرت بالعاصمة السودانية الخرطوم، في 22 و23 يناير الماضي.

وعلى إثرها، شهدت العاصمة الأمريكية واشنطن، الأربعاء الماضي، اجتماعات وزراء الخارجية والري في مصر والسودان وإثيوبيا؛ لاستكمال المناقشات، بشأن النقاط الخلافية العالقة بينهم، في جولة قد تكون الأخيرة بالمفاوضات الجارية.

عمر الطيب

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.