انضمام 10 شرطيات مصريات لبعثة الأمم المتحدة بالكونغو (صور)

انضمام 10 شرطيات مصريات لبعثة الأمم المتحدة بالكونغو
10 شرطيات مصريات في شرطة الأمم المتحدة بالكونغو الديمقراطية - أرشيف

كشفت منظمة الأمم المتحدة عن انضمام عشر شرطيات مصريات إلى صفوف الشرطة في بعثة المنظمة بجمهورية الكونغو الديمقراطية للمرة الأولى، إذ يكلفن إلى جانب زملائهن من الرجال، بالقيام بأعمال الدورية، وحماية أفراد البعثة، وضمان أمن منشآت الأمم المتحدة.

ووفقا لبيان منظمة الأمم المتحدة اليوم الأربعاء، فإن مصر تسهم بـ323 فردا شرطيا في بعثة المنظمة، بهدف تحقيق الاستقرار في الكونغو الديمقراطية “مونوسكو”، ما يجعلها تحتل المرتبة الأولى بين الدول المُساهِمَة بقوات وأفراد الشرطة في البعثة، البالغ عددهم 1359 عنصرا، يليها الهند والسنغال.

وتمثل النساء 21% فقط من أفراد بعثات حفظ السلام، الذين يبلغ عددهم أكثر من 100 ألف يعملون في 14 بعثة بمختلف أنحاء العالم.

شرطيات مصريات

شرطيات مصريات

ومنح قرار مجلس الأمن، البعثة الجديدة حق استخدام جميع الوسائل لتنفيذ ما فُوِضَت به من بين أمور أخرى، لحماية المواطنين والعاملين في المجالات الإنسانية، والمُدافعين عن حقوق الإنسان، والمعرَّضين لخطر العنف الجسدي، ولمساندة حكومة جمهورية الكونغو الديمقراطية في استقرارها وفي جهود دعم السلام.

وشهدت الكونغو الديمقراطية على مر عقود اضطرابات وصراعات منذ أن دخلها الاستعمار في القرن 19، وتفاقمت إلى اشتباكات عِرقية، وأعمال تمرد وعنف، قامت بها جماعات مسلحة وميليشيات تحاول السيطرة على الذهب والموارد الأخرى.

وفي 2003، أُبرمت أفاق للسلام، أنهت حربا أهلية قضت على ثلاثة ملايين شخص، غير أن النزاع لا يزال محتدما في جيوب تنتشر شرق البلاد خاصة.

هلا رحبتم معنا بهاتيكم الشرطيات من #مصر 🇪🇬 🇪🇬 💪 اللواتي يلتحقن لأول مرة بصفوف شرطة بعثة حفظ السلام في جمهورية الكونغو…

Gepostet von ‎مركز الأمم المتحدة للإعلام في مصر – UNICairo‎ am Mittwoch, 28. August 2019

قوات حفظ السلام

يذكر أن هذه ليست المجموعة الأولى من الشرطيات المصريات اللائي يشاركن ضمن قوات حفظ السلام بالكونغو، إذ نشر موقع الأمم المتحدة، في أبريل الماضي، مقطع فيديو ظهرت فيه الضابطة المصرية شريهان أبو الخير التي تعمل ضمن بعثة حفظ ‏السلام في جمهورية الكونغو الديمقراطية “مونوسكو”.

وأوضحت أنها تقوم بكافة الأنشطة المدنية، التي تنقسم إلى ثلاث جوانب، أولها كسب القلوب والعقول، والمشاريع ذات الأثر السريع والحد من العنف المجتمعي.

ووفقا للخارجية المصرية هناك نحو ثلاثة آلاف من الرجال والنساء المصريين يشاركون ضمن قوات حفظ السلام في دول إفريقية.

وفي أبريل الماضي، أعلن مركز القاهرة لتسوية النزاعات وحفظ السلام التزام مصر بزيادة مشاركة المرأة في جميع مكونات عمليات الأمم المتحدة لحفظ السلام.

ولفت إلى أن ذلك يأتي باعتبار مصر في مقدمة الدول المشاركة، إذ تعد أكبر ثالث دولة تُشارك بقوات من الشرطة، والدولة السابعة على مستوى العالم في المشاركة بقوات حفظ السلام الأممية.

وأشار المركز إلى أنه خلال المؤتمر الوزاري لحفظ السلام، الذي عُقد مارس الماضي، تعهدت مصر بزيادة نسبة المرأة المشاركة إلى 10% في كل وحدة شرطة يُجرى تشكيلها.

تأتي تلك التصريحات بعد إشادات مصرية ودولية واسعة لإحدى الضباط المصريات، التي انتشرت صورتها عبر مواقع التواصل الاجتماعي أثناء تكريمها ضمن 51 من حفظة السلام العسكريين من مختلف البلدان، من جانب قائد قوة بعثة منظمة الأمم المتحدة لتحقيق الاستقرار في جمهورية الكونغو الديمقراطية.

وفي عام 2014، كانت الضابط المصرية ناهد صلاح أول مصرية تنضم لقوات الأمم المتحدة لحفظ السلام، وهو الوقت الذي عملت فيه رئيس لإدارة لقوة الشرطة ضمن بعثة الأمم المتحدة في المغرب، وتتمحور مهامها بشكل أساسي على مساعدة ضحايا الاعتداء الجنسي، وحماية المرأة من العنف الجنسي.

رقية كمال

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.