الإفراج عن متظاهري قضية شهيد الشهامة.. تفاصيل

الإفراج عن متظاهري قضية شهيد الشهامة.. تفاصيل
نيابة شبين الكوم أمرت بالإفراج عن جميع المقبوض عليهم على خلفية التظاهر- أرشيف

قال عبد الحميد الشيخ، عضو مجلس النواب عن دائرة تلا والشهداء، إنه جرى الإفراج عن متظاهري قضية شهيد الشهامة محمود البنا بالمنوفية، موضحا أن جميع المتظاهرين يوم الجمعة الماضية خرجوا ولا يوجد محتجز واحد ممن جرى إلقاء القبض عليه خلال المظاهرات.

وأمرت نيابة شبين الكوم بالإفراج عن جميع المقبوض عليهم على خلفية التظاهر الجمعة الماضية، بقضية “شهيد الشهامة” محمود البنا، بمركز تلا بمحافظة المنوفية.

وأوضح الشيخ في تصريحات صحفية، أن القانون سيجرى تطبيقه على الجميع دون تهاون من أحد، مطالبا أهالي تلا بعدم الانسياق وراء الشائعات، وفقا لتعبيره.

محاكمة عاجلة

وأشار عضو مجلس النواب عن دائرة تلا والشهداء، إلى أنه سيتقدم بمشروع قانون لمجلس النواب للمطالبة بخفض سن الحدث للشباب في القانون إلى 16 عاما بدلا من 18، نظرا لتكرار الجرائم من الشباب في هذا السن، مطالبا بضرورة متابعة الأسرة لأبنائها ومعرفة ما يقومون به خلال اليوم بشكل مستمر للحفاظ على الشباب من أي مؤثرات خارجية.

وفي 13 أكتوبر الجاري، أمر النائب العام بإحالة المتهم محمد أشرف عبد الغني راجح وثلاثة آخرين (محبوسين) إلى محاكمة جنائية عاجلة، لاتهامهم بقتل المجني عليه محمود البنا، الشهير بـ”شهيد الشهامة”، عمدا مع سبق الإصرار والترصد.

وكان محمد البنا، والد الضحية الشهير بـ”شهيد الشهامة” بالمنوفية قد طالب في مداخلة تلفزيونية مع عمرو أديب، بالإفراج عن زملاء نجله، الذين جرى القبض عليهم بسبب التظاهر بعد مقتله، مؤكدا أن كل مَن كان يعرف نجله في حالة من الحزن.

قضية شهيد الشهامة

وتعود أحداث قضية شهيد الشهامة إلى 10 من أكتوبر الجاري، إذ شهدت مدينة تلا بمحافظة المنوفية جريمة قتل بشعة، عندما اعتدى طالب جامعي على طالب ثانوي، بعد أن عاتبه على معاكسة فتاة، فاستلّ مطواة، وطعنه وسط الشارع، وذلك بمساعدة اثنين من أصدقائه.

وفوجئ الطالب محمود البنا بأحد الشباب يتحرش بإحدى الفتيات في الشارع، فتدخّل ليحول بينهما، وقال له: “إن معاكسة الفتيات ليست من الرجولة”، فقرر محمد الانتقام من محمود لمعاتبته له، وبسبب كتابته منشورا على صفحته على “فيسبوك” قال فيه: “إن من يعاكس الفتيات ليس رجلا”.

فأحضر المتهم مطواة واثنين من أصدقائه، وقام بتسديد عدة طعنات للشاب، وتركه ينزف وسط دمائه، وفرّ هاربا، ولفظ محمود أنفاسه الأخيرة قبل وصوله مستشفى تلا.

تحرّر محضر عن الواقعة، وبالعرض على النيابة العامة قررت التصريح بدفن الجثة، واستكمال التحقيقات في ملابسات الحادثة.

وتداول روّاد مواقع التواصل الاجتماعي، فيديو للواقعة، إذ ظهر فيه “محمود” و”راجح”، يتشاجران داخل أحد الشوارع الجانبيّة.

ودشّن أصدقاء محمود البنا هاشتاج “#راجح_قاتل“، الذي تصدر مواقع التواصل الاجتماعي، من أجل المطالبة بحق صديقهم محمود، وطالب المشاركون في الهاشتاج بإعدام المتهمين في قضية شهيد الشهامة تحقيقا للعدالة.

رهف عادل

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.