انتحار شاب في أوسيم لمروره بأزمة نفسية: 14 منذ بداية الأسبوع

انتحار شاب في أوسيم لمروره بأزمة نفسية: 14 منذ بداية الأسبوع
الشاب شنق نفسه داخل مسكنه، إذ كان يعاني من مرض نفسي- أرشيف

شهدت منطقة أوسيم التابعة لمحافظة الجيزة انتحار شاب شنقا، بسبب مروره بحالة نفسية سيئة خلال الفترة الماضية، واكتشفت زوجته انتحاره عقب عودتها لمنزل الزوجية.

وبحسب بلاغ تلقاه مركز شرطة أوسيم، أفاد العثور على جثة أحد الأشخاص داخل مسكنه، وبانتقال رجال المباحث وبصحبتهم القوة المرافقة إلى مكان الحادثة، تبين أن الشاب شنق نفسه داخل مسكنه، إذ كان يعاني من مرض نفسي، وبذلك يرتفع عدد حالات الانتحار منذ السبت الماضي، إلى حوالي 14 حالة.

انتحار شاب

ووفقا للتحريات الأولية لرجال المباحث، فإنه لا وجود لشبهة جنائية وراء الحادثة، وحرر محضر بالواقعة، وأخطر اللواء طارق مرزوق مدير أمن الجيزة، وتولت النيابة التحقيق.

كما انتحرت طالبة في مرحلة التعليم الثانوي تدعى “أ.ش” 17 عاما، بإحدى قرى مركز أشمون التابعة لمحافظة المنوفية، أمس الثلاثاء، إثر تناولها قرصا ساما لحفظ الغلال، ونقلت إلى المستشفى لتلقي العلاج لكنها فارقت الحياة، وقبلها بساعات قليلة وفي نفس المركز، انتحرت الطالبة “سندس” 17 عاما شنقا داخل غرفتها، بقرية رملة الأنجب.

وبخلاف انتحار شاب اليوم، شهدت عدة محافظات، أول أمس الاثنين، انتحار 5 أشخاص بوسائل مختلفة، وفي ظروف تنوعت بين الغموض والوضوح، ففي مركز ملوي بمحافظة المنيا، انتحرت ربة منزل بتناولها قرصا ساما لحفظ الغلال، في ظروف غامضة، ونقلت إلى مستشفى ملوي العام، إذ لفظت أنفاسها الأخيرة.

بينما انتحر “محمود.ا.ع” 38 عاما، تاجر أقمشة، بتناول نفس الحبوب السامة، لمروره بأزمة مالية وتراكم الديون عليه، في مركز أبو كبير بمحافظة الشرقية.

الاقتصاد مبشر

وفي سياق انتحار شاب اليوم، قال علي عبد العال، رئيس مجلس النواب، في جلسة البرلمان العامة، الاثنين الماضي: إن “معدل الانتحار في مصر ليس كبيرا، وإن ذلك يرجع لأسباب دينية واجتماعية ترسخ فكرة التضامن، وليس له علاقة بالأسباب الاقتصادية” على حد قوله.

وأضاف عبد العال، أن عددا من الدول مثل فرنسا بها رفاهية أكبر وتوجد بها نسب عالية من الانتحار، “ومن ثم فالأمر غير مرتبط بأسباب اقتصادية”، مطالبا ببث الأمل والطمأنينة في نفوس الشباب.

تصريحات رئيس البرلمان، جاءت ردا على بيان عاجل من النائب أحمد طنطاوي، طالب فيه الحكومة بضرورة بحث أسباب ظاهرة الانتحار “وبث الأمل في روح الناس وليس حبسه في ظل حالة الإحباط واليأس من المستقبل”، بحسب بيانه.

وانتقد النائب التناول الإعلامي لحالات الانتحار، واصفا إياه بأنه يشجع من لديهم أمراض نفسية وميول نحو الانتحار بالإسراع في التخلص من حياتهم، وربما يفسر ذلك تزايد الحالات مؤخرا والتي من بينها انتحار شاب اليوم.

تصريحات رئيس البرلمان الرافضة للربط بين حالات الانتحار في مصر والأوضاع الاقتصادية، جاءت في ظل تقارير منظمة الصحة العالمية أوضحت أن البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل هي التي تتحمل معظم العبء الناجم عن عمليات الانتحار على الصعيد العالمي، إذ يقع بها نحو 75% من حالات الانتحار بالعالم.

وأفادت تقارير المنظمة، بأن انتحار الشباب في تلك البلدان عادة ما يكون بسبب اليأس والتهميش، وتردِّي الأحوال الاقتصادية، وغياب العدالة الاجتماعية، والتمييز في المجتمع.

عبد الله محمد

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.