التعاقد على توريد 250 مليون وجبة مدرسية للعام 2019- 2020

التعاقد على توريد 250 مليون وجبة مدرسية للعام 2019- 2020
تخفيض سعر التعاقد مع الشركة المنوطة بتوريد 170 مليون وجبة بسكويت- أرشيف

وافق مجلس الوزراء على التعاقد مع المشروع الخدمي للتغذية المدرسية بوزارة الزراعة لتوريد 250 مليون وجبة فطيرة بالعجوة كـ”وجبة مدرسية”، للعام الدراسي 2019/ 2020، بشرط استيفاء موافقة الهيئة القومية لسلامة الغذاء.

ووافق مجلس الوزراء كذلك على طلب وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني، بشأن تخفيض سعر التعاقد مع الشركة المنوطة بتوريد 170 مليون وجبة بسكويت، شاملة المنظومة الإلكترونية وبشرط الحصول على موافقة الهيئة القومية لسلامة الغذاء، وأيضا التعاقد مع عدد من الشركات الأخرى المتخصصة في الصناعات الغذائية على توريد باقي الكميات المطلوبة لتغطية التغذية المدرسية من وجبات البسكويت.

ولم يُعلن عن اسم الشركة المنوط بها توريد وجبات البسكويت حتى الآن.

كما وافقت الحكومة على الاستمرار في تنفيذ التعاقد المبرم مع دار نهضة مصر، بتاريخ 13 أغسطس 2018، وذلك لشراء الكتب الدراسية التي قامت بتأليفها الدار قبل العام الدراسي 2018 – 2019، وتتمثل في كتب اللغة العربية لمرحلتي رياض الأطفال والصف الأول الابتدائي وكتب التربية الدينية والإسلامية للصف الأول الابتدائي.

الوجبة المدرسية

وبخلاف التعاقد على توريد 250 مليون وجبة مدرسية للعام الجديد، يذكر أن الوجبة المدرسية، قصة قديمة عمرها 66 عاما، بدأت بإصدار قانون 25 لسنة 1942، الذي يلزم الدولة بتوفير النفقات اللازمة للتغذية لمراحل التعليم الأوليّة.

وفي 30 من مارس الماضي، أوقفت مديرية التربية والتعليم في المنوفية توزيع وجبات التغذية المدرسية بجميع مدارس المحافظة، لحين إصدار تقارير معتمدة من وزارة الصحة بصلاحيتها، ومطابقتها للاشتراطات الصحية.

صدر القرار بسبب إصابة 43 تلميذا بمدرسة الشهيد محمود زكريا، في قرية “بير شمس”، التابعة لمركز الباجور، بأعراض تسمم غذائي، في أول أيام توزيع الوجبات المدرسية، بعد عام من توقفها للسبب نفسه.

تسمم غذائي

وفي يوم الأربعاء 22 مارس 2017، قالت وزارة الصحة: إن “أعراض تسمم غذائي ظهرت على 395 تلميذا في مدارس بالقاهرة ومحافظات أخرى، كما ظهرت أعراض تسمم قبل أسبوع على 3356 تلميذا في عشر مدارس بمحافظة سوهاج”.

الانتشار المفاجئ لحالات التسمم اضطر الحكومة لأن تعلن في اليوم التالي، 23 مارس 2017، وقف توزيع أي وجبة مدرسية على مستوى الجمهورية، لحين إجراء التحقيقات، والتأكد من سلامة الغذاء.

وكانت رئيسة الإدارة المركزية لمعالجة التسرب من التعليم، راندا حلاوة، ذكرت في 3 من أكتوبر 2016، أن 90% من التغذية المدرسية يُجرى إنتاجها وتصنيعها من قِبل جهاز الخدمة الوطنية بالقوات المسلحة ووزارة الزراعة، سواء البسكويت أو الخبز والجبن، واضعين عليها غلاف “تحيا مصر”، أو “مصر آمنة”.

عبد الله محمد

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.