عبد العال يرفض تصريحات رئيس البرلمان الأوروبي بخصوص باتريك جورج

عبد العال يرفض تصريحات رئيس البرلمان الأوروبي عن باتريك جورج
عبد العال وصف تصريحات رئيس البرلمان الأوروبي بأنها افتئات على سلطة النيابة العامة المصرية- أرشيف

أثارت تصريحات رئيس البرلمان الأوروبي عن حالة المواطن باتريك جورج، غضب علي عبد العال، رئيس مجلس النواب، إذ اعتبرها تدخلا غير مقبول في الشأن الداخلي المصري.

وأصدر رئيس مجلس النواب بيانا قال فيه: إن مثل هذه التصريحات غير المبررة وغير المقبولة لا تُشجع على أي حوار بين المؤسستين البرلمانيتين.

علي عبد العال

ووصف عبد العال تصريحات رئيس البرلمان الأوروبي بأنها استباق للأحداث وافتئات على سلطة النيابة العامة المصرية المستقلة.

وأضاف أنه من المستغرب أن يكون مضمون هذه التصريحات حثا من رئيس البرلمان الأوروبي على عدم تطبيق القانون على كل من يرتكب جريمة من الجرائم بما يتناقض مع ما ينادي به الجانب الأوروبي دائما بأهمية احترام سيادة القانون، وفقا له.

وقال عبد العال: إن رئيس البرلمان الأوروبي اعتمد في تصريحاته على أحاديث مرسلة ومعلومات مغلوطة وغير صحيحة لمنظمات تفتقد للمصداقية، ولا تستند إلى دلائل واضحة، تحركها مواقف سياسية، ولها مصلحة خاصة في تشويه صورة مصر، وفقا لبيانه.

وأضاف أنه من خلال متابعته لموقف المواطن المذكور، فقد تبين أنه سبق وجرى اتخاذ الإجراءات القانونية حياله من قبل النيابة العامة في سبتمبر 2019، في وقائع تشكل جرائم في القوانين العقابية المصرية، وأنه جرى ضبطه بتاريخ 8 فبراير 2020، عند وصوله للبلاد قادما من إيطاليا تنفيذا لأمر قضائي، وقد اتخذت النيابة العامة قرارها تجاهه وفق السلطات المخولة لها.

رئيس البرلمان الأوروبي

وكان رئيس البرلمان اﻷوروبي، دافيد ساسولي، قد طالب باﻹفراج الفوري عن الباحث باتريك جورج، المقبوض عليه في القاهرة منذ يوم الجمعة الماضية.

وأضاف ساسولي: “أشعر بالحاجة إلى جذب انتباهكم لقصة باتريك زكي، طالب مصري، يدرس درجة الماجستير في جامعة بولونيا، وتم اعتقاله في مطار القاهرة صباح الجمعة، وتم استجوابه وتعرض للضرب والتعذيب لمدة 17 ساعة، ومازال محتجزا”.

وتابع “أريد تذكير السلطات المصرية بأن علاقات الاتحاد اﻷوروبي مع الدول اﻷخرى تعتمد على احترام الحقوق اﻹنسانية والمدنية، كما أكد ذلك العديد من القرارات التي اعتمدها البرلمان الأوروبي”.

باتريك جورج

وفي التاسع من الشهر الجاري، أصدرت وزارة الداخلية منشورا قالت فيه إنه جرى القبض على باتريك جورج ميشيل زكي سليمان، تنفيذا لقرار النيابة العامة بضبطه وإحضاره، على خلفية اتهامه بإشاعة أخبار كاذبة والتحريض على التظاهر دون تصريح، ومحاولة قلب نظام الحكم.

وأوضح المنشور أنه جرى عرض باتريك جورج على النيابة، والتي قررت حبسه 15 يوما على ذمة التحقيقات.

ومن جانبها طالبت الحكومة الإيطالية بإطلاق سراح باتريك جورج، وعبر وزير الدولة للتعليم بيبي دي كريستوفارو في بيان عن “قلقه العميق على باتريك، مع قلق مبرر من تعرض الباحث المصري الشاب الذي يدرس في جامعة بولونيا، لتوقيف تعسفي غير مبرر وأن يكون ضحية جديدة لعنف وسوء معاملة قوات الأمن المصرية” .

رهف عادل

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.