تسريب امتحانات الفيزياء والتاريخ على الإنترنت: الحل بسرعة

تسريب امتحانات الفيزياء والتاريخ
تسريب امتحانات الفيزياء والتاريخ على صفحات الغش - أرشيف

تداولت صفحات الغش الإلكتروني على “فيسبوك”، وصفحة ثانية ثانوي 2020، وجروبات واتس آب، اليوم السبت، صورا لامتحانات الفيزياء والتاريخ الخاصة بطلاب الصف الثاني الثانوي، بشعبتيْه العلمي والأدبي إلكترونيا وورقيا.

وكتب الطلاب تعليقات على الصور المنشورة: “الحل بسرعة”، فيما قالت مصادر بوزارة التعليم: “إن غرفة العمليات المركزية بالوزارة تعمل على التأكد من صحة الامتحانات المتداولة، ومدى مطابقتها للامتحان الأصلي، واتخاذ الإجراء القانوني اللازم حيال المتسببين حال صحة الواقعة”.

وبحسب المصادر، فإن أي طالب يثبت قيامه بنشر الامتحان على صفحات الغش الإلكتروني سيُعاقب بالحرمان من الامتحان.

امتحانات الفيزياء والتاريخ

وبالإضافة إلى تسريب امتحانات الفيزياء والتاريخ، جرى تداول جميع الامتحانات الإلكترونية هذا العام، على صفحات الغش الإلكتروني، بعد نصف ساعة من انطلاقها.

وتداولت صفحات الغش امتحان اللغة الإنجليزية للصف الثاني الثانوي، يوم السبت الماضي، كما جرى تسريب امتحان اللغة العربية أيضا، وامتحان مادة الفلسفة الثلاثاء الماضي.

أما أول من أمس، فجرى تسريب امتحان الأحياء بعد دقائق من بدئه، وتداولت بعض صفحات موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” وجروبات “الواتساب”، صورا للامتحان، وطالبت بحله.

فيما أعرب عدد من أولياء أمور طلاب الصف الثاني الثانوي عن غضبهم واستيائهم من تقاعس مشرفي اللجان والمراقبين في امتحان اللغة الأجنبية الثانية، عن أداء عملهم، والسماح للطلاب بالدخول بالهواتف المحمولة، رغم تشديد وزارة التعليم على عدم اصطحاب التليفونات داخل اللجان.

الغش الإلكتروني

وفي سياق تسريب امتحانات الفيزياء والتاريخ، اكتشفت مديرية التربية والتعليم بكفر الشيخ، أمس الجمعة، إنشاء ستة طلاب بالصف الثاني الثانوي، بمدرسة الشهيد رياض الثانوية، بمدينة كفر الشيخ، مجموعة على موقع التواصل “واتس”، بهدف تسهيل عملية الغش الإلكتروني فيما بينهم، من خلال أدمن الجروب.

واستدعى مسئولو المدرسة الطلاب الستة، وأولياء أمورهم، وجرى تحرير محضر غش لهم.

ويأتي تسريب الامتحانات في ظل عقد الامتحانات بنظام الكتاب المفتوح “الأوبن بوك”، الذي يعتمد بحسب الوزير على قياس الفهم والاستيعاب.

وقال طارق شوقي، وزير التعليم: “إن التقييم المُعدل في امتحانات المرحلة الثانوية يقيس مستوى فهم مخرجات التعلم، وليس حفظ الكتاب المدرسي”.

وأضاف الوزير، عبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”: “أن أسئلة امتحانات الصفين الأول والثاني الثانوي ليست من خارج المنهج أو من الكتاب، لكنها مرتبطة بمخرجات التعلم المشروحة في الكتاب”.

وجدد وزير التعليم تأكيده على أن أولى وثانية ثانوي هذا العام هما “سنوات نقل عادية” جدا بلا تنافسية أو تأثير على المجموع المؤدي للالتحاق بالجامعات.

عمر الطيب

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.