سحب تنظيم بطولة العالم لرفع الأثقال من مصر.. تفاصيل

بطولة العالم لرفع الأثقال
الاتحاد الدولي يسحب تنظيم بطولة العالم لرفع الأثقال من مصر

أعلن الاتحاد الدولي لرفع الأثقال سحب تنظيم بطولة العالم لرفع الأثقال، التي كانت مقررة مارس المقبل من مصر، وذلك بعد صدور قرار بإيقافها لمدة عامين، بسبب حالات تعاطي المنشطات.

وقرر الاتحاد الدولي منح رومانيا حق تنظيم بطولة العالم لرفع الأثقال، وذلك بعد منافسة مع كل من: جورجيا، واليونان، وبولندا، ورومانيا.

كانت محكمة التحكيم الرياضي “كاس”، قد قررت، الأربعاء الماضي، إيقاف الاتحاد المصري لرفع الأثقال لمدة عامين عن بطولات رفع الأثقال، ومنها منافسات دورة الألعاب الأوليمبية “طوكيو 2020”.

بطولة العالم لرفع الأثقال

وكان الاتحاد الدولي لرفع الأثقال، قد قرر، سبتمبر الماضي، وقف مصر لمدة عامين في بطولة العالم لرفع الأثقال، بسبب تورط سبعة لاعبين مصريين في تناول المنشطات عام 2016، إذ أثبتت التحقيقات التي أجرتها لجنة شكلها الاتحاد الدولي للعبة ثبوت الواقعة.

وتفاقمت الأزمة بعد ثبوت اكتشاف خمس حالات أخرى في دورة الألعاب الإفريقية الأخيرة التي استضافها المغرب الصيف الماضي.

وتنص لائحة الاتحاد الدولي على استبعاد البلد التي يزيد فيها عدد عينات المنشطات الإيجابية عن ثلاث حالات.

واتهمت اللجنة الأوليمبية المصرية، برئاسة هشام حطب، الاتحاد الدولي لرفع الأثقال بالتعسف، بسبب تطبيق العقوبة بعد ثلاثة أعوام من حدوث الواقعة.

وقالت اللجنة الأوليمبية، في بيان لها: “لو فرضت العقوبة وقت حدوث الواقعة كانت انتهت عام 2018، ولم يتضرر منها لاعبون آخرون، لا ذنب لهم، لكي يُجرى حرمانهم من التأهل والمشاركة بدورة الألعاب الأولمبية، مثل: اللاعب محمد إيهاب”.

محمد إيهاب يعتزل

وفور إصدار قرار استبعاد مصر من بطولة العالم لرفع الأثقال، أعلن لاعب المنتخب الوطني لرفع الأثقال، محمد إيهاب، اعتزال اللعب.

وكتب إيهاب عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك: “الحمد لله الذي أعطانا الكثير، وأخذ منا القليل، ولا نقول إلا ما يرضيه عنا، ونعوذ به أن نكون من القانطين له، الحمد حتى نلقاه.. رساله شكر لكل من سعى إلى إخراجنا من أزمتنا، فقدر الله وما شاء فعل”.

وأضاف: “وبقلب مطمئن لقدر الله، قررت اعتزال رياضة رفع الأثقال، بعد أن أكرمني الله متوّجا في جميع البطولات الدولية، حاصلا على كل الألقاب التي سعيت لها، محطما كل الأرقام التي سبقتني من العرب وإفريقيا، وتضامن إسلامي وبحر متوسط، وصولا للميدالية الأوليمبية، مع صدارة التصنيف العالمي، وشرف تسجيل رقم عالمي للكبار باسم مصر”.

وتابع: “للعلم لا يسمح القانون الاشتراك تحت العلم الأوليمبي، ولن أسمح لنفسي بالتجنيس، وإن كانت هذه فرصتي الوحيدة للمشاركة، وبشكركم يا أهل بلدي على دعمكم طوال مسيرتي الرياضية، وكل الشرف أن يكون حسن الختام مع وطني الحبيب”.

الحمد لله الذى أعطانا الكثير وأخذ منا القليل ولا نقول إلا ما يرضيه عنا ونعوذ به أن نكون من القانطين له الحمد حتى نلقاه…

Gepostet von Mohamed Ehab am Mittwoch, 4. Dezember 2019

عمر الطيب

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.