مكافأة شهرية للطلاب.. تفاصيل التقدم لمدرسة الحُلي والمجوهرات

مدرسة الحلي والمجوهرات
"التعليم" تعلن فتح باب التقدم لمدرسة الحُلي والمجوهرات - أرشيف

أعلنت وزارة التربية والتعليم والتعليم والتعليم الفني، فتح باب التقدم في مدرسة صناعة الحلي والمجوهرات حتى 15 سبتمبر الجاري من الطلبة الحاصلين على الشهادة الإعدادية.

وأوضح محمد مجاهد، نائب وزير التربية والتعليم لشئون التعليم الفني، خلال مؤتمر توقيع برتوكول إنشاء مدرسة إيجيبت جولد للتكنولوجيا التطبيقية متخصصة في صناعة الحُلي والمجوهرات، أن الدراسة في مدرسة صناعة الحلي والمجوهرات ستنطلق مع بداية العام الدراسي (2020/2019).

ولفتت الوزارة إلى أن هناك اختبارات قبول لا بد أن يجتازها الطلاب الراغبين في الالتحاق بالمدرسة، التي تقع في مدينة العبور بمحافظة القليوبية.

مدرسة الحلي والمجوهرات

ومن جهته، قال ممثل شركة إيجيبت جولد المسئولة عن فتح مدرسة الحلي والمجوهرات: “إنّ الطلاب في المدرسة سيحصلون على مكافأة شهرية منذ اليوم الأول لهم في الدراسة، ومدتها أربعة أيام في الأسبوع عمليا، ويومان نظري”.

فيما أكد مجاهد أن افتتاح مدرسة صناعة الحلي والمجوهرات يأتي في إطار التوسع لإنشاء المدارس التكنولوجيا، التي تُركز على التخصصات التي يتطلبها سوق العمل، لافتا إلى أن الوزارة بدأت في وضع مناهج مدرسة التكنولوجيا التطبيقية لصناعة الحُلي والمجوهرات كأول مدرسة متخصصة في صناعة الحُلي والمجوهرات.

وأوضح نائب وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، أن الحد الأدنى للقبول بهذه المدرسة قد يصل إلى 220 درجة من الطلبة الحاصلين على الشهادة الإعدادية.

التعليم الفني

وعلى صعيد افتتاح مدرسة صناعة الحلي والمجوهرات في إطار خطة الوزارة لتطوير التعليم الفني، أشارت إحصائيات صادرة عن الجهاز المركزي للتعبئة والإحصاء لعام (2017/2016) إلى أن عدد مدارس التعليم الفني في مصر 2204 مدارس، التحق بها مليون و642 ألفا و218 طالبا، من أصل 52 ألفا و664 مدرسة بمراحل التعليم المختلفة، منها ثلاثة آلاف و334 مدرسة ثانوية عامة.

وتكشف الأرقام عن أن نسبة المدارس الثانوية الفنية 39.7% فقط من إجمالي عدد مدارس المرحلة الثانوية البالغ ععدهم 5538 مدرسة، بينما نسبة الملتحقين بالمدارس الثانوية الفنية بلغت 52.2% من إجمالي طلاب المراحل الثانوية مجتمعة خلال 2017، والبالغ ثلاثة ملايين و500 ألف طالب وطالبة.

ويبلغ متوسط عدد طلاب المدرسة الفنية الواحدة ما يقارب الـ870 طالبا، بينما المتوسط في مدرسة الثانوي العام 492 طالبا فقط.

وأشارت الإحصائيات إلى أن عدد مدارس القطاع الخاص من إجمالي مدارس التعليم الفني، نحو 186 مدرسة فقط، على الرغم من أن القطاع الخاص هو الأكثر استفادة من التعليم الفني.

ويضاف إلى تلك الأزمة، أزمة أخرى أشارت إليها زهرة بينارو لوزانو، مدير برنامج دعم إصلاح التعليم الفني بمفوضية الاتحاد الأوروبي في مصر، وهي تعدد الجهات المنوط بها الإشراف على منظومة التعليم الفني والتدريب المهني.

وأشارت إلى أن هناك خمس وزارات على الأقل تتنازع الاختصاصات، أبرزها وزارات التربية والتعليم، والصناعة والقوى العاملة، والإنتاج الحربي، والصحة.

رهف عادل

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.