‫نائبة فاقوس: سعيدة جدا بضرب النار “ومش ندمانة” (فيديو)

نائبة فاقوس تعترف بضرب النار
نائبة فاقوس تعترف بضرب النار في مداخلة مع أحمد موسى - أرشيف

اعترفت نوسيلة إسماعيل، نائبة فاقوس في البرلمان، بإطلاق النار في خطوبة ابنتها، وأنها لا ترى داعيا للضجة المثارة.

وأثارت نائبة فاقوس الجدل على منصات التواصل الاجتماعي، بعد تداول صور وفيديوهات لها وهي تطلق النار بسلاح ناري من شرفة منزلها.

وقالت نوسيلة إسماعيل، خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامي أحمد موسى، في برنامج “على مسئوليتي” على قناة صدى البلد: “إنها هي من ظهرت في الفيديو المتداول”.

نائبة فاقوس

وتساءلت نائبة فاقوس: “لو كان الفيديو لرجل، كانت ستثار مثل هذه الضجة؟”، مضيفة: “تدربت على السلاح، ومتمكنة من التعامل معه، إحنا داخلين على انتخابات وهناك منافسات”.

وأضافت: “أوجّه رسالة إلى المصريين، ليه مش بنعمل ضجة على مشروعات الرئيس، ونتكلم عليها على مواقع التواصل الاجتماعي زي اللي بيحصل، دلوقتي خطوبة بنتي، ومن حقي أفرح، ولم أُصب أي شخص بضرر”.

ووجهت النائبة حديثها لأحمد موسى: “لو عزمتني في أي فرح تاني عندك هاجي، وأضربلك نار”.

وأكدت نائبة فاقوس: “سعيدة جدا إني ضربت نار، وفرحت ببنتي، ومش ندمانة”، متابعة: “قمتم بتحويل الواقعة لحالة فريدة من نوعها لأنني سيدة فقط”.

وقدمت النائبة اعتذارها على الهواء مباشرة، مضيفة: “أنها ستتواصل مع مديرية أمن الشرقية غدا، لاتخاذ الإجراءات المطلوبة بتسليم سلاحها لهم”.

وقالت: “إن كل الرجالة بتضرب نار من أسلحة في الشوارع، ولا يوجد أي ضجة عليهم”.

كانت نوسيلة إسماعيل، عضو مجلس النواب عن دائرة فاقوس بمحافظة الشرقية، قد علقت على الفيديو المتداول لها وهي تطلق الرصاص: “سلاحي مرخص، ودي خطوبة بنتي، ماشية قانوني وتبع القانون”.

وأضافت نائبة فاقوس في تصريحات صحفية: “جوزي النائب بكر أبو غريب هو اللي صورني، احتفالا بقراية فاتحة بنتنا”.

تصرف طبيعي

ووصفت إطلاق النار في الهواء بأنه “تصرف طبيعي”، ومن أشهر العادات والتقاليد السائدة في المجتمع المصري، مضيفة: “أنا فلاحة أصيلة، وكنت بعبر عن فرحتي، بس مبعرفش أرقص فضربت نار”.

وأكدت نائبة فاقوس أنها متمكنة من الإمساك بالسلاح و”ضرب النار”، كما أن “البندقية تحمل ترخيصا”، متابعة: “اللي بيطلع رخصة له مواصفات خاصة، بيكون عاقل ومش أهوج، وأنا في أكثر من 60 ألف واحد انتخبوني، فأكيد أنا شخص مسئول”.

وقالت: “إنها تشارك في تشريع القانون، ولا يمكنها أن تخترقه أو تتجاوزه”، وأضافت :“أنا كنت مركزة جدا وأنا بضرب نار، وعليا مسكة سلاح حلوة”.

من جهته، قال فاروق المقرحي، مساعد وزير الداخلية الأسبق: “إن ترخيص السلاح يكون للدفاع عن النفس والمال، ولا يشمل الترخيص الأفراح”، مشيرا إلى أن عضوية البرلمان تفرض على النائبة ألا تكون تصرفاتها مثل عامة الشعب.

وتابع المقرحي: “أن ما فعلته النائبة جريمة تستوجب سحب الترخيص”، موضحا أن قرار سحب الترخيص يرجع إلى مديرية أمن الشرقية.

عمر الطيب

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.