الملابس الشتوية.. تراجع المستورد 15% وارتفاع المحلي 10%

تراجع أسعار الملابس الشتوية
شهدت الملابس الشتوية المستوردة تراجعا هذا العام بنسبة تتراوح بين 10 إلى 15% فيما شهدت الأسعار المحلية ارتفاعا بنسبة 10% - أرشيف

شهدت الملابس الشتوية المستوردة تراجعا هذا العام، بنسبة تتراوح بين 10 إلى 15% مقارنة بالعام الماضي، فيما شهدت أسعار الملابس الشتوية محلية الصنع ارتفاعا بنسبة 10% مقارنة أيضا بالعام الماضي، وفقا لتصريحات يحيى زنانيري، نائب رئيس شعبة الملابس الجاهزة في الغرفة التجارية للقاهرة.

وأوضح زنانيري في تصريحات صحفية، أن تراجع أسعار الملابس الشتوية المستوردة يعود إلى انخفاض سعر الدولار مقابل الجنيه المصري في الفترة الأخيرة، ما أثّر إيجابيا على أسعار البضائع المستوردة، حسب قوله.

أسعار الملابس الشتوية

وأضاف نائب رئيس الشعبة: أن ارتفاع أسعار الملابس الشتوية محلية الصنع بنسبة 10% مقارنة بالعام الماضي له أسباب عديدة، أبرزها:

  • ارتفاع تكاليف مستلزمات الإنتاج من أسعار الكهرباء والمحروقات.
  • زيادة أسعار المواصلات والسجائر.
  • زيادة أجور العمال التي ارتفعت، نتيجة ارتفاع أسعار المواصلات، وتكاليف المعيشة ككل.

وأشار زنانيري إلى أن الملابس المستوردة تبلغ نسبتها بالسوق المحلية من 40% إلى 50%، ويسيطر عليها الركود، لافتا إلى أن نسبة مبيعات الملابس بالمحال في موسم الصيف المنتهي بعد إقامة الأوكازيون وعروض التخفيضات وصلت إلى 60%.

وأكد ضعف القوة الشرائية لدى المواطنين، إذ لم تتجاوز 50%، وهي نسبة لا تلبّي مستهدفات المحال، وذلك للعديد من الأسباب، أهمها سوء الأحوال الاقتصادية للمواطن مقارنة بأسعار متطلبات المعيشة، ما يجعله يكتفي بشراء السلع الضرورية والأساسية من المأكولات والمشروبات.

الأوكازيون الصيفي

وفي سياق الحديث عن أسعار الملابس الشتوية، يُذكر أن وزارة التموين أعلنت في سابقة جديدة، بدء الأوكازيون الصيفي لعام 2019، قبل موعده بشهر كامل.

وبحسب خبراء اقتصاد، فإن حالة الركود الشديدة هي السبب الرئيسي الذي دفع أصحاب المحال إلى الإعلان عن التخفيضات مبكرا، ودفع باتحاد الغرف التجارية إلى تقديم موعد الأوكازيون الصيفي

ومن جهته، علّق عادل عامر، مدير مركز المصريين للدراسات الاقتصادية، على الأمر، بأن الأوكازيون الصيفي إحدى الأدوات الاقتصادية التي تؤدي إلى ارتفاع نسبة البيع.

وأضاف في تصريحات تلفزيونية: “أن الأوكازيون يستهدف تحريك وتنشيط حركة السوق، وتشجيع المواطنين على شراء ما يحتاجونه”، لافتا إلى أن وزارة التموين والتجارة الداخلية تراقب وتتابع الأسواق، للتأكد من أن الأوكازيون الصيفي حقيقي، وليس وهميا”.

رهف عادل

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.