الأكثر قراءة

    تعميم بطاقات ميزة بدلا من كروت المرتبات.. اعرف الموعد

    تعميم “بطاقات ميزة” بدلا من كروت المرتبات.. اعرف الموعد

    إصابة محمد الشناوي

    الأهلي يعلن تطورات إصابة محمد الشناوي: أشعة على الظهر

    تدريس كتاب الدين المشترك

    تدريس كتاب الدين المشترك بدءا من العام المقبل.. تفاصيل

    مصدر أمني يؤكد أن مصطفى النجار هارب

    مصطفى النجار هارب.. مصدر أمني يرد على قرار للقضاء الإداري

    حبس كويتي استقدم مصريين دون إقامة

    بتهمة الاتجار بالبشر.. حبس كويتي استقدم عشرات المصريين

خفض أسعار البنزين بأنواعه الثلاثة 25 قرشا

خفض أسعار البنزين بأنواعه الثلاثة 25 قرشا
خفض أسعار البنزين بعد انخفاض سعر برميل برنت في السوق العالمية- أرشيف

أقرت لجنة التسعير التلقائي للمنتجات البترولية، المعنية بمراجعة وتحديد أسعار بعض المنتجات البترولية بشكل ربع سنوي، خفض أسعار البنزين بأنواعه الثلاثة في السوق المحلية بقيمة 25 قرشا للتر الواحد، كما أبقت اللجنة على سعر السولار في السوق المحلي دون تغيير.

جاء ذلك في اجتماعها الأخير المنعقد عقب انتهاء شهر سبتمبر الماضي، على أن يجرى تطبيق القرار اعتبارا من الساعة 12 صباحا، أي بعد ساعات قليلة.

خفض أسعار البنزين

وجاء قرار خفض أسعار البنزين بعد انخفاض سعر برميل برنت في السوق العالمية خلال الفترة من يوليو إلى سبتمبر الماضي، ليبلغ في المتوسط نحو 62 دولارا للبرميل، إضافة لانخفاض قيمة الدولار أمام الجنيه، لتحقق في المتوسط نحو 16.60 جنيها للدولار خلال نفس الفترة.

وجاءت أسعار البنزين المحلية للتر الواحد بعد التخفيض كالتالي:

  1. بنزين 80 بسعر 6.5 جنيهات.
  2. بنزين 92 بسعر 7.75 جنيهات.
  3. بنزين 95 بسعر 8.75 جنيهات.
  4. خفض سعر طن المازوت للاستخدامات الصناعية 250 جنيها ليصبح بـ4250 جنيها.

وتستهدف آلية التسعير التلقائي لبعض المنتجات البترولية تعديل أسعار بيعها في السوق المحلية ارتفاعا وانخفاضا كل ربع سنة، وفقا للتطور الذي يحدث لأهم مؤثرين ومحددين لتكلفة إتاحة وبيع المنتجات البترولية في السوق المحلية وهما: السعر العالمي لبرميل خام برنت، وتغير سعر الدولار أمام الجنيه.

إضافة إلى الأعباء والتكاليف الأخرى الثابتة والتي يجرى تعديلها خلال شهر سبتمبر من كل عام، في ضوء اعتماد ميزانية العام المالي السابق.

الزيادة الخامسة

وقبل خفض أسعار البنزين اليوم، رفعت الحكومة أسعار الوقود في 5 من يوليو الماضي للمرة الخامسة منذ يونيو 2014، وبدأ تنفيذ القرار في الساعة التاسعة من صباح يوم القرار، وأعلنت محطات البنزين رفع أسعار الوقود بنسب تصل إلى 30% طبقا لقرار الحكومة لتكون على النحو التالي:

  • البنزين 92 أوكتين من 6.75 إلى 8 جنيهات للتر.
  • البنزين 80 أوكتين من 5.50 إلى 6.75 جنيهات.
  • البنزين 95 من 7.75 إلى 9 جنيهات للتر.
  • السولار من 5.50 إلى 6.75 جنيهات للتر.

كما تضمن القرار أكبر زيادة في سعر أسطوانات البوتاجاز، إذ ارتفعت من 50 جنيها إلى 65 جنيها للاستهلاك المنزلي، ومن 100 جنيه إلى 130 جنيها للاستهلاك التجاري.

وإلى جانب رفع أسعار أنواع الوقود السابقة، شمل القرار سعر المازوت المستخدم لصناعة الطوب، ليصل سعر الطن إلى 4500 جنيه بدلا من 3500 جنيه للطن في السابق، فيما أبقت الحكومة علي سعر المازوت للصناعات الغذائية والأسمنت والكهرباء دون تغيير.

وفي تعليقه على القرار حينها، قال نائب رئيس شعبة المواد الغذائية بالغرفة التجارية، جلال عمران: “أي زيادة في أسعار الوقود تنعكس سلبا على أسعار كل السلع والخدمات، وبارتفاع كبير يتجاوز نسبة زيادة الوقود نفسه، بسبب غياب الضوابط”.

ويوضح عمران أن أي سلعة- سواء زراعية أو مُصنعة- تمرّ بمراحل نقل من الموانئ لو مستوردة، أو الحقول والمصانع لو محلية، ومنها إلى الوكيل أو تاجر الجملة، ثم إلى تجار التجزئة في المحافظات، بتكلفة نقل، تُحمّل كاملة على سعر السلعة نفسها، وبنسبة حرّة لا يمكن التكهّن بها.

عبد الله محمد

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *