تفاصيل حادثة تصادم طريق بور سعيد: 30 وفاة وإصابة وتعويضات

حادثة تصادم بطريق بورسعيد
وفاة وإصابة 30 شخصا في حادثة تصادم بطريق بورسعيد - دمياط - أرشيف

شهد طريق بور سعيد دمياط، مساء أمس، حادثة تصادم، لقي على أثرها 22 شخصا مصرعهم، وأصيب 14 آخرون، إذ اصطدمت سيارة نقل مع أتوبيس يحمل لوحة معدنية رقم 30253 رحلات الدقهلية.

وبحسب مصادر، فإن الـ22 شخصا الذين لقوا مصرعهم في حادثة تصادم أمس كانوا يستقلون الأتوبيس عائدين من عملهم بأحد مصانع الملابس الجاهزة في محافظة بور سعيد، وجرى نقل جثامينهم والمصابين الـ14 الآخرين إلى مستشفيات المحافظة.

فيما توجهت نحو 45 سيارة إسعاف، بينها 7 من محافظة دمياط، وسيارتي إطفاء وونش من شركة بتروجت، لرفع الجثث من أسفل المقطورة، ونقلها إلى مشرحة مستشفيات ببور سعيد.

حادثة تصادم بور سعيد

من جهته، قرر عادل الغضبان، محافظ بور سعيد، صرف تعويضات عاجلة للمتوفين والمصابين في حادثة تصادم طريق بور سعيد، تضمنت مبلغ 10 آلاف جنيه لأسرة كل متوفى، و5 آلاف جنيه لعائلة كل مصاب في الحادثة.

وقال المحافظ، خلال مداخلة هاتفية مع برنامج “على مسئوليتي”، عبر قناة صدى البلد، مساء أمس: “إن سائق السيارة النقل قطع الطريق أمام الأتوبيس، الذي كان يقل 30 عاملا في أحد مصانع الملابس الجاهزة”.

وأضاف الغضبان: “سائق التريلا دخل في اتجاه الأتوبيس الذي كان يسير في الاتجاه الآخر”.

متابعا: “حادثة تصادم طريق بور سعيد – دمياط، لا يتصورها عقل، بسبب إهمال سائق التريلا المتحفظ عليه في أحد المستشفيات”.

حوادث الطرق

وفي سياق الحديث عن حادثة تصادم طريق بور سعيد – دمياط، فقد كان الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء قد كشف، في يونيو الماضي، عن التكلفة الاقتصادية بشأن حوادث الطرق في مصر عام 2017، وجاءت على النحو التالي:

  • التكلفة الكلية للوفيات البالغ عددها 3747 حالة: 22.1 مليار جنيه.
  • التكلفة المقدرة للإصابات البالغة نحو 13 ألفا و998 حالة إصابة: 4.7 مليارات جنيه.
  • التعويضات المسددة من شركات التأمين: 2.1 مليار جنيه.

ووفقا للجهاز المركزي للتعبئة والإحصاء، بلغ إجمالي عدد حوادث السيارات عام 2017، نحو 11.1 ألف حادثة.

وبحسب الجهاز فإن أسباب حوادث الطرق، جاء على رأسها العنصر البشري في المرتبة الأولى بنسبة 78.9% يليه الحالة الفنية للمركبة بنسبة 14.0%، ثم حالة الطريق بنسبة 2.0%.

وأكد التقرير أن سيارات الملاكي تعد الأكثر تسببا في الحوادث عام 2017 بنسبة 47.2%، يليها سيارات النقل بنسبة 17.1%.

عمر الطيب

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.