“الصحة” تنفي رصد إصابات بالالتهاب السحائي بعد وفاة طفلة

وزارة الصحة تنفي رصد إصابات بالالتهاب السحائي في الإسكندرية
أصدرت مديرية الشئون الصحية بالإسكندرية بيانا بتطورات الحالة الصحية للطفلة المشتبه في إصابتها بمرض الالتهاب السحائي - أرشيف

أصدرت مديرية الشئون الصحية في الإسكندرية، اليوم الأربعاء، بيانا بتطورات الحالة الصحية للطفلة المُشتبَه في إصابتها بمرض الالتهاب السحائي، وتدعى “تولاي إيهاب محمد عوض”، مقيدة بمدرسة مصطفى النجار الابتدائية بسموحة.

وبحسب البيان، فإن التقارير الطبية الصادرة عن أحد المستشفيات الخاصة أكدت أنه بعد الفحص الإكلينيكي والمعملي للطفلة عدم إصابتها بالالتهاب السحائي.

وأشار البيان إلى أن الطفلة مُصابة بالتهاب دماغي غير معدٍ، نتيجة إصابتها بفيروس معوي “انتيروفيروس”، وما زالت تحت الملاحظة الطبية بالمستشفى المشار إليه.

الالتهاب السحائي

وقال خالد مجاهد، مستشار وزيرة الصحة والسكان لشئون الإعلام، في بيان: “إن الوزارة تلقّت بلاغا يفيد بإصابة تلميذتيْن بمرض الالتهاب السحائي بإحدى مدارس محافظة الإسكندرية، على الخط الساخن (105) الخاص بغرفة الطوارئ الوقائية بالوزارة”.

وأشار متحدث الصحة إلى أنه جرى تشكيل فريق من قطاع الطب الوقائي، لتقصي الواقعة، والوقوف على حقيقة الأمر، بناء على توجيهات هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان.

وأوضح أنه تبين من خلال الفحص إصابة الحالتيْن بنزلة معوية، وحالتهما مستقرة، مؤكدا عدم رصد أي حالات يشتبه إصابتها بين تلاميذ محافظة الإسكندرية.

وفاة طفلة

وفي السياق، قال علاء عيد، مستشار وزيرة الصحة والسكان للشئون الوقائية المتوطنة: “إن نتائج التحاليل والفحوصات جاءت سلبية لمرض الالتهاب السحائي، فيما يتعلق بحالة وفاة طفلة، عمرها ست سنوات في المستشفى الجامعي بالشاطبي، التي جرى احتجازها يوم الاثنين”.

وأضاف عيد: “أن وفاة الطفلة كانت نتيجة هبوط حاد في الدورة الدموية، أدى إلى توقف القلب والرئتين”، موضحا أنه أُجريت التحاليل والفحوصات اللازمة لجميع الحالات المرضية بين الطلاب، كما جرى التقصي عن الحالة التطعيمية لجميع الحالات، وتبين أنه جرى تطعيمهم ضد مرض الالتهاب السحائي.

وأكد أنه لا توجد إصابات بأمراض معدية وبائية بالمدارس، مشيرا إلى أن وزارة الصحة قد أعلنت أن مصر ليست من دول الحزام الإفريقي لمرض الالتهاب السحائي الوبائي، حسب تصنيف منظمة الصحة العالمية.

ولفت مستشار وزيرة الصحة إلى أن مصر قضت على مرض الالتهاب السحائي الوبائي عن طريق الجهود الوقائية المبذولة بالوزارة، إذ جرى تطعيم تلاميذ المدارس في السنوات الدراسية (أولى حضانة – أولى ابتدائي – أولى إعدادي – أولى ثانوي) بالإضافة إلى تطعيم المسافرين إلى الدول المستوطِن بها المرض، والمسافرين للحج والعمرة، والفئات المستهدفة، وذلك لمنع انتشار المرض في مصر.

وكانت حالة من الذعر قد سادت بين طلاب المدارس وأولياء الأمور بالإسكندرية، بعدما تردد عن إصابة عدد من الطلاب بمرض الالتهاب السحائي المعدي.

يُذكر أن تأخر تطعيم التلاميذ بطعم الالتهاب السحائي الثنائي قد أثار أزمة في يناير الماضي، إذ اشتكى عدد كبير من أولياء الأمور من عدم حصول أولادهم على التطعيم حتى نهاية الفصل الدراسي الأول من العام الدراسي الماضي، فيما علّقت بعض مديريات الصحة بأن السبب هو غياب التلاميذ، وعدم التزامهم بالحضور.

رهف عادل

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.