لتنظيم الأسرة.. وزارة الصحة تصرف 1.5 مليون “واقي ذكري”

صرف 1.5 مليون "واقي ذكري" لتنظيم الأسرة
وزارة الصحة تعلن صرف 23 مليون وسيلة لتنظيم الأسرة خلال عام - أرشيف

أعلنت وزارة الصحة والسكان عن صرف 1.5 مليون “واقي ذكري” لخفض المواليد، في إطار خطة إستراتيجية هدفها تنظيم الأسرة، وخفض الزيادة السكانية في مصر.

وأفادت وزارة الصحة أن هذه الخطة يستفيد منها 20 مليونا و828 ألفا و895 سيدة من المنتفعات الجدد والمترددات على خدمات تنظيم الأسرة والصحة الإنجابية خلال العام المالي (2019/2018).

وأوضح خالد مجاهد، مستشار وزيرة الصحة والسكان لشئون الإعلام والمتحدث باسم الوزارة، أنه من ضمن المنتفعات 2 مليون و819 ألفا و176 سيدة حصلن على الخدمة لأول مرة، و17 مليونا و735 ألفا و246 مترددة، لافتا إلى أن عدد الحاصلات على وسيلة تنظيم أسرة في الفترة ذاتها بلغ 20 مليونا و554 ألفا و422 منتفعة، بنسبة زيادة بلغت 17% مقارنة بالعام المالي السابق.

تنظيم الأسرة

من جهتها، قالت سحر السنباطي، رئيس قطاع السكان: إنه صُرف ما يقرب من 23 مليون وسيلة تنظيم مختلفة، تضمنت الآتي:

  • 142 ألفا و165 كبسولة تحت الجلد.
  • 855 ألفا و239 لولبا.
  • 15 مليونا و118 ألفا و598 حبة أحادية ومركبة.
  • 5 ملايين و805 آلاف و96 حقنة أحادية ومركبة.
  • مليونا و506 آلاف و395 واقيا ذكريا.

وأضافت السنباطي: “أنه يُجرى تقديم خدمات تنظيم الأسرة من خلال 5 آلاف و925 عيادة ثابتة ومتنقلة، لتغطية جميع المناطق العشوائية والنائية والمحرومة من الخدمة على مستوى الجمهورية، مع التركيز على محافظات الصعيد، لتلبية احتياجات الفئات الأَوْلى بالرعاية، للعمل على رفع معدلات الاستخدام، وخفض الاحتياجات غير المُلباة”.

وأكدن تقديم خدمات ووسائل تنظيم بالمجان في العيادات المتنقلة، مشيرة إلى تقديم الخدمة لـ979 ألفا و463 منتفعة، ولـ138 ألفا و643 منتفعة من خلال 789 قافلة صحة إنجابية.

وأشارت إلى أن العمل جارٍ على خفض نسبة المواليد، لتصل إلى 3.1 أطفال لكل سيدة بنهاية 2020، و2.4 طفل لكل سيدة بنهاية 2030، وذلك من خلال إتاحة خدمات تنظيم فعالة وآمنة لكل سيدة مصرية دون تمييز.

وأكد تأمين توافر وسائل تنظيم الأسرة الحديثة في جميع أماكن تقديم الخدمات على مستوى الجمهورية، وتوفير مخزون إستراتيجي منها، يتراوح بين ستة أشهر وسنة، فضلا عن التحسين المستمر لجودة خدمات تنظيم الأسرة المقدمة بالقطاع الحكومي والأهلي.

كما شدّدت على دعم الشراكة مع الجهات التي تعمل في مجال تقديم خدمات تنظيم الأسرة، كما يُجرى العمل على تعزيز وتبني مفهوم الأسرة الصغيرة، والتسويق الاجتماعي لوسائل التنظيم، من خلال جميع وسائل الإعلام، والقنوات المرئية والمسموعة.

وفي مجال التسويق الاجتماعي لخدمات التنظيم والصحة الإنجابية، قالت السنباطي: “إنه جرى تنفيذ ما يقرب من 20 مليون زيارة منزلية ومليون ندوة تثقيفية بواسطة الرائدات الريفيات، وعقد 817 دورة تدريبية للأطباء والممرضات وفرق الإشراف”.

عمر الطيب

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.