عامل يقفز من قطار ويصاب بجروج قطعية: النوم السبب

عامل يقفز من قطار في سوهاج
عامل يقفز من قطار في سوهاج، ويُصاب بجروح قطعية بسبب نومه - أرشيف

شهدت محافظة سوهاج اليوم، حادثة بعنوان “عامل يقفز من قطار“، بعدما غلبه النوم، ولم يتمكّن من النزول في محطة جرجا، فأُصيب بجروح قطعية بالوجه والساق اليمنى، ونُقل إلى مستشفى سوهاج الجامعي للعلاج.

كان حسن محمود، مدير أمن سوهاج، قد تلقى إخطارا، يُفيد بوصول “بطرس. ظ. ج”، 21 عاما، عامل، ويقيم دائرة مركز جرجا مستشفى البلينا، مصاب بجروح قطعية بالوجه والساق اليمنى، وجرى تحويله لمستشفى سوهاج الجامعي “ادعاء حادثة قطار”.

وقال والده “ظريف. ج”، 65 عاما، عامل، ويقيم بالناحية ذاتها: “إنه أثناء استقلال نجله أحد القطارات، قادما من محطة سكة حديد بني سويف لمحل إقامته، غالبه النعاس، وفوجئ بتخطي القطار لمحطة سكة حديد جرجا، فحاول النزول منه أثناء سيره بناحية قرية برديس، ما أدى لسقوطه أرضا، وحدوث إصابته.

عامل يقفز من قطار

وبخلاف واقعة “عامل يقفز من قطار بسوهاج”، شهدت السكة الحديد حادثين هزّتا الرأي العام، نتيجة القفز من القطار، ففي نهاية شهر أكتوبر المنصرم ضجت مواقع التواصل الاجتماعي بالحديث عن شابين، أجبرهما “كمساري” على القفز من القطار، بعد رفضهما دفع غرامة ركوب القطار دون تذكرة.

وبحسب شهود العيان، كان يطلب منهم دفع “70 جنيها”، إلا أنهما أخبراه بأنهما لا يملكان هذا المبلغ، فأصرّ على نزولهما من القطار أثناء سيره.

وأكدت التحقيقات أن “الكمساري” طالب الشابين بدفع الغرامة، وإلا ينزل من القطار على الفور، إما أن يسلمهم للشرطة، فاختار الشابان القفز من القطار، فسقط أحدهم، ويُدعى “محمد عيد” تحت عجلات القطار، حتى انفصلت رأسه عن جسده، أما الآخر فأُصيب إصابات خفيفة.

وأصدر النائب العام، المستشار حمادة الصاوي، قرارا بإحالة المتهم مجدي إبراهيم محمد حمام، لمحاكمة جنائية عاجلة، لارتكابه جناية أفضت إلى الموت، وجريمة الجرح العمدي، وذلك في حادثة القطار الذي راح ضحيته مواطن، وإصابة آخر في القضية المعروفة إعلامية بـ”شهيد التذكرة”.

ورصدت وزارة النقل تعويضات بقيمة 100 ألف جنيه لأسرة المتوفى، و20 ألف جنيه للمصاب، حسبما أعلن ذلك وزير النقل خلال مداخلة هاتفية مع برنامج الحكاية، الذي يقدمه الإعلامي عمرو أديب.

سيجارة قاتلة

وفي سياق حادثة اليوم “عامل يقفز من قطار بسوهاج”، فإنه بعد نحو أسبوعين من حادثة القطار رقم 934، وقعت حادثة أخرى مشابهة، إذ توفى أحمد مبروك عبد الرحمن، فني تمريض، ذو 24 عاما، نتيجة قفزه، بعد مشادة كلامية مع المواطنين ورئيس القطار، بسبب التدخين، وعدم قدرته على سداد الغرامة، وتهديد رئيس القطار له بأنه سيسلمه إلى الشرطة، قفز الشاب من القطار، فسقط  تحت عجلاته.

وذكر تقرير الطب الشرعي أن المتوفى “لفظ أنفاسه جراء تعرضه للكسور في الجمجمة، ونزيف داخلي بالمخ، وكسور بالضلوع، نتيجة سقوطه أسفل عجلات القطار على رأسه”.

رقية كمال

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.