جامعة القاهرة تعلن إنشاء مركز لمواجهة الانتحار: 10 أهداف

مركز لمواجهة الانتحار
جامعة القاهرة تعلن إنشاء مركز لمواجهة الانتحار خلال أسبوعين - أرشيف

أعلن محمد عثمان الخشت، رئيس جامعة القاهرة، أنه سيُجرى افتتاح مركز لمواجهة الانتحار خلال ثلاثة أسابيع.

وقال الخشت، في تصريحات صحفية: “إنه جارٍ الإعداد والتجهيز له بمشاركة عدد من أساتذة الطب النفسي والاختصاصيين الاجتماعيين بالجامعة”، موضحا أنه سيعمل على خدمة الطلاب وجميع الشعب المصري، لمقاومة أمراض الاكتئاب والحالات النفسية.

ويأتي افتتاح مركز لمواجهة الانتحار بجامعة القاهرة، أثر انتحار شاب في كلية الهندسة، بجامعة حلوان، ألقى نفسه من فوق برج القاهرة، وهي حادثة الانتحار التي أحدثت جدلا واسعا في مصر.

مركز لمواجهة الانتحار

وأشار “الخشت” إلى أن تدشين مركز لمواجهة الانتحار، يأتي في إطار الدور التنويري للجامعة، في صياغة العقل المصري، وإعادة بنائه، وتأسيس خطاب ديني يقدم مفهوما جديدا للإيمان.

وعن الهدف من إنشاء مركز لمواجهة الانتحار، أوضح رئيس جامعة القاهرة أن هناك عشرة أهداف، تأتي كالتالي:

  • بحث المشكلات النفسية والاجتماعية، وتصميم البرامج والخطط المناسبة للتدخل العملي الواقعي لحل هذه المشكلات.
  • اتخاذ خطوات عملية نحو إعادة تكوين النظر للمرض النفسي، وأنه مثل المرض الجسمي، يجب العلاج منه.
  • أن يكون من بين دورات تنمية قدرات أعضاء هيئة التدريس دورة عن تقنيات إقامة حوار فعال مع الطلاب، وحل مشكلاتهم.
  • التدخل ببرامج على المستوى الفردي بتنمية النسق المعرفي والوجداني والأخلاقي والدافعي.
  • التدخل على المستوى الجمعي في ضوء تغيير طرق التفكير، وتطوير العقل المصري في التعامل مع الضغوط، وتكوين خطاب ديني برؤية جديدة للعالم، تفتح أفق الأمل.
  • تنمية إستراتيجيات التعايش الإيجابي، ومقاومة المخاطر، وحل المشكلات.
  • تنمية القدرة على استخدام التفكير النقدي والإبداعي في الحياة اليومية.
  • التدخل بالإرشاد الأسري، بما يعيد الأسرة إلى أن تكون أحد فئات عوامل الحماية بالنسبة لأبنائها.
  • بناء التعاون والتكامل مع جميع مرافق الجامعة لخدمة الطالبات والطلاب، والحد من المشكلات التي يعانونها.
  • مساعدة الطلاب في اتخاذ القرار المناسب، بشأن التخصص العلمي الذي يتناسب مع ميوله وقدراته.

الانتحار في مصر

وبخلاف الإعلان عن إنشاء مركز لمواجهة الانتحار، فقد شهدت مصر، خلال الأيام الماضية، زيادة وتيرة حالات الانتحار، خصوصا بين الشباب، منذ حادثة انتحار طالب في كلية الهندسة بجامعة حلوان، من فوق برج القاهرة، أثر أزمة نفسية.

وشهدت محافظة كفر الشيخ، أمس، حادثة انتحار ممرضة، 22 سنة، داخل مستشفى العبور للتأمين الصحي، بحبة “حفظ الغلال” السامة، وفشلت محاولات إنقاذها، ليُجرى إيداعها بمشرحة المستشفى.

فيما أقدم شاب، 18 سنة، مُقيم بعزبة كازولة، بقرية قليب أبيار، التابعة لمركز كفر الزيات، بمحافظة الغربية، على الانتحار بتناول قرص من حبوب تخزين الغلال السامة في ظروف غامضة.

وفي القرية نفسها، انتحرت سيدة في الثلاثينات، بتناول حبة حفظ الغلال القاتلة منذ يومين.

عمر الطيب

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.