الخارجية: انتهاء مفاوضات سد النهضة في واشنطن والتوقيع خلال أيام

الخارجية: انتهاء مفاوضات سد النهضة في واشنطن والتوقيع خلال أيام
مفاوضات سد النهضة استكملت عناصر ومكونات اتفاق ملء وتشغيل السد- أرشيف

أعلنت وزارة الخارجية، في بيان لها اليوم، انتهاء جولات مفاوضات سد النهضة التي عقدت في واشنطن بحضور وزراء الخارجية والري في الدول الثلاثة “مصر والسودان وإثيوبيا”.

وأوضحت الخارجية في بيان نشرته على صفحتها الرسمية بـ”فيسبوك”، أن المفاوضات جرت برعاية وزير الخزانة الأمريكي ستيفن منوشن، وممثلي البنك الدولي انتهت مساء أمس، وسيشارك الجانب الأمريكي مع البنك الدولي، في بلورة الاتفاق في صورته النهائية.

وأضافت أنه سيعرض بعد صياغته على الدول الثلاثة في غضون الأيام القليلة المقبلة، وذلك للانتهاء من الاتفاق وتوقيعه قبل نهاية شهر فبراير الجاري.

مفاوضات سد النهضة

وبحسب بيان الخارجية، فإن اجتماعات سد النهضة التي عقدت في واشنطن، جرى التفاوض خلالها على قواعد التشغيل طويل الأمد، والتي تشمل التشغيل في الظروف الهيدرولوجية الطبيعية، وأيضا إجراءات التعامل مع حالات الجفاف والجفاف الممتد والسنوات الشحيحة.

وأوضحت أن مفاوضات سد النهضة استكملت عناصر ومكونات اتفاق ملء وتشغيل السد، والتي تتضمن ملء السد على مراحل، وإجراءات محددة للتعامل مع حالات الجفاف والجفاف الممتد والسنوات الشحيحة، التي قد تتزامن مع عملية ملء السد.

كما انتهت المفاوضات إلى آلية التنسيق بين الدول الثلاثة التي ستتولى متابعة تنفيذ اتفاق ملء وتشغيل سد النهضة، وبنود تحدد البيانات الفنية والمعلومات التي سيجرى تداولها للتحقق من تنفيذ الاتفاق.

بيان صحفي*****اختتمت اليوم ١٣ فبراير ٢٠٢٠ بالعاصمة الأمريكية واشنطن جولات مفاوضات سد النهضة بين وزراء الخارجية والري…

Geplaatst door ‎الصفحة الرسمية لوزارة الخارجية المصرية‎ op Donderdag 13 februari 2020

جولات ونقاط خلافية

وأشارت إلى الاتفاق بشأن أحكام تتعلق بأمان السد والتعامل مع حالات الطوارئ، بالإضافة لآلية ملزمة لفض أية نزاعات قد تنشأ بخصوص تفسير أو تطبيق هذا الاتفاق.

واختتم البيان بإعراب مصر عن بالغ تقديرها للدور الذي قامت به الإدارة الأمريكية، خاصة وزير الخزانة الأمريكي والفريق المعاون له، والاهتمام الكبير الذي أولاه الرئيس ترامب.

ولفتت الخارجية إلى أن الاهتمام الأمريكي أفضى إلى التوصل إلى هذا الاتفاق الشامل الذي يحقق مصالح الدول الثلاثة ويؤسس لعلاقات تعاون وتكامل بينها وبما يعود بالنفع على المنطقة برمتها، كما ثمنت الخارجية الدور الذي قام به البنك الدولي لدعم هذه المفاوضات.​

وكانت أبرز النقاط الخلافية التي لم تُحسم خلال مفاوضات سد النهضة في واشنطن ترتبط بالتفاصيل الخاصة بالتشغيل السنوي للسد.

وفي الثالث من الشهر الجاري، قال رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد، إن إثيوبيا تتوقع انتهاء مفاوضات سد النهضة قريبا لمصلحة جميع الأطراف، مصر وإثيوبيا والسودان، وأضاف في تصريحات صحفية، أن أديس أبابا تحملت 6 مليارات دولار حتى الآن لتأخر أعمال البناء في السد لثلاث سنوات إضافية.

عبد الرحيم التهامي

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.