روسيا تضخ استثمارات في مشروع الضبعة وتتعاون مع إثيوبيا نوويا

روسيا تضخ استثمارات في مشروع الضبعة وتتعاون مع إثيوبيا نوويا
السيسي أوضح أهمية التعاون بين مصر وروسيا، والانتهاء من تسوية مشروع الضبعة- أرشيف

أوضح الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، خلال كلمته بالقمة المصرية الروسية، اليوم في سوتشي، أن بلاده ضخت 190 مليون دولار استثمارات بالبنية التحتية في مشروع الضبعة النووي، وهي المحطة التي تتولى روسيا مهام تمويلها في مصر عن طريق قرض بقيمة 25 مليار دولار.

وأضاف بوتين أن “الأصدقاء في الإمارات اهتموا بمشروع الضبعة، وكانوا يسعون إلى الاشتراك معنا في إقامة مشروعات على أرض مصر”.

تعاون مع إثيوبيا

وفي سياق مختلف عن ضخ استثمارات روسية في مشروع الضبعة النووي بمصر، وقعت موسكو وأديس أبابا، اليوم الأربعاء، في قمة سوتشي، على اتفاق حكومي للتعاون في مجال الاستخدام السلمي للطاقة النووية بين البلدين، وفقا لما أعلنته وكالة تاس الروسية.

وأفادت الوكالة أن روسيا وإثيوبيا وقعتا اليوم اتفاقا للتعاون في مجال الاستخدام السلمي للطاقة النووية، وذلك على هامش القمة الروسية الإفريقية.

وأوضحت الوكالة أن الوثيقة تمثل أساسا قانونيا للتعاون في الاستخدام السلمي للطاقة النووية، والذي يشمل قيام روسيا بعدد من المهام منها:

  • تقديم المساعدة في إقامة وتطوير منشآت البنية التحتية النووية في إثيوبيا.
  • إعداد أنظمة الأمن النووية والإشعاعية.
  • حماية المواد النووية والمصادر الإشعاعية ومواقع التخزين النووية.
  • التعاون في مجال البحوث الأساسية والتطبيقية في مجال الاستخدامات السلمية للطاقة الذرية.
  • تدريب وإعداد كوادر مختصة في هذا المجال.

وأوضحت شركة “روس أتوم” الحكومية الروسية للطاقة النووية أن الاتفاق يمهد الطريق لحوار بين الجانبين في مجال الصناعة النووية، وكذلك تنفيذ مشاريع بعينها.

وقع الوثيقة عن الجانب الروسي المدير العام لشركة “روس آتوم”، أليكسي ليخاتشيوف، ومن الجانب الإثيوبي وزير الابتكار والتكنولوجيا، غيتاخون ميكوريا كوما.

وكشفت الوكالة أن وزير التكنولوجيا الإثيوبي جيتاهون ميكوريا كوما، صرح لها على هامش القمة بأن بلاده تخطط لبناء محطة للطاقة النووية.

مشروع الضبعة

كانت مدينة سوتشي الروسية قد استضافت اليوم الأربعاء أول قمة روسية إفريقية بحضور عشرات من رؤساء دول وحكومات القارة، وترأس القمة الرئيسان الروسي فلاديمير بوتين، وعبد الفتاح السيسي باعتباره رئيس الاتحاد الإفريقي في دورته الحالية.

ومن المنتظر أن تعقد هذه القمة كل ثلاث سنوات وتناقش العديد من القضايا أهمها “التقنيات النووية في خدمة تنمية القارة” و”المناجم الإفريقية في خدمة شعوب إفريقيا”.

فيما قال الرئيس السيسي، إنه يتطلع إلى مساهمة روسيا في جهود التنمية في إفريقيا، مؤكدا الاهتمام بسرعة الانتهاء من إنشاء المنطقة الصناعية الروسية في مصر.

كما أوضح السيسي، أهمية التعاون بين مصر وروسيا، والانتهاء من تسوية مشروع الضبعة وتعزيز التعاون العسكري بين البلدين.

وكانت القاهرة قد أعلنت في 10 فبراير 2015 توقيع مذكرة تفاهم مع موسكو، تضمنت بناء محطة نووية بتكنولوجيا روسية في مدينة الضبعة.

ورغم التفاؤل بشأن المشروع فإنه أيضا قوبل بتخوفات على المستويات البيئية والصحية والاقتصادية.

عمر الطيب

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.