حملة على محال بيع الحيوانات الأليفة بالهرم: ضبط تماسيح

حملة على محال بيع الحيوانات الأليفة بالهرم: ضبط 20 حيوان
ضبطت 20 حيوانا بريا، ضمن عمليات الاتجار غير المشروع بالحياة البرية- أرشيف

في حملة على محال بيع الحيوانات الأليفة بالهرم، أعلنت وزارة البيئة أنها ضبطت 20 حيوانا بريا، ضمن عمليات الاتجار غير المشروع بالحياة البرية، وجرى التحفظ على المضبوطات بعد اتخاذ الإجراءات تجاه المخالفين.

وأوضحت وزارة البيئة، أنها تستهدف من الحملة التأكد من تنفيذ القوانين المنظمة لعمليات الاتجار في الكائنات البرية، والاتفاقيات الدولية المعنية بمنع الاتجار غير المشروع بالحياة البرية، بالتعاون مع شرطة البيئة والمسطحات، وحديقة الحيوان بالجيزة.

محال بيع الحيوانات الأليفة

وأضافت “البيئة” أن الـ20 حيوانا تمثلوا في: 8 تماسيح، و5 سلاحف، وعدد 2 فزان ذهبي، بالإضافة إلى 4 نسناس عبلنج، وعقاب امبراكور واحد، وذلك بالمخالفة للقانون.

وبينت أنها تهدف كذلك إلى التعريف بالأنواع البرية المهددة بالانقراض، ودورها في الحفاظ على التوازن البيئي، بالإضافة إلى القيمة البيولوجية لتلك الحيوانات التي لا تقدر بثمن، علاوة على التعريف بأحكام قانون البيئة رقم 4 لسنة 1994 وتعديلاته، فيما يتعلق بعمليات الاتجار غير المشروع بالحياة البرية.

وخلال الآونة الأخيرة، غزت منازل المصريين هواية تربية الحيوانات الخطرة، وتحولت إلى أفضل صديق، بسبب عشق الشباب للتحدي، وإقبالهم على اقتنائها وتربيتها، والتجارة فيها أيضا، إذ لم يعد الأمر يقتصر على تربية الحيوانات الأليفة فقط.

وتأتي الحملة على محال بيع الحيوانات الأليفة بالهرم، في ظل ما تشهده تربية الصقور في مصر من رواج ملحوظ في الفترة الأخيرة، ووصلت الظاهرة إلى قيام الأندية المعنيَّة بالطيور الجارحة حاليا بتنظيم مسابقات بين أصحابها، إضافة إلى قيام البعض باستخدامها في الصيد خلال رحلات السفاري.

قال أحد المربين، في تصريحات صحفية، إنه يربي التماسيح والسحالي، وخصص شرفة بمنزله مساحتها 25 مترا لهذا الغرض، لكن عند وصولها لعمر معين يرسلها هدايا لحديقة الحيوان، أو يعيدها لبيئتها الطبيعية.

شروط جديدة

وفي سياق الحملة على محال بيع الحيوانات الأليفة بالهرم، أصدرت الهيئة العامة للخدمات البيطرية، اليوم الأحد، شروطا جديدة لاستخراج رخصة الكلاب الأليفة، في الوقت الذي تبحث فيه زيادة أسعار رخص الكلاب الأليفة، بالتنسيق مع مديريات الطب البيطرية بالمحافظات.

وبينت “الخدمات البيطرية” أن أول الشروط يتمثل في تقدم صاحب طلب الرخص للإدارة البيطرية الواقع في نطاقها الكلب بطلب، موضحا به عدد من البيانات، مثل:

  • الكشف على الكلب في الوحدة البيطرية قبل السير في إجراءات الترخيص.
  • دفع رسوم الترخيص.
  • ضرورة تعليق الرخصة في رقبة الكلب.
  • بطاقة تسجيل الحيوان.
  • إجراءات التحصين ضد مرض السعار.
  • أن تكون الرخصة مدونا بها التاريخ ومدة السريان وهي عام من تاريخ التقدم بطلب استخراجها على أن تجدد سنويا.
  • منح الرخصة بعد استيفاء الطلب خلال 3 أيام على أقصي تقدير.

عبد الله محمد

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.