مقتل قاسم سليماني.. ما التأثيرات المحتملة على مصر؟

مقتل قاسم سليماني.. ما التأثيرات المحتملة على مصر؟
تصاعد قلق المستثمرين من التوتر في الشرق الأوسط على إمدادات البترول-مصر في يوم

بعد ساعات من الإعلان عن مقتل الجنرال قاسم سليماني، قائد “فيلق القدس” في الحرس الثوري الإيراني، في غارة جوية أمريكية قرب مطار بغداد، شهدت أسعار النفط العالمية اليوم الجمعة، ارتفاعا مفاجئا، بأكثر من أربعة في المائة، كما قفزت أسعار الذهب إلى أعلى مستوياتها في أربعة أشهر.

الارتفاع في أسعار النفط أدى إلى تصاعد قلق المستثمرين من الانعكاسات المحتملة للتوتر في الشرق الأوسط على إمدادات البترول، خاصة مع التهديدات الإيرانية السابقة للملاحة البحرية في مضيق باب المندب، الذي يصل البحر الأحمر بخليج عدن، ما يمكن أن يؤثر على قناة السويس.

الخارجية المصرية من جهتها، دعت إلى تفادي أي تصعيد على خلفية مقتل سليماني، مضيفة في بيان لها، الجمعة، أنها تابعت “بقدر كبير من القلق التطورات المتسارعة للأحداث في العراق، والتي تنذر بتصعيد للموقف من الأهمية تجنبه”.

ارتفاع أسعار النفط

وبالرغم من اتفاق الخبراء، أن مقتل قاسم سليماني سيلقي بظلاله على منطقة الشرق الأوسط، التي تضم أكبر الدول المنتجة للنفط وسيؤثر على طرق إمدادات الطاقة الرئيسية، فإن الآراء جاءت متباينة فيما يتعلق بتأثير الواقعة على الاقتصاد المصري.

إذ ارتفع سعر جرام الذهب عيار 21 خلال تعاملات اليوم في مصر، إلى 690 جنيها مقابل 679 جنيها أمس، وحسب نادي نجيب، سكرتير عام شعبة الذهب بغرفة القاهرة التجارية، ارتفع سعر جرام الذهب عيار 18 إلى 591.4 جنيها، وعيار 24 إلى 788.5 جنيها، والجنيه الذهب إلى 5520 جنيها.

وفي أسواق النفط، قفزت العقود الآجلة لخام برنت، وهو مؤشر عالمي، بنسبة 3.4% إلى 68.45 دولارا للبرميل اليوم الجمعة، وارتفعت العقود الآجلة للنفط الأمريكي بنسبة 3.2%، إذ وصلت إلى 63.12 دولارا للبرميل.

التأثير على مصر

وبحسب خبراء ومتخصصين، فإن أسواق النفط شديدة الحساسية لأي أحداث أو توترات سياسية قد تتسبب في خفض الإمدادات، ومن جهته، رأى جيفري هالي، كبير محللي سوق النفط في منطقة آسيا والمحيط الهادئ، في مذكرة بحثية، أنه من الصعب معرفة ما إذا كانت زيادة الأسعار يوم الجمعة ستستمر.

وفيما يتعلق بمصر، أشار الخبراء إلى أن الموازنة العامة للدولة حددت سعر برميل النفط بـ70 دولارا للبرميل، لافتين إلى أنه كلما ارتفعت أسعار النفط فوق مستوى الـ70 دولارا للبرميل، كلما قل مستوى دعم المواد البترولية وذلك بسبب الاستيراد من الخارج.

وقال محمد معيط، وزير المالية، في وقت سابق: إن الحكومة تحوطت ضد زيادة أسعار النفط خلال السنة المالية الحالية، وأنهت برنامجا ضخما في سوق النفط.

وبحسب معيط، تحوطت الحكومة من تعرضها لارتفاع أسعار النفط من خلال شركتي Citigroup Inc وJP Morgan Chase & Co في السنة المالية السابقة، واستخدمت نفس الشركتين مرة أخرى للتحوط خلال العام المالي 2019/ 2020.

الهجمات الإيرانية

في المقابل، يرى الخبير الاقتصادي وائل النحاس: أن أي توقعات حول خسائر الاقتصاد المصري، جراء ارتفاع أسعار النفط، بعد مقتل قاسم سليماني أو لأي سبب آخر أمر وارد، غير أنها تندرج تحت مسمى التكهنات.

وأضاف في تصريحات صحفية، أن الاقتصاد العالمي معرض للانهيار بالكامل في الفترة الحالية، التي تعد الأخطر سياسيا واقتصاديا، وبدلا من الوصول بالنفط إلى 80 أو 100، قد ينهار ويرجع مرة أخرى إلى حظيرة العشرينيات 28 أو 25، فكل الاحتمالات واردة.

وعلى الصعيد نفسه، قال رمضان أبو العلا، أستاذ هندسة البترول: إن أسعار النفط متذبذبة وغير مستقرة صعودا وهبوطا تأثرا بعوامل كثيرة.

وعن حجم تأثر الاقتصاد المصري، أشار أبو العلا إلى تصريحات مسئولي البترول، أن فاتورة استيراد مصر من الغاز تقل تدريجيا مع زيادة إنتاج حقل ظهر، وهو الجزء الذي كان يكلف الدولة أعباء مادية كبيرة.

وأضاف: أما بالنسبة للزيت الخام، النفط، فإن مصر تنتج وتصدر، ما يعني أن هناك توازنا في هذا القطاع، وفقا له.

وارتفعت أسعار النفط بأكثر من 14% في سبتمبر الماضي، بعد أن أدت هجمات إيرانية على منشأتين لشركة أرامكو السعودية إلى تعطيل 5% من إمدادات النفط العالمية اليومية.

التهديدات لباب المندب

وفي سياق المخاطر التي تحيط باقتصاد مصر جراء التوترات المتعلقة بإيران وبخلاف مقتل قاسم سليماني، يذكر أن إيران هددت في 25 يوليو 2018، بإغلاق الملاحة في مضيقي هرمز وباب المندب، في أعقاب استهداف جماعة الحوثي، المدعومة من قِبَل إيران ناقلة نفط سعودية قبالة السواحل الغربية لليمن، لتنفي الحكومة المصرية لاحقا احتمالية تأثير إغلاق المضيق على الملاحة في قناة السويس.

وفي 11 سبتمبر من ذات العام، شاركت مصر في اللجنة الوزارية العربية الرباعية المعنية بمتابعة تطورات أزمة التهديدات الإيرانية، وسبل التصدي لتدخلاتها في الشئون الداخلية للدول العربية، وأعربت اللجنة عن إدانتها للتهديدات الإيرانية المباشرة للملاحة الدولية في الخليج العربي ومضيق هرمز، وكذلك تهديدها للملاحة الدولية.

وفي 23 من سبتمبر، قال سامح شكري: “إن ما يتردّد من تهديدات إيرانية بإغلاق مضيق هرمز، أمر يخرج عن نطاق القانون الدولي، والمجتمع الدولي لن يصمت على ذلك، وكذلك العالم العربي”.

مقتل قاسم سليماني

وأثار مقتل الجنرال الإيراني قاسم سليماني، بضربة أمريكية فجر الجمعة في بغداد، قلقا في مختلف أنحاء العالم، فيما توعدت إيران برد قاسٍ.

ومن جهته، قال ايرج مسجدي، سفير إيران في العراق، إن ضربة صاروخية أمريكية استهدفت سيارتين كانتا تقل اللواء قاسم سليماني، قائد فيلق القدس، التابع للحرس الثوري الإيراني بالإضافة إلى أبو مهدي المهندس، نائب رئيس الحشد الشعبي بالعراق.

ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية عن السفير الإيراني قوله: “حوالي الساعة الواحدة صباحا من اليوم الجمعة، تعرضت السيارتين اللتين كانتا تنقلان السليماني وأبو مهدي المهندس من مطار بغداد إلى المدينة إلى هجمات صاروخية من قبل القوات الأميركية”.

“وتابع أن الهجمات أدت الى مقتل جميع المرافقين لقاسم سليماني وأبومهدي، لافتا إلى أن “التنسيقات اللازمة جارية لنقل الجثمان إلى إيران في أسرع وقت ممكن”.

رهف عادل

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.