إتمام صفقة أوبر وكريم: استحواذ مقابل 3.1 مليارات دولار

إتمام صفقة أوبر وكريم: استحواذ مقابل 3.1 مليار دولار
بموجب صفقة أوبر وكريم، أصبحت كريم نتوركس الآن شركة تابعة ومملوكة بالكامل لشركة أوبر- أرشيف

انتهت اليوم صفقة أوبر وكريم بإعلان شركة أوبر، عن إتمامها بشكل رسمي لإجراءات عملية الاستحواذ على شركة كريم، والتي جرى الإعلان عنها مسبقا مقابل 3.1 مليارات دولار.

وبموجب صفقة أوبر وكريم، أصبحت كريم نتوركس الآن شركة تابعة ومملوكة بالكامل لشركة أوبر، ولكنها ستحافظ على اسمها التجاري.

ووفقا لإعلان أوبر، يواصل مدثر شيخة، أحد مؤسسي كريم ورئيسها التنفيذي، قيادة أعمال كريم، بإشراف مجلس إدارة يتكوّن من 3 أعضاء ممثلين عن أوبر، وعضوين ممثلين عن كريم، وسوف تقوم كل من أوبر وكريم بتشغيل خدماتهما الإقليمية وأسمائهما التجارية بشكل مستقل.

 صفقة أوبر وكريم

وبإتمام صفقة أوبر وكريم ، تستحوذ أوبر على الأعمال الخاصة بكريم في مجال النقل والتوصيل والدفع، في جميع أنحاء منطقة الشرق الأوسط، والتي تضم أسواقا رئيسية من ضمنها مصر والأردن والمملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة.

كما أن إجراءات الحصول على الموافقة على عملية الاستحواذ في باكستان وقطر والمغرب ماتزال جارية، ولن يتم إتمام الصفقة في هذه الأسواق في الوقت الحالي حتى يتم الحصول على الموافقات من الجهات القانونية المسئولة.

ومن جهته، قال دارا خسروشاهي، الرئيس التنفيذي لشركة أوبر: “أتطلع إلى رؤية المزيد من الابتكار من شركة كريم بينما يواصلون العمل بشكل مستقل تحت قيادتهم الحالية، ومن خلال العمل بالتوازي، ستتمكن كلتا مِنصتينا من الاستفادة من الميزات الفريدة لكل منهما، بما يعود بالنفع على السائقين والركاب والمدن التي نخدمها في منطقة الشرق الأوسط الكبير”.

فيما علق شيخة على صفقة أوبر وكريم بقوله: “يمثل هذا اليوم بداية مرحلة جديدة لشركة كريم، والرحلة التي بدأناها قبل عقد تقريبا من الزمن لتبسيط حياة الناس في الشرق الأوسط الكبير ماتزال مستمرة، نحن متحمسون للارتقاء بشركة كريم إلى آفاق جديدة بالتعاون مع أوبر”.

وفي 29 ديسمبر الماضي، وافق جهاز حماية المنافسة ومنع الممارسات الاحتكارية، على إتمام صفقة أوبر وكريم في مصر، على أن تُجرى الصفقة خلال 2020، مقابل مجموعة من الضوابط المتعلقة بحماية الركاب والسائقين والسوق من احتكار تقديم الخدمة، بواسطة كيان واحد.

وخلال العام الماضي، قامت شركة أوبر وحدها بتوصيل أربعة ملايين عميل في مصر، من خلال أكثر من 150 ألف سائق نشط على منصتها الإلكترونية.

لكن الأمر السيئ بالنسبة للشركة، هو وقوعها في أزمات ساقتها إلى قفص الاتهام بالمسئولية عن جرائم قتل واختطاف في مصر وغيرها من البلدان.

رهف عادل

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.