أزمة تكليف أطباء الأسنان والصيادلة.. لماذا تأخرت الحلول؟

أزمة تكليف أطباء الأسنان والصيادلة.. لماذا تأخرت الحلول؟
مناشدات بإعلان التكليف ومخاطبات لوزارة الصحة وقرارات نقابية دون جدوى - مصر في يوم

تدخل أزمة تكليف أطباء الأسنان والصيادلة عامها الثاني وسط مطالب متجددة لدفعة 2018 لوزارة الصحة بالإعلان عن حركة التكليف الخاصة بهم، والسماح بتسجيل الرغبات عبر موقعها الرسمي دون جدوى.

وبدأت الأزمة بعدم إعلان وزارة الصحة العام الماضي عن حركة تكليف أطباء الأسنان والصيادلة خريجي دفعة 2018.

وقال محمد بدوي، الأمين العام لنقابة أطباء الأسنان، إن قانون التكليف رقم 29 لسنة 1974، حدد مواعيد ثابتة للتكليف، في شهر نوفمبر، والزمالة في يناير ويونيو، ووصف بدوي خلال تصريحات صحفية، عدم التزام وزارة الصحة بتحديد مواعيد التكليف بالنهج الضبابي، كونها لم تقدم أسبابا واضحة.

أزمة تكليف أطباء الأسنان والصيادلة

وأشار الأمين العام لنقابة أطباء الأسنان، إلى أن عدد خريجي طب الأسنان بلغ العام قبل الماضي 5 آلاف طبيب، وزادت النسبة بعد فتح كليات جديدة إلى 8 آلاف طبيب سنويا، طبقا لأعداد الطلاب الحالية بالجامعات في عام 2018.

وأضاف أن النقابة أعدت دراسة أوضحت أن عام 2020 هو عام البطالة الفعلية لأطباء الأسنان، وأن الدراسة أوصت بعدة حلول وهي على سبيل المثال لا الحصر:

  •  عقد امتحان تأهيلي لمزاولة المهنة ( البورد المصري ).
  • تفعيل التخصصات في مجال طب الأسنان.
  • تقليل أعداد المقبولين في كليات طب الأسنان وتحديدها، بحيث لا يتخطى 2500 خريج سنويا بأي حال من الأحوال.

وفي سياق تداعيات تأخر تكليف أطباء الأسنان والصيادلة، أشار بدوي إلى أن سوق طب الأسنان في حاجة إلى أعداد جديدة من الأطباء، مقارنة بعدد السكان، في ظل بداية تطبيق التأمين الصحي الشامل.

ولفت بدوي إلى أن النقابة خاطبت هالة زايد وزيرة الصحة، لطلب عقد لقاء عاجل معها، لبحث المشكلة، إلا أن النقابة لم تتلق ردا، وأضاف أنه سيجرى طرح أزمة تكليف أطباء الأسنان والصيادلة بالجمعية العمومية لاتحاد نقابات المهن الطبية، “المقرر لها 14 فبراير 2020”.

وأوضح أن النقابة ستجدد مطالبها لوزارة الصحة بالآتي:

  • عمل جدول زمني سنوي واضح لتكليف خريجي كليات الطب.
  • تحديد مواعيد التدريبات والنيابات والزمالة.
  • إعلان قرارات الوزارة الخاصة بهذا الشأن.

وفي ذات السياق، قال عصام عبد الحميد، وكيل النقابة العامة للصيادلة، إنه لم يجر الإعلان عن حركة تكليف دفعة 2018 حتى الآن، رغم وجود مطالبات رسمية لوزارة الصحة، منذ أكثر من عام، مشيرا إلى أن عدد خريجي دفعة 2018 حوالي 16 ألف صيدلي.

وقال وكيل النقابة العامة للصيادلة إنه جرى مخاطبة وزارة الصحة عدة مرات، لتتعلل الوزارة بعدم وجود درجات مالية خالية وأنها مقفولة بالإجازات.

واستنكر عبد الحميد أن يتم منح طبيب أو صيدلي إجازة لمدة 15 عاما، ووقف تكليف دفعات جديدة، مؤكدا ضرورة إعلان وزارة الصحة موقفها، إن كانت لا تحتاج إلى صيادلة خلال الأعوام المقبلة، لوقف “سيل الخريجين من الكليات الخاصة”.

وسوم غاضبة

وخلال الفترة الماضية، عبر آلاف الخريجين عن غضبهم جراء أزمة تكليف أطباء الأسنان والصيادلة، الذي تأخر، مستنكرين إهمال وزارة الصحة لهم ما تسبب في توقف حياتهم العملية نتيجة لذلك.

وفي 20 يناير الجاري، أطلق خريجو كليات الأسنان دفعة 2018، هاشتاجا مطالبا بإعلان تكليفهم الذي تأخر، حمل اسم#تكليف_أسنان2018_فين، وتصدر الوسم قائمة الوسوم الأكثر تداولا على “تويتر” ومنصات التواصل الاجتماعي،  بعد ساعات من إطلاقه.

وشكى الخريجون من أوضاعهم الصعبة بعد سنوات طويلة من الكد والتعب والمصاريف في الدراسة داخل الكليات، مستنكرين إهمال وزارة الصحة لهم بالتزامن مع توقف حياتهم العملية نتيجة لذلك.

وقبل أيام من إطلاق خريجي طب الأسنان الوسم الغاضب الخاص بهم، دشن خريجو كليات الصيدلة دفعة 2018، هاشتاج #عايزين_تكليفنا_مش_هنسجل_مدير.

وذلك اعتراضا على قرار الإدارة المركزية للشئون الصيدلية، فتح باب التسجيل لهم بدرجة “مدير” دون تكليف، نظرا لمرور أكثر من عام كامل على عدم إعلان تكليفهم، ورفض خريجو الدفعة القرار وطالبوا بإعلان تكليفهم.

وجاء الهاشتاج في وقت قصير بقائمة الوسوم الأكثر تداولا على “تويتر” ومنصات التواصل الاجتماعي، إذ هاجم خريجو دفعة 2018 من الصيادلة قرار وزارة الصحة، التي ظلت تسوف في إعلان تكليفهم طوال عام كامل، رغم طلبات الإحاطة في مجلس النواب، وتناول الإعلام لقضيتهم، وتقدُّم الخريجين بشكاوى لمجلس الوزراء.

وعلقت أمل كمال، أمين عام نقابة صيادلة المنيا، في تصريحات صحفية على القرار بقولها: “إنه يكشف عن نية مسبقة بعدم إعلان تكليف الصيادلة لدفعة 2018”.

التكليف الجديد للأطباء

وعلى صعيد مرتبط بأزمة تكليف أطباء الأسنان والصيادلة، يذكر أن وزارة الصحة والسكان عقدت اجتماعا في 5 ديسمبر الماضي ضم أعضاء من نقابات الأطباء وممثلي شباب الأطباء، ووزارة الصحة من جهة أخرى.

وقالت هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان، خلال الاجتماع في سياق أزمة رفض الأطباء لنظام التكليف الجديد، إن شعار الفترة القادمة هو تعليم الطبيب المصري، إذ إن مسئولية الدولة هي الاهتمام بمصلحة الطبيب وذلك ضمن واجباتها للحفاظ على حق المريض في الحصول على خدمة طبية من خلال طبيب مؤهل ومدرب، وفقا لها.

وأصدر شباب الأطباء دفعة تكليف سبتمبر 2019 بيانا صحفيا، بشأن أسباب رفضهم نظام التكليف الجديد، الذي أعلنت عنه هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان، ورأوا أنه يضر بالمواطنين.

وقال الأطباء، في أسباب رفضهم تكليف وزارة الصحة: “إن الوزارة لم تصدر أي قرار رسمي في هذا الشأن، فكيف يُجرى تطبيق نظام كامل لتغيير منظومة الصحة في مصر بهذا الشكل، ودون الاستعداد الكافي له، وعرضه على مجلس النواب ونقابة الأطباء وعموم الأطباء، ودراسة الآثار المترتبة عليه”.

وفي نوفمبر الماضي، قررت نقابة الأطباء، رفع دعوى قضائية عاجلة، لإيقاف تنفيذ نظام التكليف الجديد، المزمع تطبيقه من قِبَل وزارة الصحة، لحين إعلام النقابة به، ودراسة جميع تفاصيله، مع طلب تكليف الدفعة الحالية، طبقا للنظام المعمول به سابقا.

رهف عادل

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.