“التعليم” تختبر منصة الامتحان الإلكتروني: استدعاء طلاب ثانية ثانوي

"التعليم" تختبر منصة الامتحان الإلكتروني: استدعاء طلاب ثانية ثانوي
استدعاء طلاب الصف الثاني الثانوي الذين يؤدون امتحان يناير لاختبار المنصة- أرشيف

أعلنت المدارس الثانوي والمديريات التعليمية حالة الطوارئ قبل انطلاق امتحانات الصف الثاني الثانوي العام، يوم السبت المقبل 11 يناير، وذلك بعد توجيهات وزارية باختبار منصة الامتحان الإلكتروني.

وكشفت مصادر مسئولة بوزارة التربية والتعليم والتعليم الفني، أنه جرى توجيه تعليمات للمديريات ومسئولي التعليم العام في الإدارات، بشأن استدعاء وحضور طلاب الصف الثاني الثانوي، الذين يؤدون امتحان يناير الجاري إلكترونيا، اليوم الأربعاء في الثامنة صباحا، وغدا الخميس في التاسعة صباحا، لإجراء اختبار لمنصة الامتحان الإلكتروني.

منصة الامتحان الإلكتروني

وأوضحت أنه من المقرر أن يدخل جميع الطلاب على منصة الامتحان الإلكتروني، باستخدام التابلت الخاص بهم، وأضافت المصادر: “أن مسئولي التطوير التكنولوجي في المدارس والإدارات سيقومون بالدخول على الشبكة الداخلية اللاسلكية، باستخدام كلمة المرور الخاصة بكل مدرسة ثانوي، لإجراء تجربة على منصة الامتحان الإلكترونية”.

وقالت المديريات التعليمية: “إنه على جميع الطلاب التعامل بهدوء، ومَن يرغب في إجراء تجربة الدخول على منصة الاختبار الإلكتروني من المنزل له حرية الاختيار، ولكن وجوده في المدرسة سيكون أفضل”.

وأوضحت مصادر أن هناك استعدادات على مستوى عالٍ للتعامل مع أي عطل خلال إجراء الامتحانات الإلكترونية، وقالت: “إن الطالب الذي تعرّض جهازه لعطل معين قد يؤدي الامتحان على جهاز المعلم أو زميل له، كما قد يُجرى توفير أجهزة احتياطية حال حدوث خلل في جهاز أي طالب”.

في المقابل، طالب أولياء أمور طلاب الصف الثاني الثانوي بعدم سقوط منصة الامتحان الإلكتروني، حتى لا يواجه الطلاب أي مشكلة تؤثر على أدائهم للامتحانات بشكل مستقر، إضافة إلى تحرير محاضر لأي طالب تحدث لديه مشكلة أثناء عقد الامتحان حرصا على حقه.

امتحان التابلت

وتأتي اختبارات منصة الامتحان الإلكتروني هذا العام تحسبا لأي مشكلات قد تطال النظام، وذلك بعد أن فشل امتحان التابلت العام الماضي فشلا ذريعا، وواجه طلاب أولى ثانوي العديد من المشكلات منذ اليوم الأول، بخلاف تعطل “السيستم” في الامتحان الإلكتروني بأول أيام الامتحان.

وانتاب طلاب أولى ثانوي حالة من السخط والإحباط، بسبب عدم قدرتهم على الدخول إلى منصة الامتحان، بسبب تعطلها أكثر من مرة، الأمر الذي اعتبروه تضييعا لجهودهم ومستقبلهم.

وشهدت -وقتها- عدد من المحافظات مظاهرات من طلاب أولى ثانوي، اعتراضا على فشل المنظومة، وتضمنت شكاوى أولياء الأمور من امتحان التابلت ما يلي:

  • الأكواد غير صحيحة.
  • الواي فاي لا يعمل.
  • تحول الامتحان إلى النظام الورقي.
  • جميع الطلاب سُمح لهم بدخول الامتحان بالموبايل، رغم التنبيه المسبق بالمنع.
  • نظام الامتحانات الجديد.
  • تسريب الامتحانات.
  • تداول الأكواد الخاصة بالطلاب، وانتشار وقائع الغش الإلكتروني.

عمر الطيب

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.