السجن لـ72 متهما بالاستيلاء على تعويضات مثلث ماسبيرو.. تفاصيل

السجن لـ72 متهما بالاستيلاء على تعويضات مثلث ماسبيرو.. تفاصيل
المتهمون حوكموا بالتزوير وصرف أموال بغير حق، بعد زعمهم أنهم من متضرري نزع الملكية وتطوير مثلث ماسبيرو- أرشيف

قضت جنايات الجيزة، اليوم الثلاثاء، بأحكام تنوعت ما بين السجن المشدد 15 عاما والسجن 5 أعوام والحبس عامين أو عاما، مع غرامات بالملايين على المتهمين في قضية الاستيلاء على تعويضات مثلث ماسبيرو.

جاء حكم جنايات الجيزة على المتهمين في قضية الاستيلاء على أموال صندوق الإسكان الاقتصادي التابع لمحافظة القاهرة، والتي يحاكم فيها 76 متهما بالتزوير وصرف أموال بغير حق، بعد زعمهم أنهم من متضرري نزع الملكية وتطوير مثلث ماسبيرو.

وجاءت الأحكام بمعاقبة المتهم الأول “محمد سيد حمودة” بالسجن المشدد لمدة 15 عاما، والمتهم الثالث “محمد أحمد حامد” بالحبس لمدة عام مع الشغل ورد مبلغ 2 مليون و600 ألف جنيه، وتغريمه نفس المبلغ.

كما عاقبت المتهمة السادسة بالحبس عامين ورد مبلغ 3 ملايين جنيه و200 ألف، وتغريمها نفس المبلغ، والمتهمة الخامسة بالحبس عامين وإلزامها برد مبلغ 280 ألف جنيه، ومعاقبة المتهمة الثامنة والستين بالسجن لمدة 5 سنوات، ومعاقبة 66 متهما بالحبس لمدة عام، بينهم 56 متهما غيابيا، وبراءة 4 متهمين، وانقضاء الدعوى الجنائية للمتهمة الرابعة لوفاتها.

تعويضات مثلث ماسبيرو

وكشفت التحقيقات في القضية رقم 75 لسنة 2018 جنايات أموال عامة عليا، أن المتهم الأول عامل بمطبعة ومسجل خطر في قضايا تزييف وتزوير، والمتهم الثاني “أ.ع” عامل بمطبعة أيضا، اشتركا عن طريق الاتفاق مع موظف عام مجهول يعمل بإحدى الجهات التي لها حساب بالبنك المركزي المصري، على تزوير شيكات.

وأضافت التحقيقات أن المتهمين ارتكبوا عملية التزوير بقصد الحصول على أموال الدولة وإخراجها من حساب الجهة المنسوب إليها زورا تلك الشيكات، وهي صندوق الإسكان الاقتصادي التابع لمحافظة القاهرة، من خلال استخدام بيانات المتهمين من السابع وحتى السادس والستين الذين ادعوا كذبا أنهم من متضرري تطوير مثلث ماسبيرو المستحقين للتعويض.

وأسندت لهم التحقيقات الاشتراك مع المتهمين الأول والثاني في التزوير وإمدادهما ببياناتهم لإثباتها في الشيكات المزورة ثم توجهوا بها إلى البنوك وصرفوا الأموال دون وجه حق.

وتمكن المتهم الثالث بفعل الشيكات المزورة باسم البنك المركزي من صرف مبلغ 2 مليون و650 ألف جنيه، والمتهمة الرابعة من صرف مبلغ 2 مليون و800 ألف جنيه، وتمكنت الخامسة من صرف مبلغ 280 ألف جنيه، والسادسة تمكنت من صرف مبلغ 3 ملايين و200 ألف جنيه، وكان ذلك من حساب صندوق الإسكان الاقتصادي بمحافظة القاهرة.

وأوضح ضابط القضية أن معلومات وردت إليه تفيد صرف المتهمين 80 شيكا بإجمالي مبلغ 72 مليون جنيه من أموال الصندوق باستخدام شيكات مزورة عليها خاتم شعار الجمهورية الخاص بالصندوق، ومذيلة بتوقيعات الموظفين المختصين المسئولين عن الصرف، وبإجراء تحرياته تبين أن الشيكات مزورة.

تطوير مثلث ماسبيرو

وفي سياق تزوير شيكات لتعويضات مثلث ماسبيرو، كشف خالد صديق، المدير التنفيذي لصندوق تطوير المناطق العشوائية، في 20 فبراير الماضي، عن إزالة 92% من أنقاض مباني مثلث ماسبيرو بمساحة 34.2 فدانا، بالتزامن مع انتهاء أعمال المجسات والحفر، لتنفيذ ثلاثة أبراج سكنية لمن اختار من سكان المنطقة العودة إليها بعد التطوير.

ولفت المدير التنفيذي لصندوق تطوير المناطق العشوائية إلى أن تعويضات مثلث ماسبيرو وبدائله لشاغليه تمثلت في الآتي: التعويض النقدي، أو توفير وحدة بديلة بمشروع الأسمرات، أو العودة إلى المنطقة بعد تطويرها.

وتبلغ مساحة تلك المنطقة 74 فدانا، وتعد رقعة من أرقى وأغلى مناطق القاهرة، نظرا لموقعها المتميز، الذي يمتد بين شارع الجلاء، وشارع 26 يوليو، وكوبري 15 مايو، وكورنيش النيل، وهي واحدة من أقدم المناطق الشعبية المصرية، التي جرى إزالتها بالكامل.

عبد الله محمد

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.