إزالة منطقة “عين الحياة” العشوائية ونقل الأهالي للأسمرات

إزالة منطقة "عين الحياة" العشوائية ونقل الأهالي للأسمرات
المنطقة تعد منطقة خطورة من الدرجة الثانية، وقد صدر بشأنها قرار إزالة منذ عام 2017- وكالات

أشرف اللواء خالد عبد العال، محافظ القاهرة، على أعمال إزالة العشوائيات الكائنة في منطقة “عين الحياة”، فى إطار خطة الدولة لتطوير منطقة الفسطاط، إضافة لمناطق: مجمع الأديان، وسور مجرى العيون، والمدابغ، وعين الصيرة.

وأوضح عبد العال، في تصريحات صحفية، اليوم الأربعاء، أن المنطقة تعد منطقة خطورة من الدرجة الثانية، وقد صدر بشأنها قرار إزالة منذ عام 2017، وسيجرى إزالتها بالكامل لإعادة تخطيطها مرة أخرى ضمن خطة تطوير العشوائيات، على حد قوله.

وأضاف محافظ القاهرة، أن أجهزة المحافظة أجرت بحثا دقيقا، لحصر الأسر المستحقة، وقامت بتسكينهم في الأسمرات وأكتوبر، ولم تذكر المحافظة مصير الأسر الأخرى التي جرى تصنيف أهلها أنهم من “غير المستحقين”، وسط مخاوف من بيع المناطق التي يجرى إخلاؤها لمستثمرين.

وتعاني المنطقة العشوائية “عين الحياة” بحي الخليفة، من ارتفاع منسوب المياه الجوفية، ومعظم المنازل مبنية بطريقة عشوائية مما دفع محافظة القاهرة لإزالتها.

إزالة منطقة عين الحياة

إزالة منطقة “عين الحياة في عين الصيرة بمصر القديمة جاء بعد معاناة الأهالي لسنوات طويلة من الشوارع الضيقة غير الممهدة، والبيوت الخشبية من طابقين، التي تفتقر إلى أدنى الخدمات، بالإضافة إلى أن حالتها في غاية السوء.

ولوجود المنطقة أمام بحيرة عين الصيرة، أدى ذلك إلى جعل حالة البيوت تسوء يوما بعد يوم، إذ تسببت المياه في وجود رطوبة عالية في جميع الحوائط، وقد رفع الأهالي شكواهم إلى المسئولين.

وكشفت الحاجة زينب، إحدى قاطنات المنطقة، في فبراير 2018، أن الحياة صعبة للغاية، فمياه البحيرة جعلت الجدران متآكلة والمنطقة مليئة بالأمراض، وأوضحت أنهم طالبوا رئيس الحي بإيجاد بديل لهم فلم يتم تسكين إلا 57 فقط من إجمالي 270 أسرة في حي الأسمرات، وأنهم قدموا تظلمات حينها، ولكن دون جدوى.

من جانبه، قال أحمد رمضان، صاحب ورشة فخار: إن المسئولين طالبوه بالإزالة ولم يقدموا له أي بديل، وأضاف أنه عندما طالب بمحل بديل بالأسمرات أخبروه أن الموجود شقق فقط وليس محلات.

سكان المنطقة

وردا على مزاعم المسئولين أنهم ليسوا من سكان منطقة “عين الحياة”، أوضح إمام السيد، أن لديهم ما يثبت حقوقهم بأنهم من سكان المنطقة، ولكن من الصعب استخراج إيصال كهرباء بسبب عدم وجود مرافق في “عين الحياة”، ولكن لديهم ما يثبت أن أولادهم في مدارس بالقرب من المكان منذ سنوات.

وعلى الجانب الآخر، كشف رئيس حي الخليفة، المهندس صادق علي عبد المقصود، أن المنطقة من المناطق شديدة الخطورة ولا تصلح للعيش فيها، ويجب إزالتها ولا مفر من ذلك، موضحا أنه جرى نقل 80 أسرة من المستحقين فقط إلى حي الأسمرات، والمتبقون الآن لا حق لهم في نقلهم إلى الأسمرات لأنهم غير مسجلين في تلك المنطقة.

عبد الله محمد

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.